الجزائر

خضعت لإعادة تأهيل شاملة بعد سنوات من الإهمال والتسيب


خضعت لإعادة تأهيل شاملة بعد سنوات من الإهمال والتسيب
ساحة المغرب الشهيرة بوهران، ب"لوك" (Look) جديد، إذ وبعد سنوات من الإهمال واللامبالاة، تم فتح هذه الساحة التي تم تهيئتها بطريقة جميلة من قبل عمال البلدية، الذين بذلوا جهودا كبيرة، لبعث الروح في هذا المكان الذي يقع في قلب وسط المدينة، ويقابله البريد المركزي لوهران والفندق الكبير، حيث وخلال الزيارة التي قمنا بها صباح أمس إلى ساحة المغرب، صباح أمس لاحظنا فرحة وغبطة، الكثير من المواطنين الذين وجدناهم في عين المكان، منهم من كان يلتقط صور "سلفي" من أمام نافورة المياه المصنوعة بالرخام، ومنهم من كان جالسا يتمتع بخضرة العشب الطبيعي، الذي زاد هذه الساحة جمالا وبهاء منقطعي النظير، فيما كان آخرون ولاسيما الشيوخ والمتقاعدون عن العمل، واقفين يتجاذبون أطراف الحديث، حول همومهم وانشغالاتهم اليومية، حاملين قففا وأكياسا كان ظاهرا عليهم أنهم قد خرجوا للتو من سوق الأوراس "لاباستي" سابقا، حاولنا التقرب من شخصين، بدا عليهما أنهما معتادين على المجيء والتواعد هاهنا، ودون مقدمات سألنا أحدهما، كيف بدت لكم ساحة المغرب بعد إعادة تهيئتها ؟ فرد علينا "الله يعطيهم الصحة، تغير وجهها كلية، صراحة كنا نأسف على الحالة التي كانت عليها في الماضي، حيث عانينا من كثرة الأوساخ والمنحرفين، الذين شوهوا جمالية هذه الساحة، أما اليوم فقد باتت متنفسا جديدا لنا خصوصا وأن المكان معروف ويجذب إليه الكثير من الزوار"، تركنا الرجلين وقصدنا مجموعة من كبار السن كانوا جالسين بالقرب من نافورة المياه، إذ وبدون مقدمات سألناهم عن شعورهم وانطباعهم بخصوص إعادة الاعتبار للساحة، فكان ردهم "صراحة.. اليوم استرجع هذا الفضاء مكانته الحقيقية... كنا نشعر بالحزن والألم لما آل إليه من تسيب وإهمال في السابق، حيث نذكر جيدا كيف كان في الماضي، نظيفا يتوفر على أحواض للسمك، يستقطب العديد من الزوار، مراحيضه العمومية نقية ومحترمة، وتوجد فيه حتى آلات لقياس الأوزان، لكن اليوم وبعد تأهيله استرجعت ساحة المغرب بهاءها وجمالها المعهود.المطالبة بتحويل سوق الأوراسوغير بعيد وجدنا بعض الشباب يلتقطون صور "سلفي"، اقتربنا منهم وأخذنا رأيهم بخصوص، تهيئة المكان وفتحه مجددا أمام المواطنين، ليؤكد لنا أحدهم بأن وهران بحاجة إلى مثل هذه الفضاءات خصوصا وأنها بعد 5 سنوات، ستنظم ألعاب البحر الأبيض المتوسط في 2021، وأنه من المحزن عدم الاهتمام بهذه المساحات وتركها تواجه الإهمال والتسيب، داعيا في نفس السياق إلى تحويل سوق الأوراس "لاباستي" سابقا حتى تنتهي مظاهر الفوضى والبيع غير الشرعي الذي بات يشوّه هذه الساحة الجميلة، وفتح لم لا ؟ محلات لبيع الورود والأزهار مثلما كانت عليه في الماضي، لاسيما وأن المكان جذاب ولا يحتاج سوى إلى ترميم وإعادة الاعتبار للعمارات والأبنية المهترئة، صراحة ونحن نستطلع هذه الساحة شعرنا وكأنها ولدت من جديد، لاسيما وأنها كانت في الماضي في وضعية حرجة بسبب كثرة الأوساخ وتواجد المنحرفين والمتشردين، الذين كثيرا ما كانوا يزعجون المارة، ولاسيما السياح الأجانب الذين كانوا يشمئزون من مثل هذه التصرفات المشينة، لكن وحتى لا تروح مجهودات المعنيين هباء منثورا، ينبغي المحافظة على هذه المنجزات، ومتابعته يوميا من خلال أعمال الصيانة والنظافة حتى لا تضيع وتعود إلى سابق عهدها، وهو ما قد يكلف خزينة الدول الكثير من الأموال، لذا حان الوقت أن نهتم بالمحيط وتحسيس المواطنين، بضرورة المشاركة في عملية تثمين هذه المرافق التي تصرف عليها ميزانيات ضخمة، هذا طبعا في انتظار إعادة فتح البريد المركزي الذي يشهد هو الآخر أشغال تهيئة تجري حاليا على قدم وساق، وحل مشكلة الفندق الكبير الذي بإمكانه حل مشكلة الإيواء والإقامة للسياح الأجانب الذين سيقبلون لا محالة على وهران التي ستحتضن الحدث المتوسطي الهام في غضون 5 سنوات من الآن، فهل من أذان صاغية تصغي إلينا أم أن ساحة المغرب وجميع المرافق التي تم تأهيلها من قبل المصالح المعنية، جديد ستعود كما كانت في وضعية كارثية وحرجة وهو ما لا نتمناه صراحة ؟ تجدر الإشارة إلى أن عملية تهيئة الساحة شهدت عدة إجراءات سبقت الأشغال، حيث تم نزع الأكشاك وتعويض أصحابها لتشرق من جديد وهو الأمر الذي استحسنه كثيرا المواطنين، الذين أثنوا على مثل هذه العمليات التي تدخل في إطار التحسين العمراني، ومن المنتظر أن تشمل هذا البرامج التنموية ساحات وحدائق أخرى مستقبلا، هي حاليا مسجلة من قبل السلطات الوصية أو قيد الإنجاز، أو ستسلم في الأيام القليلة القادمة.
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)