الجزائر

تخفيض الإنتاج ب 1.2مليون برميل يوميا للحد من انهيار الأسعار

قيطوني:الجزائر تدافع عن أسعار عادلة ومتوازنةنجحت دول منظمة البلدان المصدرة للبترول “أوبك” التي يبلغ عددها 15 دولة إلى جانب الدول المنتجة للنفط المستقلة الشريكة تتصدرها روسيا وعددها 10 دول خلال اجتماعها المنعقد في فيينا، في التمسك بخيار التخفيض حيث اتفقت على خفض الإنتاج بمقدار 1.2 مليون برميل يوميا تخفض دول أوبك 800 ألف برميل يوميا منها وسرعان ما أثر هذا القرار التاريخي والإيجابي على الأسواق حيث خلال وقت قياسي انتعشت أسعار النفط بعدما ارتفعت بنسبة 5 بالمائة حيث تجاوزت سقف 63 دولارا.
تمكن وزراء النفط خلال اجتماع “أوبك+” من تفعيل لغة الحوار التي أسفرت عن مواصلة العمل بقرار التخفيض، بهدف امتصاص تخمة المعروض النفطي عبر الأسواق النفطية من أجل إعادة التوازن للأسواق، وشاركت الجزائر من خلال وزير الطاقة مصطفى قيتوني، وتواصل الجزائر من خلال دبلوماسيتها الطاقوية في المساهمة من أجل توازن معادلتي العرض والطلب، وبالتالي تكريس أسعار نفط عادلة بالنسبة للمنتجين والمستهلكين على حد سواء.
وأشارت العديد من التقارير أن قرار خفض الإنتاج دفع إلى تسجيل زيادة في الأسعار في تعاملات لندن بنسبة لا تقل عن حدود 5.4 بالمائة، والجدير بالإشارة فإن المنتجين من الشركاء في “أوبك+” تبنوا قرارا بخفض الإنتاج منذ مطلع عام 2017 وأسفر ذلك عن ارتفاع الأسعار حتى قفزت إلى سقف 85 دولارا للبرميل خلال شهر أكتوبر الماضي، لكن سرعان ما انهارت وتراجعت بشدة إلى أقل من 60 دولارا للبرميل خلال شهر نوفمبر الماضي. وللعلم أن خيار التخفيض تم الاتفاق على أرضيته في اجتماع الجزائر التاريخي المنعقد خلال شهر سبتمبر 2016، ونجحت الجزائر آنذاك في التقريب بين وجهات نظر المنتجين، وتحقيق وفاق تاريخي حاسم ومفصلي، ساهم في إعادة تفعيل الأسعار وامتصاص مستوى معتبر من تخمة المعروض النفطي.
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)