الجزائر

“تأجيل الرئاسيات” يُلغّم التحالف الرئاسي الجديد

تعقد هيئة التنسيق لأحزاب التحالف الرئاسي الأربعة، المتمثلة في حزب جبهة التحرير الوطني، التجمع الوطني الديمقراطي، الجبهة الشعبية الجزائرية، تجمع أمل الجزائر، ثاني اجتماع لها بمقر الأرندي، وهذا بهدف إعداد برنامج عمل موحد تحسبا للانتخابات الرئاسية المقبلة. ينتظر أن تلقي المبادرة التي أطلقها عمار غول، بظلالها على اجتماع أحزاب التحالف الرئاسي، الأحد، وهو المشروع الذي اطلع عليه حلفاء غول في وسائل الإعلام بعيدا عن ما وصفوه بالاجتماعات الرسمية، وستكون المبادرة حسب مصدر من "تاج" في جدول أعمال الاجتماع باعتباره فضاء مناسبا لاحتضان هذا المشروع الذي بادر به غول بعيدا عن شركائه في التحالف.وهو ما تحفظ عليه رئيس الكتلة البرلمانية للجبهة الشعبية الجزائرية "الأمبيا" الشيخ بربارة في تصريح ل"الشروق"، حيث يرى أن أي مبادرة سياسية يجب أن تخرج من رحم التحالف الرئاسي، وهو ما أكده رئيسه في الحزب عمارة بن يونس الذي قال ان الجبهة الشعبية الجزائرية لن تكون طرفا في مبادرة أو إجماع ينظمه حزب سياسي مهما كان.
ولا يعد حزب عمارة بن يونس، الوحيد الذي لم يتحمس لمبادرة عمار غول التي فاجأت الطبقة السياسية، حيث سبقه في ذلك حزب جبهة التحرير الوطني الذي أعلن في وقت سابق عدم تلقيه أي شيء رسمي بخصوص مبادرة تدعو لندوة وطنية قبل رئاسيات 2019، وفي هذا الشأن أوضح عضو بارز في الحزب تحفظ عن ذكر اسمه أن اللقاء الذي سينظم اليوم بمقر الارندي سيحضره من جانب الآفلان كل من عضو الهيئة المسيرة للحزب مصطفى رحيال والنائب سعيدة بوناب خلفا للقيادي أحمد بومهدي الذي ترأس آخر لقاء نظم في مقر الحزب، وتوقع – محدثنا – أن يطرح ممثلو تاج المبادرة على الحاضرين، لاسيما وان الملف أخذ أبعادا أخرى في ظل الحديث عن تأجيل الانتخابات وتمديد العهدة، وهو الأمر الذي لم يكن متوقعا، فأحزاب التحالف الرئاسي شددت على أهمية دعم رئيس الجمهورية لمواصلة مسيرة الإصلاحات على – حد تعبيره – .
وتأتي هذه الردود في وقت لا يزال حزب الوزير الأول يلتزم الصمت حيال هذه المبادرة، التي لا يفصلها عن موعد الرئاسيات إلا أربعة أشهر، الأمر الذي يطرح عدة تساؤلات عن جدوى الحديث عن جمع الطبقة السياسية في ندوة وطنية تسبق استحقاقات 2019.
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)