الجزائر

تثمين الفعاليات وترقيتها

تثمين الفعاليات وترقيتها
جاء الملتقى ليعيد للربيع معانيه الجمالية بفسيفساء ثقافية ثرية ومحطات أدبية متنوعة ورافقها معرض للكتاب بتواجد عديد دور النشر ومختلف الإصدارات وكان لأدب الطفل النصيب الأكبر منها.حضور وزير الثقافة السيد عز الدين ميهوبي أين أعطى إشارة انطلاقه ليقوم بعدها بجولة على دور النشر المتواجدة بالمعرض وهناك التقى بالمدعوين ووسائل الإعلام لشرح مغزى وأهداف إقامة مثل هذه التظاهرات الثقافية، عرف الملتقى تنوعًا في فقراته وأركانه اليومية وعلى مدار ستة أيام كانت الخيمة المجهزة لإقامة فعاليته و قاعة ابن زيدون مسرحًا تداول عليه كتاب ورواة، شعراء ومسرحيون وعرض أفلام ومسرحيات لإثراء الملتقى من خلال ندوات أُقيمت بشكل يومي وشملت أغلب مناحي الإبداع كالرواية والشعر والمسرح والأدب الامازيغي وغيرها. الملتقى كان بحلة عربية من خلال ضيوف الشرف الذين سعت وزارة الثقافة والجهات المنظمة للملتقى في طبعته الأولى، سعت لتواجدهم ليكون ربيعا عربيا وإعادة البهجة والجمال لمعانيه بعد أن كادت تغيب عنا بسبب ما عانته المنطقة من مخلفات ربيع آخر. الشاعر التونسي المرح المنصف المزغني والذي كان لقصائده الوقع الجميل في نفوس متابعيه وكان الشاعر المصري خير ممثل لبلده لما تتسم به قصائده من محافظة على قيم الرجل المصري الشهم، موريتانيا بشاعرها سيدي ولد أمجاد وما حمله من طيبة تجلت في أبيات لها طعم الأصالة والرقي.تعدّدت محطات الربيع الثقافي وزادها الحضور تفاعلا وشهدت أيامه توالي فرق إعداد مواعيد ثقافية تشق طريق نجاحها بصمت كموعد مع الرواية للروائي سمير قسيمي وموعد مع الشعر مع الشاعرة لميس سعدي وبقية المحطات التي أثرت أيام الملتقى. كان للشعر الحضور القوي على يد ثلة من خيرة شعراء الفصيح في الجزائر وعديد الدول العربية وللرواية أيضا بحضور الروائي القدير واسيني لعرج والروائية ربيعة جلطي على مسرح الملتقى وإثرائهما النقاش حول رواياتهم ونظرتهم لواقع الأدب عامة والرواية خاصة الطبعة الأولى من الربيع الثقافي الجزائري رغم ما تخللها من نقص وغياب التنظيم أحيانا إلا أننا لا نملك إلا تشجيعها وتثمينها أملا في ترقيتها وتجاوز هفواتها في الطبعات اللاحقة وفسح المجالات لمزيد من الشرائح الإبداعية، خاصة الشبابية ليكون لها الأثر الجميل والدور الفعال في صنع مستقبلها الثقافي.


سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)