الجزائر - A la une

جنيف حكم عليه بالعقم ولا أمل من جولته الثانية


جنيف حكم عليه بالعقم ولا أمل من جولته الثانية
لن نفاوض الأسد في دمشق ودعوته لذلك مجرد مناورةيرى عضو المكتب التنفيذي للمجلس الوطني السوري جبر الشوفي، أن مؤتمر جنيف حكم عليه بالفشل والعقم، ولا ينتظر شيئا منه، بسبب مواقف الدول الكبرى الباحثة عن مصالحها في المنطقة، وأن بشار الأسد يريد كسب المزيد من الوقت فقط من خلال مشاركته فيه، ورفض في تصريحات للفجر من القاهرة، قبول دعوة النظام السوري لإيجاد حل للأزمة في دمشق معبرات ذلك مناورة فقط.انتهت الجولة الأولى من مفاوضات مؤتمر جنيف 2، ووصفت بالفاشلة، أولا هل كنتم تنتظرون نتائج أفضل منها، وماذا عن تقييمكم لها؟الجولة الأولى من مفاوضات جنيف 2 انتهت من دون تسجيل أي تقدم في اتجاه حل الأزمة السورية، باستثناء لقاء الوفدين في مكان واحد، ونحن لم نكن نعول كثيرا على هذا المؤتمر، بالنظر إلى الظروف الدولية الراهنة والتي سبقت إقامته، وكذا موقف رعاة المؤتمر في حد ذاته، لم يكن مشجعا على إقامته أصلا، فنحن في الأول قلنا أنه لا ضرورة لتنظيم هذا المؤتمر، بما أننا لم نجد نية صريحة وجادة لمتابعة نتائج مؤتمر ”جنيف 1”، الذي أقر بانتقال السلطة لحكومة انتقالية في سوريا، وانتهاء حكم الأسد، ومساعدة اللاجئين وإدخال مساعدات للداخل السوري المحاصر من قبل قوات النظام، وكنا نرى ولازلنا أنه بوما أن الحليف الأقوى وهو روسيا لبشار الأسد وكذا دولة إيران الشيعية التين يدعمانه بكل قوة على المستوى المحلي وكذا على المستوى الدولي، فإنه لا مجال لنجاح أي مؤتمر بخصوص الأزمة السورية، خاصة وأن القوتين المذكورتين يدعمان بقاء الأسد ويرفضان انتقال الحكم وكذا إدخال المساعدات الإنسانية التي يحتاجها الشعب السوري، وبما أن مؤتمر ”جنيف 2” لم يتم الاتفاق فيه على انتقال السلطة ولا على قضية المساعدات الإنسانية فهو فاشل ولا ننتظر منه شيئا كما كنا قد تحفظنا عليه من قبل، وقلنا لا جدوى منه.هل كنتم ضد انعقاده؟نحن لم نكن ضد انعقاد أي مؤتمر لصالح الشعب السوري، لكن تحفظنا عليه، للأسباب التي ذكرتها، كما سنتحفظ على أي مؤتمر مستقبلا حول القضية السورية في ظل الظروف الدولية الراهنة، وما لم نرى توجه دولي حقيقي لحل الأزمة.النظام السوري يرفض تشكيل هيئة الحكم الانتقالي التي تنتظرونها، وظهر في المؤتمر وهو يرفض كل النقاشات حول هذا الأمر، لما في رأيك هذا الظهور بهذه القوة؟ النظام السوري اليوم في موقع قوة، وذلك ظهر منذ اتفاق الكيماوي، وليس في مؤتمر ”جنيف 2” فقط، حيث يشعر بأنه فلت من جرائمه ومن ملاحقة محكمة العدل الدولية له ولنظامه، إضافة إلى استعانته بالقوة الروسية من جهة وإيران من جهة ثانية.شكّك النظام بتمثيل المعارضة الموجودة في جنيف، ووصفكم بالعملاء وقال إنكم تلاحقون ”أوهاماً” بخصوص تسلم السلطة، ما رأيك؟أولا حول وصفنا بالعملاء، فنحن صحيح عملاء لكن للشعب السوري المحاصر من سنوات تحت وطأة قوات النظام المجرم، نحن عملاء للحرية ولأنصار ومناصري حرية الشعب السوري، ولسنا عملاء مثله للروس أو لإيران، ولسنا موظفين لأمريكا بحجة مكافحة الإرهاب..كلامه عن عمالة المعارضة السورية كلام سخيف وفارغ ومكابر، كان عليه تحمل المسؤولية وخروجه أمام الشعب السوري واعترافه بفشله في إدارة الأزمة وإعلانه تخليه عن الحكم بدل تخوين الشعب والمعارضة وعرض خدماته على القوى الخارجية، كان عليه أن يحمي شعبه وليس أن يجيش ميلشيات إرهابية لقتل الشعب وحصاره. كان عليه أن يدعو المعارضة للتحاور على انتقال السلطة وليس على التحاور تحت لوائه..دعا وزير العالم السوري، المعارضة للتفاوض على إيجاد حلول الأزمة السورية في دمشق، فهل ستوافقون على هذا العرض، ولماذا برأيك هذه الدعوة؟النظام السوري وروسيا وإيران، أصلا لم يقبلون بمؤتمر ”جنيف 2” إلا لكسب المزيد من الوقت، كما يريد من هذه الدعوة، فدعوته هذه لم تأتي لحل الأزمة السورية، بل للرهان على عامل الوقت، وكذا لكي يدخل شخصيات من المعارضة الموجودة بالداخل والخانعة لنظام بشار الأسد والتي يحركها لصالحه في كل الأوقات، ولن مقبل بتلك الدعوات أصلا فلا أمل منها وليست منطقية.هناك جولة ثانية من مؤتمر جنيف 2، حددت الأسبوع المقبل، هل تتحفظون عليها أيضا؟برأيي أن مؤتمر جنيف حكم على مساره بالفشل والعقم وبانسداد الأفق طالما أن أمريكا تفاوض الروس على مصالحها وتبحث عن للعودة من خلال موظف جديد في المنطقة اسمه إيران، أو حتى كقاعدة وبالتالي لن يصل المؤتمر لأي نتيجة لصالح القضية السورية ولصالح الشعب مجوع هناك، فمطالب الطرفين على خطين متوازيان لا يلتقيان وبالتالي لا نأمل من الجولة الثانية من مفاوضات جنيف 2 شيئا، ولا بوادر لحل الأزمة.



سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)