الجزائر - Revue de Presse

الشاعر مالك بوذيبة في ذمة الله تعالى


 دعا وزير الشؤون الخارجية الصحراوي محمد سالم ولد السالك فرنسا إلى لعب دور بناء في تسوية القضية الصحراوية التي تبقى آخر مسألة تصفية استعمار في القارة الإفريقية.  وقال ولد السلك لدى افتتاح ندوة حملت عنوان ''الصحراء الغربية ووضعها الراهن في أفريل ''2012 بمقر البرلمان الفرنسي ''نريد أن يتحقق السلم مع فرنسا التي ينبغي عليها ان تلعب دورا بنّاء في تسوية هذه القضية''.
وأضاف ان هذا ''الدور لا يمكن ان يتحقق ما دامت فرنسا مصرة على مواصلة انحيازها بشكل أعمى للطروحات المغربية'' التي تتعارض مع كافة الاتفاقيات وللوائح الأممية التي تنص على أحقية الشعب الصحراوي في تقرير مصيره.
وعاد رئيس الدبلوماسية الصحراوية امام النواب الفرنسيين ليؤكد ان فرنسا سبق وان حاولت منذ سنوات حث طرفي النزاع على الوفاء بالتزاماتهما الواردة في اتفاق السلم لسنة 1991 قبل أن ''تتراجع'' عن ذلك.
 وتأسف ولد السالك لكون ''وزارة الشؤون الخارجية الفرنسية أدلت بتصريح إيجابي في هذا الشأن قبل أن يحملها رد فعل فوري للعاهل حسن الثاني على العزوف عن ذلك بعد أسبوعين فقط'' مما أعاد الامور إلى نقطة الصفر.
كما أكد ولد السالك ان الموقف الفرنسي المنحاز للطرف المغربي تجسد عبر مجلس الأمن الدولي بعد ان عملت باريس على تعطيل كل قرار أممي يمنح بعثة الأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية ''المينورسو'' صلاحيات لمراقبة حقوق الإنسان في تناقض صارخ مع شعار ''حرية. عدالة. أخوة'' الذي تتباهى به فرنسا لكنها حادت عنه عندما تعلق الأمر بالقضية الصحراوية.  
وقاده ذلك إلى الإعراب عن أسفه لكون أن ''عواصم هامة مثل واشنطن وباريس على علم بإرادة الشعب الصحراوي شأنها في ذلك شأن المجتمع الدولي وهي على دراية بهذا التمرد على الشرعية الدولية وهذا الظلم الصارخ'' المرتكب في الأراضي الصحراوية.  وضمن هذا السياق دعت الجمعيات ورجال القانون المشاركون في الندوة الممثل الدائم لفرنسا بالأمم المتحدة إلى دعم مسعى توسيع مهمة بعثة الأمم المتحدة من أجل تنظيم استفتاء في الصحراء الغربية ''المينورسو'' إلى مراقبة احترام حقوق الإنسان في الصحراء الغربية خلال الاجتماع المقبل لمجلس الأمن الدولي الذي سيخصص لمعالجة هذه القضية.
من جهة أخرى حذر رئيس الدبلوماسية الصحراوي من أن الوضع يبدو ''صعبا'' أسابيع فقط قبل عقد اجتماع مجلس الأمن الدولي حول الصحراء الغربية. وقال ان ''ما يزيد الوضع تعقيدا ... هو أن المغرب يستفيد من تواطؤ دول مثل فرنسا. إنه وضع خطير...بالنسبة لكافة شعوب المنطقة''.
ولدى تطرقه إلى آخر جولة غير رسمية من المفاوضات مع المغرب برعاية الأمم المتحدة أشار ولد السالك إلى أن هذه المحادثات ''تدور في حلقة مفرغة'' وذلك لكون المغرب ''لا يريد التفاوض بل فرض مقاربته الخاصة بالحكم الذاتي وإضفاء الشرعية على الأمر الواقع''.
وفي هذا السياق سيقوم المبعوث الاممي إلى الصحراء الغربية كريستوفر روس بجولة إلى منطقة تضم مخيمات اللاجئين الصحراويين يلتقي خلالها بمسؤولي جبهة البوليزاريو تحضيرا لعقد جولتين جديدتين من المفاوضات غير رسمية شهري جوان وجويلية على التوالي.
من جهة أخرى عرفت أشغال هذه الندوة تقديم رئيسة الجمعية التأسيسية الجنيفية وعضو المكتب الدولي من أجل احترام حقوق الإنسان في الصحراء الغربية  كريستيان بيروغو تقرير لجنة الأمم المتحدة المناهضة لـ''التعذيب والمعاملات القاسية واللا إنسانية أو المهينة'' التي يرتكبها المغرب تجاه الشعب الصحراوي في الأراضي الصحراوية المحتلة.

 أخذت الأزمة في دولة مالي الناجمة عن الإنقلاب العسكري الذي أطاح بنظام الرئيس أمادو توماني توري قبل أزيد من أسبوع بعدا دوليا إثر طرح ملفها أمس على طاولة مجلس الأمني الدولي لبحث سبل احتوائها.
وجاء عقد هذا الاجتماع الأول من نوعه منذ الإنقلاب بطلب من فرنسا القوة الاستعمارية السابقة لهذا البلد الإفريقي الذي يعيش بين فكي كماشة الفقر والحرب الأهلية.
وقبل انطلاق أشغال الاجتماع؛ قال مصدر دبلوماسي أمريكي الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية لمجلس الأمن خلال الشهر الجاري أنه من المقرر أن تتبنى الدول الـ 15 الأعضاء بيانا حول الوضع في مالي.
ورغم أن المصدر الأمريكي لم يعط المزيد من الإيضاحات بشأن هذه الوثيقة، فالمؤكد أنها ستضاف إلى جملة الضغوط التي تمارسها دول الجوار والمنظمات الجهوية التي أدانت بشدة عملية الاستيلاء بالقوة على السلطة من قبل مجموعة من العسكريين بقيادة النقيب أمادو سانوغو.
وطلبت فرنسا تدخل مجلس الأمن الدولي بعد تدهور الوضع في هذا البلد بشكل متسارع وخطير إثر سقوط  شمال مالي في أيدي متمردي الطوارق والجماعات الإسلاموية المسلحة المتصلة بتنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي.
وفي ظل عجز الإنقلابيين عن مواجهة زحف المقاتلين الإسلاميين ومتمردي الطوارق؛ هددت المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا ''إيكواس'' بالتدخل عسكريا في هذا البلد، وأعلنت حصارا تاما على السلطة العسكرية التي التزمت بإعادة النظام الدستوري والعمل بمؤسسات الدولة.
وقال الرئيس الإيفواري الحسن واتارا الذي يضمن الرئاسة الدورية للمجموعة في ختام قمة دكار أول أمس إن كل الإجراءات الدبلوماسية والاقتصادية والمالية وغيرها ستطبق اعتبارا من يوم أمس ولن يتم رفعها إلا بعد إعادة العمل بالنظام الدستوري، وأضاف أن القمة طلبت ''تطبيق حظر شامل'' على الحكام العسكريين في مالي.
وكانت مجموعة إيكواس قد ذكرت خلال الأسبوع الماضي أنها ستفرض هذه العقوبات بعد الإطاحة بالرئيس أمادو توري في الإنقلاب العسكري ما لم يتم تسليم السلطة في غضون 72 ساعة.
وتم تفعيل القرار رغم إعلان مجلس الإنقلاب قبل يومين إعادة العمل بدستور 25 فيفري 1992 تمهيدا لعملية الانتقال من أجل إجراء انتخابات رئاسية.
كما أعلنت إيكواس السبت الماضي عن تشكيل قوة مسلحة قوامها ألفا رجل ووضعها في حالة استنفار لمواجهة أية تطورات قد تطرأ بمالي.
بالتزامن مع ذلك؛ تزداد خطورة الوضع في شمال مالي بعد سقوط أهم مدنه الرئيسية تباعا في أيدي المتمردين بدءا بكيدال مرورا بغاو وصولا إلى تومبوكتو، المدينة التاريخية المصنفة ضمن التراث العالمي منذ عام .1988
وهو ما جعل غيرينا بوكوفا، المديرة العامة ''لليونيسكو''، تعرب عن بالغ ''انشغالها الكبير'' إزاء الأخطار التي تهدد موقع تومبوكتو، مذكرة بوجوب الحفاظ على التراث خلال الحروب.
من جانبها؛ أعربت منظمة العفو الدولية عن قلقها حيال أمن المدنيين المقيمين في المناطق الشمالية من مالي التي يسيطر عليها متمردو الطوارق، وقالت المنظمة في بيان لها إنها تلقت تقارير من شهود عيان في مدينة غاو تفيد بـ''قيام رجال مسلحين بنهب المنازل ومستشفى.. مطالبة المتمردين بالعمل فورا على وقف أعمال النهب حتى يؤمن المواطنون المقيمون في البلدة على أرواحهم''.

تساءل رئيس النقابة الوطنية لناشري الكتب ومدير دار''الحكمة'' السيّد أحمد ماضي مطوّلا عن سبب عدم رؤية المركز الوطني للكتاب النور، رغم توقيع رئيس الجمهورية مرسوم إنشائه سنة ,2009 مضيفا انه سيقوم باسم النقابة بتوجيه رسالتين الأولى لرئيس الجمهورية والثانية لوزارة الثقافة حول هذا الموضوع.
اعتبر السيد ماضي الذي نزل أول أمس ضيفا على اللقاء الثقافي ''موعد مع الكلمة'' بقاعة الأطلس، أن إنشاء المركز الوطني للكتاب الذي خصصت له ميزانية ضخمة، سيساهم بدرجة كبيرة في تأسيس صناعة للكتاب بالجزائر وحل الكثير من المشاكل التي تتعلق به، وفي هذا السياق، طالب المتحدث بوضع قانون خاص للكتاب مضيفا انه منذ حوالي ست سنوات نظمّت العديد من الاجتماعات على مستوى وزارة الثقافة في هذا الشأن ولكن لم تخرج بأي نتيجة تذكر.
ودائما في هذا الصدد، أكّد المتحدّث أنّ الكتاب منتوج خاص لا يمكن مقارنته بأيّ منتوج آخر ولهذا يجب أن يتوفر على قانون خاص به كما طالب أيضا من جهة، إشراك أطراف أخرى في عملية صناعة الكتاب وفي صدارتها البنوك التي من الضروري أن تتعامل مع الكتاب مراعية في ذلك خصوصياته ومن جهة أخرى، بمسح الضرائب وتغيير القوانين الجمركية فيما يتعلق بالكتاب.
بالمقابل، تساءل ماضي عن اكتفاء دور النشر الجزائرية باستيراد الكتب وعدم تصديرها، معتبرا أنه في المعرض الدولي بالقاهرة سنة 2009 (كان ممثل المشاركة الجزائرية)، شاركت الجزائر بـ1300عنوان جديد وبيعت جميع الكتب المشاركة في غضون ثلاثة أيام، معتبرا أننا شرعنا حاليا في التأسيس لصناعة النشر بالجزائر والدليل على ذلك اصدار بعض دور النشر لكتب جديدة كل شهر ولم لا تصديرها إلى الخارج.
وعدّد ماضي بعض المشاكل التي تواجه الكتاب، مثل التوزيع فقال إن كتبه لا توجد في بعض ولايات الوطن بسبب مشكل التوزيع الذي أصبح يؤرق الناشرين، وكذا غياب قانون الكتاب الذي خلق بدوره حالة من الضباب فيما يخص حقوق وواجبات الناشرين، علاوة على توقف وزارة الثقافة عن تدعيم الكتاب مثلما كانت تفعله في إطار تظاهرة ''الجزائر عاصمة الثقافة العربية,''2007 حينما كانت تشتري من 1500الى 2000 نسخة من كل عنوان، بيد أنّ هناك قانونا في الجزائر ينص على شراء ألف نسخة من كل عنوان إلاّ انه لا يطبّق.
أما عن الطبعة الثامنة للمهرجان الوطني للكتاب التي ستنطلق فعالياتها يوم 12افريل الجاري وتستمر إلى 21 منه، فقال ماضي أنها تنظّم من طرف النقابة الوطنية لناشري الكتب وقصر المعارض (سفاكس) وستعرف تنظيم العديد من النشاطات وكذا مفاجآت سيتم الإعلان عنها في الندوة الصحفية الخاصة بها، مستطردا قوله انه يهدف في المستقبل إلى إنشاء صالونات جهوية للكتاب في ربوع الوطن.
وتحدّث الناشر عن دار نشره ''دار الحكمة''، فقال إنها موجودة في الساحة الوطنية منذ 29 سنة وبدأت مشوارها مع الأساتذة الجامعيين، حيث نشرت للكثير من الأساتذة والدكاترة مثل الراحلين أبو العيد دودو وعبد الله ركيبي ومحمد الصغير بناني، وواجهت صعوبات في بداية مشوارها خاصة من ناحية توفير المواد الاولية مثل الورق والحبر وكانت من بين الدور التي شاركت في المعرض الدولي للكتاب سنة 2000 بعد سنوات الجحيم التي عاشتها الجزائر.
كما كانت ''دار الحكمة'' أول دار تنشر كتابا بالأمازيغية وقامت بترجمات كثيرة رغم تكاليفها الباهظة فكانت أول تجربة لها في الترجمة لسلسلة ناتان الفرنسية ''سلسلة''128 ومن ثم تعاقبت الترجمات وكانت اشهرها ترجمة كتاب مغنية لزرق ''التعذيب وأفول الإمبراطورية الاستعمارية: من الجزائر العاصمة إلى بغداد'' وفي هذا السياق طالب ماضي بفتح دار أو مركز للترجمة يعطي نبضا لهذه الحرفة المهمة والباهظة التكاليف.
بالمقابل، قال ماضي انه مقصي من مساعدات وزارة الثقافة وحتى من التظاهرات التي تنظمها وهذا منذ سنتين، متسائلا عن سبب عدم قبول الوزارة لأي كتاب من قائمة الكتب التي قدمتها دار الحكمة والخاصة بتظاهرة ''تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية ,''2011 مضيفا أنّ كلّ هذه الكتب تم إصدارها تحت النفقات الخاصة للدار وعددها عشرة.
 واعتمدت الدار ـ حسب مديرها ـ على مبدإ التنوع في النشر، فكانت الأولى في نشر المذكرات من خلال نشر مذكرات ''الرائد لخضر بورقعة''، ونشرت الشعر وآخر ما نشرت في هذا المجال، الديوان الشعري لبوزيد حرز الله الذي بيعت منه 350 نسخة في الشهر الواحد وفي هذا الصدد، قال ماضي أنّ على الناشر تسليط الضوء على منتوجه ولهذا قام بفتح مقهى أدبي يحتضن المثقفين والمفكرين ورجال الإعلام بفضاء اتحاد الكتّاب الجزائريين، كما نظّم عمليات بيع بالاهداء خارج العاصمة.
وتوقف ماضي عند مشاريع ''دار الحكمة'' فقال أنها قدمت حوالي ستين عنوانا يهتم بفترة 1830-1962 لوزارة المجاهدين في سياق الاحتفالية بخمسينية استقلال الجزائر، كما صدرت عنوانين الأوّل لمغنية لزرق بعنوان'' التعذيب وأفول الإمبراطورية الاستعمارية: من الجزائر العاصمة إلى بغداد'' والثاني كتبه رائد من الولاية الثالثة وسيصدر لدار الحكمة أيضا سلسلة كتب أطفال من التراث الشعبي وكتب الشريط المرسوم.
الفقيد الذي كان مخرجا بإذاعة سكيكدة، يعدّ واحدا من الشعراء المتميّزين على الساحة الابداعية الوطنية والعربية من مواليد 1968 في بلدية بين الويدان غرب سكيكدة، زاول دراسته الابتدائية بمسقط رأسه ثم بمتوسطة وثانوية تمالوس، بدأ الكتابة في سن مبكرة ونشر أهمّ أعماله الإبداعية بعدد من اليوميات الوطنية بداية من .1987
حصل سنة 1993على الجائزة الأولى الأدبية من وزارة الثقافة والاتصال، ومن بين أهم أعماله ''قمر لأزمنة الرماد''، ''ما الذي تستطيع الفراشة''، ''قراءة في كف زرقاء اليمامة'' و''تفريعات على حلم طفولي'' بالإضافة إلى العديد من المقالات في المجال الأدبي وكذا مشاركته في العديد من المهرجانات الشعرية والملتقيات الأدبية في الجزائر.                                                                                                                
ومن باب الاعتراف بالتميّز والإبداع ندرج مقاطع من قصيدة ''تفريعات على حلم طفولي'' لفارس البيان مالك بوذيبة، والتي تقول:
"مرّة .. هدهدتني الأمومة في مهدها
صرتُ طفلاً .. 
فنامت على شفتي الأغنيات 
مرّة .. أغرقتني الطفولة في فيض تحنانها
صرت حلماً ..
فنمت على ساعد الأمّهات
مرّة .. حاصرتني على الدرب صفصافة
طوّقتني بأحزانها
زَرَعتْ قُبلة في فمي 
صرت بسملة .. فارتوت شفتي بالصلاة 
مرّة .. صرت سوسنة قرب نهر
يمرّ على قرية في حدود المدى 
فارتوت ضفة النهر من عبقي
واكتست بالنبات
مرّة .. صار لي رافدان:
رافد مَرّ بيني وبيني 
وآخر ضجَّ بعطر المدائن فاحتج
وارتجّ في سيره 
فجأة .. رفض الانفلات
مرّة.. سرقت عطرها من دمي وردة
واحتمت بالمدى .. 
ومضت وحدها تزرع القبلات
مرّة .. قال لي قمر :
كن هلالا!
تعذّبتُ حاولت أن أتشكّل, أخفقت
حاولت, حاولت, أفلحت, صرت هلالا جميلا 
فشعَّت على جبهتي النَجَمات
مرّة.. فتحت لي القصيدة أحضانها 
فانهمرت على صدرها كاللّجين 
تشبّعت بالعطر والعرق الأنثويِّ 
وناضلت, كافحت, حتى الشهادةِ 
ألّفت ملحمة الملحماتْ!
مرّة.. صرت وشمًا جميلاً  

سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)