الجزائر

ستة أشهر حبسا لصيدلي باع أقراص مهلوسة بدون وصفة طبية

تابعت محكمة الدليل لسيدي امحمد صيدلي بالمؤسسة الاستشفائية العمومية للمحروقين المدعو "س,ي"بجرم تسليم أدوية بدون وصفة طبية و التزوير في محررات تجارية إلى جانب المتهم "س.م" وجهت له تهمة المتاجرة في المؤثرات العقلية.
وجاء مثولهما أمام العدالة بعد ان وردت معلومات موثوقة إلى مصالح الامن تفيد وجود شخصان يروجان للمخدرات والأقراص المهلوسة.
وبعد عملية البحث والتحري التي قامت بها مكافحة الاتجار بالمخدرات فتوصلوا الى الفاعلين، وكشفت التحريات عمليات مشبوهة لإحدى صيدليات الجزائر الوسطى حيث تم إلقاء القبض على الصيدلي "س.ي" .
وخلال محاكمتهما حاولا المتهمين التنصل من الجرم، حيث صرح المتهم الثاني
"س.م" أنه اشترى 10 علب منها بمبلغ 2500 دينار لمدة 3 أشهر كونه كان بصدد الذهاب في عطلة مع العائلة نظرا لمعاناته من مرض الكآبة وأنه متعود التردد على الصيدلي محل الاتهام في قضية الحال بحكم الصداقة ، ليتراجع عن أقواله ويؤكد أنه اقتناها ليستهلكها رفقة زوجته التي تعاني من مرض عقلي.
إلا انه صرح عكس ذلك خلال استجوابه من قبل قاضي التحقيق وقال انه يقوم بترويجها رفقة المكني" كبسولة ".
من جهته فند الصيدلي ما وجه إليه تفنيدا قاطعا، وقال انه على علاقة صداقة بالمتهم الثاني كونه صديق شقيقه المغترب بانجلترا، بالرغم من انه صرح أمام رجال الضبطية القضائية أنه اعتاد بيعه للمؤثرات العقلية دون وصفة طبية مرة أو مرتين في الأسبوع، ما يفسر خروج كمية معتبرة من الصيدلية تبين أنها غير مقيدة في السجلات التجارية، فيما أنكر تهمة التزوير في المحررات التجارية نظرا لعدم خضوعها للمراقبة لمدة سنتين التي من المفروض مراقبتها مرة كل شهر وفي هذا المقام التمس في حقه ممثل الحق العام عقوبة 10 سنوات حبسا نافذا في حق المتهم "س.مراد" وعقوبة الخمس سنوات في حق الصيدلي،
وبعد المداولات القانونية نطق قاضي الجلسة حكما يدين المتهم الأول بسنة حبسا نافذا و 200 الف دينار، وعقوبة ستة اشهر حبسا نافذا بالنسبة للصيدلي.
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)