الجزائر

تصنيف 25 ألف حافلة ناقلة للمسافرين ب”غير الآمنة”

تصنيف 25 ألف حافلة ناقلة للمسافرين ب”غير الآمنة”
كشف مدير الشبكات بالمؤسسة الوطنية للمراقبة التقنية للسيارات “رجيمي محمد، عن تصنيف 25 ألف من 802 ألف حافلة ناقلة للمسافرين بغير الآمنة قد تتسبب في وقوع حوادث مرور أليمة، مضيفا أنه قد تم قد تم خلال السداسي الأول من 2012 توقيف 3174 مركبة وسحبها من حركة السير إلى غاية تطابقها لقوانين المرور، إلى جانب
غلق 5 وكالات لمراقبة السيارات بشكل نهائي خلال هذا العام، بعد أن تم تسجيل بعض المخالفات في هذه الوكالات، لا سيما فيما يتعلق بعدم مطابقتها مع نظام التسيير.
إعترف الشبكات بالمؤسسة الوطنية للمراقبة التقنية للسيارات رجيمي محمد، لدى نزوله اليوم ضيفا على برنامج » حوار اليوم« للقناة الإذاعية الأولى، بوجود بعض التواطؤ من طرف أصحاب وكالات مراقبة السيارات الذين يقدمون تقارير مغشوشة عن المركبات الناقلة للمسافرين، مشيرا إلى أن 25 ألف من 802 ألف عربة عاملة في القطاع تم تصنيفها بغير الآمنة، حيث دعا في هذا الإطار إلى اعتماد دفتر شروط أكثر حزما بالنسبة لهذه الحافلات من أجل تقليص نسبة الحوادث التي تسجل في البلاد، وأوضح “رجيمي”، أنه قد تم منذ جانفي 2012 إلى غاية جوان المنصرم فحص مليون و697 ألف مركبة من بينها 22 ألف و657 ألف خضعت لمراقبة مضادة، بينما تم توقيف 3174 مركبة وسحبها من حركة السير إلى غاية تطابقها لقوانين المرور.
كما أضاف ضيف الأولى أن هيئته برمجت تعميم تقنية الإعلام الآلي في مراقبة السيارات قبل نهاية السنة الجارية، قائلا ” نحن على مستوى المؤسسة بدأنا في تطبيق النظام الآلي الجديد”، مضيفا ” أنه من بين محاسن التقنية الجديدة هي إلغاء إمكانية تدخل العامل البشري لتغيير المعطيات التي يكشف عنها النظام “، وهذا ما سيسمح بالحفاظ على نوعية النتائج ومنع التلاعب بها ومعالجة ومراقبة تقنية أفضل للسيارات.
ومن جهة أخرى، أشار ذات المسؤول إلى أن مديرية الشبكات قامت العام المنصرم بغلق 13 وكالة لمراقبة السيارات وإقصاء 58 مراقب من مزاولة هذا النشاط، كما عمدت هذا العام إلى غلق 5 وكالات بشكل نهائي و2 مؤقتا بينما استلمت تسع وكالات أخرى إنذارات بعد أن تم تسجيل بعض المخالفات في هذه الوكالات، لا سيما فيما يتعلق بعدم مطابقتها مع نظام التسيير، وقد تم ذلك من خلال أكثر من مائة زيارة فجائية لبعض الوكالات التقنية هذا العام وهو ما نتج عنه 50 اعذرا بالإجمال.
عبد الجبار تونسي
* شارك:
* Email
* Print
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)