الجزائر - A la une

السجن لمهرّب الأطفال نحو الخارج


السجن لمهرّب الأطفال نحو الخارج
سلّطت محكمة الجنايات بالجزائر العاصمة عقوبة 12 سنة سجنا نافذا ضد المتهم الرئيسي في قضية تهريب أطفال نحو الخارج الدكتور المختص في الطب العام حانوتي خليفة مع حرمانه من ممارسة وظيفته لمدة 10 سنوات.
كما نطق القاضي عمر بن خرشي بأحكام غيابية ب عشرة (10) سنوات سجنا نافذا ضد ستة (6) متهمين ذووي جنسية مزدوجة جزائرية-فرنسية وهم على التوالي: حاج علي عائشة وإيباري بوعلام وموزة ألفنسو دانيال وصايب زهية ودرديش حكيم وصياد عمر .
وسلطت ذات الجهة القضائية عقوبة خمس(5) سنوات سجنا نافذا ضد المتهم سعيدي وليد وثلاث (3) سنوات سجنا مع وقف التنفيذ ضد كل من مخلوف ذهبية وحنافي لونجة وموزاوي آمال وعبد الرحماني أحمد فيما استفادت حانوتي حياة من البراءة.
وحسب قرار الإحالة فإن مصالح الأمن توصلت في 2009 إلى تفكيك هذه الشبكة المسؤولة عن اختفاء عدد من الأطفال وترحيلهم نحو الخارج بفضل "توكيلات مزيفة".
وكانت الشبكة المتكونة أساسا من جزائريين وفرنسيين من أصول جزائرية تنشط منذ التسعينيات في الجزائر ولم يتوصل التحقيق إلى تحديد العدد المحدد للأطفال المختطفين.
وكشفت التحقيقات أن هذا الطبيب العام كان يدعي أنه طبيب توليد و كان يقوم بمساعدة أخته بالتكفل مجانا بنساء حوامل عازبات إلى غاية ولادتهن وكان يستغل أيضا الأجنة المجهضة التي كان يحتفظ بها في محلول خاص و يصدرها إلى الخارج.
وقد تورط كذلك في هذه القضية موثقين اثنين كانا مكلفين بتحرير "وثائق التنازل" الموقعة من قبل الأمهات العازبات.
وإثر تحقيق معمق توصلت مصالح الأمن إلى استرجاع ثلاثة أطفال بمنزل مربية كانت تعمل بملجأ للأطفال بالأبيار واكتشفوا "12 شهادة تبني" محررة خلال الفترة ما بين 2005 و2006 والتي يوجد فيها 9 أطفال تم ترحيلهم بشكل غير قانوني والذين أوكلت كفالتهم لأشخاص آخرين مقابل مبلغ مالي.
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)