الجزائر

خيبة لدى الفلاحين والمنتوج لن يتعدى 250 ألف قنطار


أصيب فلاحوا ولاية المدية بخيبة كبيرة خلال الموسم الفلاحي لهذه السنة بسبب تراجع منتوج القمح الذي لم يتعد في الهكتار الواحد الخمسة قنطار فيما وصل في مناطق أخرى إلى 10قنطار فقط.أكد مدير التعاونية الفلاحية للحبوب والبقول الجافة بالبرواقية أن عملية الحصاد والدرس للموسم الفلاحي الجاري قاربت على نهايتها وان منتوج القمح المودع على مستوى التعاونية سوف لن يتعدى 250 ألف قنطار، وهي حصيلة تعتبر قليلة وتراجعت كثيرا مقارنة بالمساحة المزروعة التي لم تتعدى التسعين ألف هكتار، حيث كان في المواسم الفارطة يصل فيها ويفوق 500 ألف قنطار. ويعود سبب هذا التراجع إلى الجفاف الذي ضرب كافة مناطق الولاية ورغم ذلك فان الحصيلة التي بلغت إلى غاية نهاية شهر جويلية 170 ألف قنطار تعد متوسطة مقارنة بالظروف المناخية التي تميز ولاية المدية، وفي هذا الإطار أوضح رباح لخضر مدير التعاونية أن الفلاحين بذلوا مجهودات كبيرة وان الإمكانيات المسخرة خاصة بالنسبة للفلاحين الصغار كانت متاحة، إذ تم تسخير 25 حصادة لهؤلاء بالإضافة إلى تدعيم القطاع بوحدة ثانية لمعالجة البذور بمنطقة بني سليمان التي ستكون عملية مع نهاية شهر اوت المقبل. وفي جولة قادتنا إلى بعض مناطق الولاية لم يخف العديد من الفلاحين الذين التقتهم "الخبر" خيبتهم لهذا الموسم بسبب الجفاف وتراجع منتوج القمح الذي لم يتعد في بعض المناطق 1.5 قنطار في الهكتار الواحد، وعن ظروف التخزين لهذا الموسم قالوا الفلاحون أن المشاكل التي ظلوا يواجهونها على مستوى نقاط التخزين بالمناطق الداخلية كشلالة العذاورة وعين بوسيف وثلاثة الدوائر زالت ولمسوا تحسنا كبيرا في إيداع محاصيلهم ...بالنظر للتكاليف والأعباء المالية الناجمة عن عمليات الحرث والبذر واقتناء الأسمدة قال رئيس الجمعية الولائية للفلاحين إن فاتورة الخسائر بسبب الجفاف وقلة المنتوج ستكون وخيمة على الفلاحين هذا الموسم الذين أرهقتهم كثيرا تكاليف عمليات الحرث والبذر للهكتار الواحد تكلف 3.5 مليون سنتيم دون الحديث عن كراء الحصادات التي وصل سعرها إلى 3 آلاف دينار للساعة الواحدة ...ويبقى أمل الفلاحين في أن تبادر السلطات الولائية التدخل من اجل مسح ديونهم التي هي على مستوى مديرية بنك الفلاحية والتنمية الريفية .
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)