الجزائر

شارف في قمة الغضب من لاعبيه

شارف في قمة الغضب من لاعبيه
لم يهضم مدرب فريق مولودية الجزائر بوعلام شارف الوجه الباهت الذي ظهر به فريقه في المواجهة الودية التي خاضها سهرة أول أمس الثلاثاء في ملعب المدية ضد الأولمبي المحلي والتي انتهت بنتيجة التعادل (2/2). وقد ظهر رفقاء الحارس فوزي شاوشي بمستوى متواضع وارتبكوا عدة أخطاء دفاعية جعلت المدرب شارف يتدخل في عدة مناسبات من أجل توجيه اللاعبين خاصة على مستوى خطي الوسط والدفاع الذي ظهر بشكل واضح أنه يعاني من نقص الانسجام سيما وأن تشكيلة العميد عرفت تجديدا بنسبة تفوق 50 بالمائة. من جهتهم أنصار المولودية الذين تنقلوا بقوة إلى ملعب المدية عادوا خائبين جراء المردود الهزيل الذي قدمه اللاعبون في جميع الخطوط، حيث تحكم الفريق المحلي في زمام المباراة وسيطروا على أغلب فتراتها أمام دهشة المدرب شارف ومساعده بن علي. وكان المدرب بوعلام شارف قد عمد على منح الفرصة لأغلبية اللاعبين قصد الشروع في رسم معالم التشكيلة الأساسية التي سيخوض بها اللقاء الأول من عمر البطولة المحترفة حيث جرّب 18 لاعبا في مختلف المناصب محاولا بعث روح التنافس بين اللاعبين وهو الذي أكد لهم أنه لحد الآن لا يوجد أي لاعب ضمن مكانته الأساسية في التشكيلة. وكان العميد منهزما في اللقاء منذ الدقيقة 7 عن طريق هدف بولعويدات قبل أن يعدل المدافع المغترب توفيق زغدان الكفة، وفي المرحلة الثاني أضاف قورمي الهدف الثاني عن طريق ضربة جزاء، لكن أولمبي المدية تمكن من تعديل النتيجة في الدقيقة 78 عن طريق بلغربي.ورغم الاستياء الكبير الذي طبع على نفسية الأنصار الذين تنقلوا إلى المدية إلا أن المدرب المساعد عامر بن علي لم يكترث لأداء فريقه مشيرا أن المواجهة ودية والطاقم الفني هو بصدد البحث عن الانسجام سيما وأن أغلبية اللاعبين جدد وهم بحاجة إلى وقت أطول من أجل خلق التوافق والانسجام بين الخطوط الثلاث على حد قوله.وعلى صعيد آخر، قررت إدارة العميد منع أنصارها من حضور تدريبات ولقاءات الفريق الودية التي سيتم برمجتها في ملعب 5 جويلية الأولمبي مبررة ذلك في بيان أصدرته أمس، لدواعي أمنية.والأكيد أن هذا القرار سيستقبله أنصار العميد باستهجان كبير سيما وأنهم كانوا يحضّرون لمتابعة مواجهة العودة هذا الجمعة ضد أولمبي المدية.


سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)