الجزائر

بادر إلى تأسيسها مجمع "بن حمادي" بمشاركة 10 مصنعين وطنيين جمعية لحماية السوق من المنتجات الكهرومنزلية المقلدة

أعلن السيد عبد المالك بن حمادي، الرئيس المدير العام لمجمع "بن حمادي"، أمس، عن ميلاد جمعية وطنية لحماية السوق الوطنية من المنتجات الإلكترونية والكهرومنزلية المقلدة والمصنعة دون احترام المعايير الدولية للسلامة والأمن، مشيرا إلى أن 11 متعاملا عموميا وخاصا في مجال إنتاج هذه التجهيزات سيشرفون على تنظيم الجمعية العامة لهذه الجمعية في ال 6 ديسمبر المقبل.
وأوضح السيد بن حمادي خلال لقاء مع ممثلي وسائل الإعلام الوطنية بالمقر الجديد لفرع "كوندور" بالبليدة أن الفكرة التي بادر بها المجمع وستجمع مختلف المصنعين الوطنيين للمنتجات الكهرومنزلية والإلكترونية وتجهيزات الإعلام الآلي تهدف إلى حماية المستهلك بالدرجة الأولى من المخاطر المترتبة عن استعمال المنتجات المقلدة وتلك التي تم استيرادها أو تصنيعها دون احترام المعايير الصحية الدولية، على غرار المدفئات التي لا تتوفر على نظام للتهوية والتي يكثر استعمالها في فصل الشتاء رغم كونها السبب الرئيس في حدوث العديد من الحوادث المنزلية التي أدت إلى وقوع وفيات.
كما يهدف إنشاء هذه الجمعية التي ستكون على شاكلة الجمعيات المهنية الأخرى مثل جمعية منتجي المشروبات والمشروبات الغازية، إلى فرض احترام القواعد الدولية للنوعية ومعايير السلامة الصحية على مصنعي هذه المنتجات وتطهير السوق الوطنية التي تعرف رواجا كبيرا في هذا النوع من المنتوجات من المتطفلين ومن المواد غير المطابقة للمعايير المتعارف عليها.
وفي سياق التحضير لإطلاقها، سيعقد 11 متعاملا وطنيا في مجال تصنيع المنتجات المذكورة منهم متعاملان اثنان عموميان هما مؤسسة "إنيام" للمنتجات الكهرومنزلية ومؤسسة "إيني" للتجهيزات الإلكترونية إلى عقد الجمعية العامة التي ستفضي إلى التأسيس الرسمي للجمعية.
من جانب آخر، وفي سياق التعريف بالمشاريع المدمجة مع السياسة الوطنية لتنويع الاقتصاد الوطني وتشجيع الإنتاج المحلي، كشف السيد بن حمادي عن مشروعي مصنعين يشرف على بعثهما مجمع "كوندور" خلال فيفري المقبل، بالمدينة الجديدة لسيدي عبد الله بالعاصمة، يخص المصنع الأول إنتاج الأدوية الجنيسة لدعم السوق الوطنية للدواء بكميات إضافية تسهم في رفع مستوى الإنتاج الوطني وتخفيض الفاتورة السنوية لاستيراد الدواء، فيما يخص المصنع الثاني إنتاج الصفائح الشمسية والتي من المقرر أن تتم بداية تسويقها في الثلاثي الأول من 2013.
كما يحضر المجمع إلى بعث مشروعي مصنعين آخرين بمدينة برج بوعريرج يتخصص الأول، الذي سيدخل حيز التشغيل في جويلية القادم، في صناعة البناءات المعدنية، فيما لا يزال المشروع الثاني الخاص بتصنيع السيارات الكهربائية في مرحلة التفاوض مع شريك أجنبي، حسب مسؤول المجمع، الذي قدر العدد الإجمالي لمناصب الشغل التي ستسهام المشاريع المذكورة في خلقها بألف منصب جديد تضاف إلى ال 4500 منصب التي يوفرها المجمع عبر كافة فروعه.
وبخصوص الاستثمار في مجال التكنولوجيات الحديثة للإعلام والاتصال، ذكر السيد بن حمادي أن المجمع لم يقم بعد بإجراء تقييم لمستوى نجاح جهاز الكمبيوتر المحمول من علامة "كوندور" وذلك لضيق الفترة التي لم تتعد السنة من بداية تسويقه إلا أنه قدر نسبة هذا الفرع من سوق الإعلام الآلي في الجزائر ب 10 بالمائة، مذكرا بأن الفرع قام بإبرام عقود تموين مع ثلاث هيئات رسمية مهمة تتمثل في وزارة التربية ووزارة الدفاع الوطني والمديرية العامة للأمن الوطني، كاشفا -بالمناسبة- عن الشروع في تسويق اللوحات الذكية للإعلام الآلي وكذا الهواتف الذكية التي تحمل هذه العلامة الوطنية قبل نهاية السنة الجارية.
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)