الجزائر

تصرّفات بذيئة تطبع سلوك الجزائريّين في شهر التّوبة والغفران

تصرّفات بذيئة تطبع سلوك الجزائريّين في شهر التّوبة والغفران
تفشّت في مجتمعنا بشكل لافت عادات وظواهر سلبية كثيرة، تعكسها سلوكات باتت تصدر عن بعض الصائمين، والتي أصبحت ترتبط ارتباطا وثيقا بشهر رمضان، نتيجة تأثر العديد بالابتعاد عن التدخين وكل المنبهات المعتاد تناولها في أوقاتها المحددة، حيث أصبح شهر رمضان بالنسبة إليهم مبعثا للغضب والانفعال، وفرصة لإبراز العضلات، إلى درجة القيام بسلوكات تعد من سمات المجانين وفاقدي العقل، تكون عواقبها وخيمة في غالب الأحيان قد تصل إلى حد أقسام الشرطة.ألصقت بالشهر الفضيل العديد من السلوكات وأصبحت سمة سائدة ومتفشية بين الجزائريين، وأدت إلى تحول شهر رمضان عندنا من شهر لتطهير النفس من كل شوائب الدنيا وآثامها إلى شهر تكثر به تسيب أخلاقنا وسلوكاتنا السلبية، وهو واقع أصبحنا نلمسه في حياتنا ومعاملاتنا اليومية خلال الشهر.من منا لم يصادف خلال أيام شهر رمضان أناسا يغضبون ويثورون لأتفه الأسباب، ويثيرون شجارات لها أول وليس لها آخر قد تصل إلى حد وقوع ما لا تحمد عقباه. والعبارات الشائعة التي يكثر ترديدها من طرف أغلب الجزائريين خلال شهر رمضان عبارة ‘'راهو غالبو رمضان أو ‘'مرمضن ، ما هي إلا عبارة تصدر من بعض الصائمين للتعبير عن بعض السلوكات والتصرفات السلبية والغريبة وتبرير المبالغة في الانفعال والقلق لأبسط الأمور وأتفهها، متجاهلين أن شهر رمضان هو فرصة للتوبة والغفران وتحكيم العقل.وفي هذا الشأن يقول عمي رابح من عين البنيان، والذي بدأت تظهر عليه ملامح الكبر، إنه لا يفهم سر تأثر الجزائريين بالصيام إلى حدود تزيد عن اللزوم، أرجعها في رأيه إلى عدم معرفة الكثيرين للمغزى الحقيقي من تشريع الصيام والقداسة الزمنية لهذا الشهر الفضيل، وكذلك الجهل لما يجب فعله في هذا الشهر من اغتنام فرص التقرب من الله عز وجل، إلا أن أغلب الصائمين لا ترى في وجوههم إلا آثار الإرهاق والعبوس والغضب.أما حكيم الذي وجدناه قاصدا السوق الشعبي لبلدية عين البنيان، والذي كانت آثار التعب والخمول بادية على تقاسيم وجهه، فأكد بأنه يقضي معظم النهار في النوم حتى لا يتأثر بالصيام ولا يشعر بساعاته الطويلة ولاسيما أنه مدمن على التدخين، وهي عادة تلازمه مع موسم كل شهر رمضان الذي يجده فرصة للسهر إلى غاية بزوغ الفجر، خاصة وأنه عاطل عن العمل، وهي عادة كثيرا ما سبّبت له مشاكل مع أفراد أسرته خاصة مع والدته التي ترغمه على الاستيقاظ قبل العصر ليقتني لها الحاجيات المتعلقة بالتحضير لمائدة الإفطار، ولولا ذلك، حسبه، لاستمر في النوم إلى غاية الدقائق الأخيرة التي تسبق أذان المغرب.تعلق السيدة «ز ل » وهي موظفة بمؤسسة عمومية، بأن الشعب الجزائري معروف بسرعة انفعاله وغضبه وغليان دمه، وهو ما عايشته خلال مشوارها المهني، هذه السلوكات تتفاقم وتتأزم خاصة خلال شهر رمضان الذي يعرف عادة تقليصا في حجم ساعات العمل. وتكرر الغيابات له مبرراته فكثيرا ما تلتقي مع أشخاص يرغمونك على تقديم الخدمة إليهم رغم أنها ليست من اختصاصك، وإن أبيت فإنهم يشبعونك كل أنواع السب والشتم تصل في أحيان كثيرة إلى حد الاعتداء الجسدي.وبين كل هذا وذاك يبقى واقعنا بعيدا عن الأخلاقيات والسلوكات التي كان من المفروض أن نلتزم بها في هذا الشهر الفضيل، والتي من أجلها شرع علينا الصيام في شهر رمضان، هذا الشهر المعظم الذي حاد الكثيرون منا عن مقاصده، وأصبح بذلك مشجبا نعلق عليه تقاعسنا في أداء المهام، وسبيلا لتبرير سلوكاتنا السلبية.


سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)