الجزائر

خبر وثلاث قراءات !

خبر وثلاث قراءات !
تصدر خبر قرض الجزائر صندوق النقد الدولي خمسة مليارات دولار، معظم الصحف والمواقع الإخبارية المحلية والدولية. خبر من هذا النوع، وبهذه الأهمية، لابد أن يثير الانتباه، وأن يُقرأ من أكثر من زاوية.. أفقيا، عموديا وحتى شاقوليا. القراءة الأفقية لهذا الخبر، لا تعني أكثر من أن الجزائر التي "مرمدها" صندوق النقد الدولي عندما كان مجموع خزينتها الوطنية لا يصل إلى مستوى شراء باخرة من القمح الصلب، قد تعافت من مرضها، ولملمت جراحها، وهي الآن في وضع مريح.أما القراءة العمودية، فهي وإن كانت لا تختلف كثيرا عن القراءة الأفقية، أي السطحية، فهي تعني أيضا أن الجزائر وصلت إلى مرحلة " التخمة" بالنسبة لمشاريع التنمية المحلية، لدرجة أنها لم تعد تجد مشروعا محليا تصرف عليه المال المكدس في الخزينة، فلجأت إلى التصدق بمالها على صندوق النقد الدولي !وأخيرا القراءة " الشاقولية" لهذا الخبر التعيس، وهي بطبيعة الحال تختلف عن القراءتين السابقتين، ذلك أن المطلع على تفاصيل الخبر، لا بد أن يسأل عن طبيعة وشخصية صاحب القرار المتعلق بقرض صندوق النقد الدولي، وعندما يعلم أنه قرار إداري اتخذ في دائرة ضيقة، لابد أن يتساءل أيضا.. إذا كان المال مال الشعب، فلماذا تتصرف فيه الإدارة وحدها دون العودة إلى ممثلي الشعب، وأقصد بذلك نواب البرلمان؟ ثم لماذا يسكت نواب الشعب عن صفقة من هذا النوع؟
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)