الجزائر

الوالي بوعزقي يبدي ارتياحا لحصيلة الإنجازات

الوالي بوعزقي يبدي ارتياحا لحصيلة الإنجازات
أشاد والي البليدة عبد القادر بوعزقي، بالمجهودات المبذولة من قبل الجهاز التنفيذي، في الدفع بالتنمية محليا وتجسيد المشاريع في مختلف القطاعات، وبعث المتوقفة منها، والسعي في إعادة الوجه الجميل والتاريخي لمدينة الورود وبلدياتها ال 25 . هذا ما رصدته «الشعب» بعين المكان.استغل الوالي عبد القادر بوعزقي، مناسبة انعقاد الدورة العادية للمجلس الشعبي الولائي نهاية الأسبوع، حيث ركز في مداخلته على الدور الهام والفعال، للمديريات التنفيذية في الدفع بعجلة التنمية، منذ قدومه على رأس الجهاز التنفيذي في أوت من العام 2015، وأكد على أن المشاريع التي كانت معطلة بما فيها الرياضية ستكتمل وتجهز مع نهاية العام الجاري 2016، ونبّه في سياق مداخلته قطاع البريد والاتصالات، بضرورة تحسين نوعية الخدمة والاهتمام بالجانب الهيكلي، آملا أن يحذو سائر المواطنين وخاصة محترفو التجارة، في تحسين وتزيين ودهن واجهات المحلات، استكمالا للعملية التي انطلقت ومسّت المؤسسات الرسمية والشوارع الكبرى، حتى تستعيد البليدة سحرها ومركزها ومجدها الضائع.وتناول المجتمعون في خضم انطلاق الدورية العادية للمجلس الولائي، ملف أشغال التهيئة والتحسين الحضري عبر أحياء وشوارع بلديات الولاية، والتي تمّ رصد لها أغلفة مالية، حيث تشمل الأشغال الجارية والمزمع انطلاقها، توسيع شبكة الطرقات الحضرية وتهيئة وتوسعة الأرصفة والإنارة العمومية أيضا، بالإضافة إلى الربط وانجاز قنوات التطهير الصحي وصرف مياه الأمطار، وقدم المجتمعون أرقاما وجداول توضح وتقيم وضعيات الطرقات الحضرية على مستوى بعض البلديات، خاصة النائية والجبلية منها، والوصول إلى نتيجة، أن 40 بالمائة من طرقات هذه البلديات وضعياتها سيئة جدا، وعن وضع الأرصفة جاءت الأرقام صادمة لعينة من البلديات قدرت ب 10 بلديات من أصل 25، حيث جاءت النتائج مؤكدة على أن 10 بالمائة من الأرصفة فقط مطابقة للمعايير، أما البقية فيجد المواطنون صعوبة في المشي عبرها، وتطرّق المجتمعون أيضا إلى تقييم أيضا المساحات الخضراء، حيث بينت النتائج في هذه المسألة أن نسبة 60 بالمائة من البلديات لا تضم مثل هذه المساحات. وبالنسبة لمياه الشرب أجمع المشاركون في الدورة العادية، على أن نسبة 100 بالمائة من البلديات، تتوفر على شبكات المياه الصالحة للشرب، ما عدا بعض الأحياء ببلدية الصومعة والأربعاء وجبابرة وأولاد سلامة، فهي إما ناقصة أوغير مكتملة. وفي هذا السياق، أوضح الملحق بالديوان كمال علي باشا ل «الشعب «، أن المسؤول الأول عن الجهاز التنفيذي، بادر إلى حملة واسعة تدخل في إطار تحسين وتجميل المحيط، بمباشرة حملة غرس 100 ألف فسيلة وزهرة عبر تراب الولاية، كما كشف عن مشاريع جوارية ستخلق تقليدا نموذجيا تمثل في، تنظيم مسابقات لاختيار أجمل محطة وقود، وأجمل وأنظف محل تجاري، وأيضا أجمل وأنقى حي سكني، لتتوسع المسابقة إلى قطاعات هياكل أخرى، الغاية منها جعل المواطن البليدي فعالا بمشاركته في مثل هذه الأنشطة الجوارية، ويعيش في وسط بيئي نظيف وجميل .


سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)