الجزائر

المفاوضات مع لومير تبوء بالفشل مرة أخرى وتنتهي بفضيحة


المفاوضات مع لومير تبوء بالفشل مرة أخرى وتنتهي بفضيحة
كشف مسؤول في نادي شباب قسنطينة الجزائري، يأن المدرب الفرنسي روجيه لومير، قد طالب بتعويض قدره 5 آلاف أورو، قبل مغادرته الجزائر، بعد فشل صفقة تدريبه للفريق، وقال بوالحبيب، رئيس اللجنة المؤقتة المسيرة لنادي شباب قسنطينة للإذاعة الجزائرية بأن لومير كان متواجد بأحد الفنادق في مدينة قسنطينة، حيث رفض مغادرة الجزائر، إلا بعد الحصول على تعويض قيمته 5 آلاف أورو، وألفين أورو لمساعده التونسي رضا جدي، من المدير الإداري شراف بن ساري، الذي كان وراء قدومه للجزائر في المرة الثانية، وأكد بوالحبيب، أن لومير قد طلب راتبًا شهريا بقيمة 30 ألف أورو، زيادة عن تكاليف إقامته بالفندق التي تصل إلى 10 آلاف أورو شهريًا، إضافة إلى راتب شهري بقيمة 12 ألف أورو لمساعده جدي.وأوضح بوالحبيب، أن مجلس إدارة النادي، قد رفض طلبات لومير ورسم ذلك في قرار تم اتخاذه يوم 27 سبتمبر الماضي، أي يومين بعد مغادرة لومير للجزائر إثر فشل جولته الأولى من المفاوضات مع مسؤولي النادي، وأشار بو الحبيب، إلى أنه قد اندهش، من قدوم لومير للجزائر مرة ثانية الأربعاء الماضي، لافتًا إلى أنه هو من أبلغ لومير بقرار مجلس الإدارة الرافض التعاقد معه نظرا لمبالغته في مطالبه المالية، كما أشار إلى ان بن ساري قد كذب على لومير، وأنه تبعا لعدم إحترام القانون الداخلي للفريق سيمثل أمام لجنة التأديب للنظر في تصرفاته، غير أن بن ساري، اتهم اثنين من مسؤولي النادي، بإهانة لومير وطرده من غرف خلع الملابس يوم الجمعة الماضي، مؤكدا أن هذا الموقف يمس بسمعة مدرب عالمي كلومير، ولا يليق بتاريخ نادي كشباب قسنطينة، ولفت بن ساري، إلى أن مطالب لومير المادية كانت معقولة جدا، وحجته في ذلك أن هناك لاعبين في الفريق من يتلقى راتبًا شهريا يعادل 30 ألف أورو.
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)