الجزائر

تأجيل قضية درودكال و20 إرهابيا بسبب غياب الدفاع متابعون بتهم الاغتيال والاختطاف بغرض طلب فدية


تأجيل قضية درودكال و20 إرهابيا بسبب غياب الدفاع متابعون بتهم الاغتيال والاختطاف بغرض طلب فدية
أجّلت محكمة الجنايات بمجلس قضاء الجزائر، أمس، قضية 21 إرهابيا، يوجد 18 منهم في حالة فرار، مشتبه فيهم، متابعين بتهم الاغتيال والاختطاف بهدف طلب الفدية، إلى الدورة الجنائية المقبلة. وقد قرر القاضي عمر بن خرشي تأجيل هذه القضية بسبب غياب الدفاع، مع تعيين محامين تلقائيين. ويوجد من بين المتهمين في حالة فرار، في هذه القضية، عبد المالك درودكال ''أمير'' التنظيم الإرهابي المسمى ''القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي''، وكذا عبد المؤمن رشيد الذي قام بتحصيل الأموال المستعملة في شراء المتفجرات التي استهدفت مقر القطاع العسكري وأحد الفنادق بالبويرة.
أما عن المتهمين الموقوفين، فيأتي على رأسهم المتهم أمحمد شريك (38 سنة) ''أمير'' كتيبة النور الناشطة بمنطقة بومرداس، ثم المتهمان وليد خالد (29 سنة)، وعثمان تواتي (44 سنة) الذي قبضت عليه مصالح الأمن مؤخرا. وقد شارك المتهمون في عدة عمليات إرهابية راح ضحيتها عدد من أفراد الجيش الوطني الشعبي والدرك الوطني بتيزي وزو وبومرداس.
وتعود وقائع القضية، حسب قرار الإحالة، إلى سنة ,2009 حينما قرر الإرهابي التائب المدعو سيد علي تسليم نفسه لمصالح الأمن، مع إخبارهم أنه كان قد اتفق مع المتهم أمحمد شريك على استغلال خروج الجماهير بالعاصمة للاحتفال بتأهل المنتخب الوطني لكرة القدم لنهائيات كأس العالم من أجل السطو على المحلات واختطاف بعض الشخصيات، للمطالبة بالفدية، بهدف تمويل الجماعات الإرهابية التي كانت تعاني آنذاك من ضائقة مالية. وقد سمحت المعلومات التي أدلى بها سيد علي لمصالح الأمن بإلقاء القبض على المتهمين الثلاثة الموقوفين في هذه القضية.
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)