الجزائر

سكان الولايات الجنوبية يفرون إلى الجلفة خوفا من الحرارة مبالغ الكراء تجاوزت أعلى مستوياتها هذه السنة

سكان الولايات الجنوبية يفرون إلى الجلفة خوفا من الحرارة مبالغ الكراء تجاوزت أعلى مستوياتها هذه السنة
اجتاح هذه الأيام سكان المناطق الجنوبية سيما ولايات ورقلة وبسكرة، عدة مناطق بولاية الجلفة هربا من الحر الشديد، وبهذا الاجتياح ارتفع سعر كراء السكنات والشقق إلى مبالغ قياسية حيث وصلت الشقق من ثلاث غرف إلى مبلغ 30 ألف دينار للشهر الواحد.
كما أصبحت المناطق القريبة من عاصمة ولاية الجلفة، وجهة مفضلة لهؤلاء حيث تشهد مناطق عين معبد، مجبارة وعين الإبل، إقبالا كبيرا لسكان الجنوب، وقد اضطر الكثير من هؤلاء كراء سكنات لأشهر طويلة خوفا من عدم الحصول عليها خلال أشهر الصيف كما اضطرت عدة عائلات للسكن مع بعضها لعدم وجود سكنات للكراء في الوقت الحالي.
وقد تسبب فرار العائلات من الجنوب الجزائري إلى الجلفة، ندرة الكثير من السلع، خصوصا وأن هؤلاء قرروا صيام شهر رمضان في ولاية الجلفة، كما وجد عمال النظافة في الكثير من الأحياء صعوبة كبيرة في نقل مخلفات السهرات التي يقيمونها كل ليلة، كالرمال التي يجمعونها على الأرصفة للجلوس عليها وكذا بقايا الفحم الذي يستعملونه في طهي الشاي وشواء اللحم.
بالموازاة، وجد سكان المناطق المحيطة بولاية الجلفة وحتى عاصمة الولاية صعوبة كبيرة في الحصول على سكن للكراء خلال أشهر الصيف، بعد الأسعار التي يقدمها هؤلاء القادمون من الجنوب الجزائري لأصحاب السكنات، كما كشف لنا صاحب منزل أن البعض منهم يؤجر شقة لمدة سنة كاملة مع الدفع المسبق لكل التكاليف ليتم استغلالها لمدة 3 أشهر فقط وباقي الأشهر مغلقة مما زاد من حدة الأزمة.
وقد كشف وكيل عقاري أن بعض سكان الولايات الجنوبية يذهبون إلى أبعد من ذلك باقتنائهم منازل بالجلفة، لتبقى دون استغلال طيلة السنة ما عدا فصل الصيف مما يؤدي إلى اختلال العرض والطلب في تأجير السكنات، كما تساهم هذه الظاهرة في خلق أزمة إيجار خانقة تزداد حدة يوما بعد يوم.
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)