الجزائر

سكان الأحياء القصديرية ببلدية أولاد فايت يطالبون بالترحيل

سكان الأحياء القصديرية ببلدية أولاد فايت يطالبون بالترحيل
تعود معاناة سكان الأحياء القصديرية ببلدية أولاد فايت مجددا لتطفو على السطح لتبقى متواصلة وذلك بسبب مشكل اهتراء الطرقات بدرجة كبيرة، فضلا عن غياب الغاز والإنارة العمومية في طرقات الحي ناهيك عن انعدام المياه والنقل المدرسي الذي يؤرق سكان الحي لحد الساعة وذلك منذ 15 سنة.
هذا و أعرب هؤلاء السكان " للمسار العربي" عن تذمرهم من تماطل المنتخبين المحليين بالمنطقة بالتكفل بانشغالاتهم، على الرغم من الشكاوى العديدة التي رفعوها على مستوى المصالح البلدية.
وحسب تصريحات جل السكان فان أوضاعهم المزرية لم تعرف تحسنا وتطورا منذ سنوات. وما زاد من استياء هؤلاء السكان هو غياب دور السلطات المحلية التي من المفروض أن تسهر على راحة مواطنيها، والسعي إلى حل ولو جزء بسيط من مشاكلهم اليومية المتمثلة أيضا في اهتراء وتدهور شبكة الطرقات، فهم مجبرون بصفة دائمة على سلك هذه الطرقات الترابية المليئة بالحفر والمطبات التي تتحول شتاء إلى أوحال تصعب من عملية التنقل بالنسبة للمارة والسائقين والراجلين، خاصة التلاميذ الذين يقطعون مسافات طويلة لقلة وانعدام النقل المدرسي.
معاناة السكان لا تتوقف عند هذا الحد بل هناك مشكل انعدام المياه الصالحة للشرب التي يتم تزويدهم بها مدة محدودة لتنقطع بعد ذلك حسب تصريحات المواطنين، فضلا عن أن هذه الكمية لا تكفي حاجات السكان خصوصا في فصل الصيف. إضافة إلى ذلك تعرف الأحياء القصديرية نقصا كبيرا في التزود بالكهرباء التي تنقطع بصفة دائمة والتي تؤدي بدورها إلى إتلاف العديد من الآلات والأجهزة الكهرومنزلية، إلى جانب انتشار القمامات التي أثرت بشكل سلبي على السكان، ما دفع بهم مرارا وتكرارا لمطالبة مسئولي البلدية النظر في مشكلتهم التي تسوء يوما بعد يوم دون أن تتحرك هذه الأخيرة.
ولعل ما يؤرق السكان بالدرجة الأولى هو انعدام قنوات الصرف الصحي التي زادت من تأزم الوضع وطول المعاناة . الأمر الذي يثير مخاوف العديد من السكان في أن تتواصل معاناتهم في كل مرة.
وبالموازاة مع الوضعية الصعبة التي يتخبط فيها قاطنو الأحياء القصديرية ببلدية أولاد فايت، إلا أنهم يجددون رفع نداءاتهم إلى السلطات المحلية لأخذ انشغالاتهم بعين الاعتبار وفك العزلة عنهم. مطالبين في الوقت ذاته السلطات المحلية بتزفيت طرقات مختلف المسالك وإدراج مشاريع تنموية من شأنها فك العزلة عنهم وترحيلهم الى سكنات لائقة.
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)