الجزائر

المسرحي محمد بهلولي ل "المساء" :‏ أتمنى أن يكون مسرح النعامة خير خلف لخير سلف

عشرون عاما من الوفاء للركح، قضاها محمد بهلولي في مجال التمثيل المسرحي بالنعامة، حيث التفت حوله براعم البلدة التي وجدت في هذا المسرحي القاص والروائي والممثل مربيا، كما كان وفيا في ادواره المسرحية للكبار ايضا...
«المساء" : من هو محمد بهلولي، وكيف كانت بدياتك المسرحية؟
محمد بهلولي: البداية كانت من خلال المساهمة في أداء الادوار الكشفية منذ السنة السادسة ثم اتجهت الى أداء الأدوار المسرحية المدرسية، ولجت بعدها عالم التمثيل المسرحي بصفة احترافية سنة 1991 بالمسرح الجهوي للمشرية بالنعامة وكانت انطلاقتي مع الاطفال.
- لماذا الطفل؟
* أنا بطبعي اميل إلى المغامرة، بالرغم من أن التمثيل في مسرح الطفل عمل مضن ويتطلب جهدا وصبرا كبيرين، وليس من السهل إقناع الطفل لأنه يبحث دائما عن الأدلة ولا يقتنع إلا بالصدق، ولهذا سعيت لكسب هذه القلوب الصغيرة والعقول المبدعة في صمت، من خلال الاجتهاد بالوصول إليهم عن طريق المواضيع التربوية والإنسانية التي تصادف الطفل في حياته اليومية.
- منذ 91 الى غاية سنة 2012 ماذا قدمت للطفل؟
* كان برنامجا تربويا حافلا ومتنوعا قدمت فيه عدة لوحات تطرقت من خلالها الى المواضيع الاجتماعية كالسرقة والكذب والعمل، والدين وغيرها، وكلها مواضيع أثارت شغف الطفل واهتمامه سواء كانت على ركح النعامة الجهوي ومسارح ولايات مجاورة أو خارج الوطن.
- عشرون عاما في كنف التمثيل المسرحي، ماذا منحك هذا الركح؟
* منحني الفضاء الرحب وكل الحياة، كما لا يفوتني ذكر أن هذا الفضاء الرحب ولدت على ركحه احلامي تجسد جزء منها وبقي الآخر.
- هل من برنامج خاص بالطفل في هذه الصائفة؟
* أنا بصدد التحضير لعمل مسرحي خاص بالطفل بعنوان "أحلام بريئة"، المسرحية من 45 دقيقة وموضوعها يدور حول تحقيق امنيات شريحة مهمشة من المجتمع.
- لو نتحدث عن باقي أحلامك ماذا تقول؟
* عشرون عاما على ركح المسرح مكنتني من تأسيس أرضيتي الصلبة التي ساعدتني على الانطلاق بقوة في عالم التمثيل ضمن باقي المجالات ذلك انني أنوي المزاوجة بين المسرح والتمثيل السينمائي، لأنني أطمح أن اكون إحدى الشخصيات الفذة التي تترك بصمة قوية في عالم التمثيل المسرحي أو التلفزيوني او السينمائي مثل عبد القادر علولة وعز الدين مجوبي لأنه حلم راودني منذ صغري.
- ونحن نتحدث عن التمثيل السينمائي، هل من مشاريع مستقبلية في هذا المجال؟
* حاليا لم تكتمل لا الرؤى ولا النصاب في هذا، ولكن إذا ما وجدت فستكون اعمال اقتسمها مع جمعية فارسة السهوب ذلك لأن هذه الجمعية تعمل لترقية المرأة الريفية وتحافظ على التراث المحلي للمنطقة.
- نعود إلى المسرح، ماذا أعددتم للاحتفالات بخمسينية استقلال الجزائر.
* قمنا يوم 5 جويلية بعرض مسرحية على شكل أوبيرات بعنوان عيد ميلادي، يتطرق الموضوع للثورة الجزائرية المظفرة بمراحلها، كتابة النص والاخراج لعلي طالبي شقيق المرحوم (عبد القادر طالبي)، أما الموسيقى والديكور فهما لمصطفى نعاس بمشاركة نخبة من الفنانين المحليين وشعراء أمثال الشاعرة فايزة مليكشي ابنة بومرداس، الحكواتي ماحي صديق وغيرهم. وتدور الملحمة حول تاريخ الجزائر منذ دخول المستعمر الفرنسي، حيث تطرقت لمختلف التواريخ والشخصيات التي توقفت عندها المعارك الحاسمة والإبادات الجماعية والفردية التي اقترفتها فرنسا ضد الشعب الجزائري.
- الأكيد أن مسيرة عشرين سنة من العمل المسرحي تكللت بالجوائز والشهادات الشرفية؟
* تحصلت في مشاركتي مؤخرا خارج الوطن على الجائزة الثانية لأحسن عرض مسرحي متكامل في البناء الدرامي بالمملكة المغربية، وتحصلت على العديد من الشهادات الشرفية بمختلف الدورات الثقافية والمهرجانات والاسابيع الثقافية، اذكر منها الجائزة الاولى التي توجت عملي المسرحي الاول لشخصية "بابا البهلوان" سنة 1991.
- بما تختم هذه الحوار سيد بهلولي؟
* أتمنى الاستمرارية لفن المسرح الذي ولدت إبداعاته علي أيادي كبار الممثلين وأتمنى أن يكون المسرح الجهوي للنعامة خير خلف لخير سلف.
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)