الجزائر

سهرة شعرية تضامنية مع أطفال غزة بالعاصمة


سهرة شعرية تضامنية مع أطفال غزة بالعاصمة
احتضنت ميدياتيك ديدوش مراد ليلة أمس سهرة شعرية تضامنية مع سكان غزة خاصة الأطفال و التي بادرت بتنظيمها مؤسسة فنون وثقافة بالتنسيق مع الجمعية الثقافية " نوافذ ثقافية" وعرفت مشاركة نخبة من الشعراء منهم زوبير دردوخ، إبراهيم صديقي ، نصرالدين حديد والشاعر عبد العالي مزغيش و بحضور ممثلين عن السفارة الفلسطينية بالجزائر.استهلت السهرة بكلمة ترحيبية لممثلة مؤسسة فنون وثقافة الشاعرة فوزية لارادي التي حيت فيها الشعراء على قبولهم الدعوة للمشاركة في هذه الوقفة النبيلة بجانب شعب عانى الكثير من ويل الاحتلال الإسرائيلي الغاشم الذي لم يتوان في ارتكاب أبشع الجرائم في حق الأبرياء من المدنيين لتحيل بعدها الكلمة إلى مستشار السفير الفلسطيني بالجزائر هيثم العمايري الذي لم يتوانى في التعبير عن امتنانه وتشكراته لمنظمي هذه السهرة وكذا الشعراء المشاركين فيها مذكرا بمواقف الجزائر التي كانت دوما مساندة للقضية الفلسطينية ومستدلا ببطولة الشعب الجزائر إبان الثورة الجزائرية والتي مكنته من نيل استقلاله للتأكيد بان النصر سيكون حليف الفلسطينيين آجلا أم عاجلا ثم احيلت الكلمة لرئيس الجمعية الثقافية "نوافذ ثقافية" رياض وطار الذي أكد أن أبواب الجمعية مفتوحة لأي مبادرات تصب في إطار التضامن مع الشعب الفلسطيني كاشفا عن نية الجمعية في تنظيم قافلة ثقافية تضامنية لصالح سكان غزة إذا ما توفرت الظروف الأمنية و المادية لأجل القيام بذلك لتحال المنصة للشعراء المشاركين في الوقفة والذين قرؤوا ما جادت بها قريحتهم من قصائد لنصرة الشعب الفلسطيني فكانت البداية بالشاعر زوبير دردوخ الذي قراء قصيدته لغزة بعنوان : "ما أقرب القدس لولا ... " كتبها في عدوان 2008 والتي يقول فيهاما أشبه اليوم بالبارحة ...*****من أَوَّلِ الجُرْحِ .. حَتىَّ يُولدَ الظَّفَرُ //// تبقَيْنَ واقفةً .. والكُفرُ يَندَحِرُ!!تَبْقَيْنَ ياغزَّةَ الأحرارِ صامدةً //// رغمَ النَّزيف .. وَيَبقَى وَجْهكِ القَمرُ!!أدري بأنَّكِ أحْلَى .. فاعذُري لُغَتي //// إنَّ المَواجِعَ أقوى حينَ نَعتذِرُ!!أدري بأنكِ أغْلَى .. كلَّما نَزَفَتْ //// منكِ الجراحُ .. وأغْلَى كلَّما مكرُوا !!أدري .. وتَدْرِينَ أنَّ القدسَ مَوْعدُنا //// ما أَقْرَبَ القُدْسَ .. لَولاَ إخوةٌ غُدُرُ!!. ليحيل بدوره المنصة للشاعر إبراهيم صديقي الذي قرأ مقاطعا من قصائده منها قصيدة أهداها لروح الشهيد محمد درة ومباشرة بعد اختتامه للقراءة أحال بدوره المنصة للشاعر عبد العالي مزغيش الذي قرأ قصيدة كتبها مؤخرا عن غزة يقول فيها: غزّة ... الدّخان الذي في الفضاءْ ...غزّةٌ تستغيثُ وتطلبُ وُجهتَهاكالمسيح المضرّجنحو السّماءْ ...وحدها تتداركُ منذ الفجيعةِ أخطاءَناتتجاوزُ عنّا الخطيئةَ دومًاوتغسلُ أوزارَنا بالدّماءْ !!غزّةٌ آخرُ الأمنياتِ على وتر القلبِنسمعُها ...باشتهاءْآخرُ الأغنيات التي أسقطتْ ورقَ التوتوالفارسَ الورقيّوغزّةُ زغرودةٌ كابتهال الصّباح المدجّج بالحبّيرفعُها ...عاشقٌ دمُه من بهاءْغزّةُ امرأةٌ قُنبلَهْ ...أمّةٌ وحدها ،،، زفّتِ الشهداءَلتختتم السهرة بقراءة للشاعر نصرالدين حديد عبر فيها عن تضمانه مع معاناة سكان غزة.


سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)