الجزائر

بيوت الله تتحول إلى مراحيض بأم البواقي

يتفاجأ المتجول بشوارع مدن ولاية أم البواقي، كعاصمة الولاية عين فكرون، عين امليلة وعين البيضاء، بالغياب الكلي للمراحيض العمومية التي أصبحت ضرورة، بالنظر إلى تغير نمط حياة المواطنين الذين يقضي معظمهم أغلب ساعات يومهم بعيدا عن منازلهم التي لا يعودون إليها إلا مع اقتراب موعد غروب الشمس.
وقد خلفت هذه الوضعية انتشار العديد من السلوكيات غير الحضارية، كلجوء البعض إلى قضاء حاجاتهم البيولوجية على الجدران، أو في مختلف الزوايا المعزولة. ويبقى من أخطر تبعات غياب المراحيض العمومية هو تحول المساجد إلى المقصد المفضل للراغبين في قضاء حاجاتهم، حيث أصبح منظر اصطفاف العشرات من المواطنين أمام مراحيض المساجد شيئا مألوفا، إلى درجة أن البعض أصبح يجزم بأن عدد زوار المراحيض يتجاوز في بعض الأيام عدد قاصدي المسجد لأداء الشعائر الدينية. ومن مخلفات هذا الوضع، أن بعض المساجد أصبحت مصدرا للروائح الكريهة الناتجة عن انعدام النظافة بها. تجدر الإشارة إلى أن السلطات المحلية قامت، في السنوات الماضية، بإنشاء عدد من المحلات التي كانت موجهة لتكون مراحيض عمومية وتم توزيعها على عدد من الشبان البطالين، لكنها تحولت إلى محلات تجارية وأكشاك متعددة الخدمات في غياب دور مصالح الرقابة.
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)