الجزائر

الرهائن الغربيين المختطفين جنوب الجزائر خارج قبضة "الجهاد والتوحيد" بعد أيام من إطلاق سراح 3 دبلوماسيين جزائريين

الرهائن الغربيين المختطفين جنوب الجزائر خارج قبضة "الجهاد والتوحيد" بعد أيام من إطلاق سراح 3 دبلوماسيين جزائريين
أفرجت جماعة الجهاد والتوحيد المنشقة عن تنظيم ما يعرف ”بالقاعدة في بلاد المغرب الإسلامي”، عن الرهائن الغربيين الذين اختطفتهم في شهر أكتوبر الفارط مباشرة بعد إطلاقها سراح ثلاثة ديبلوماسيين جزائريين من مجموع سبعة لا يزالون في شمال مالي. وحسب مصادر إعلامية، فإن جماعة ”التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا” التي تنشط في إقليم أزواد شمال مالي، أطلقت سراح ثلاثة رهائن غربيين اختطفتهم قبل عشرة أشهر من مخيم الرابوني الخاضع لسيطرة جبهة البوليساريو جنوب الجزائر. ولم يذكر المصدر الذي أورد الخبر، تفاصيل عن صفقة إطلاق سراح الإسبانيين والإيطالي، غير أنه قال ”هم الآن خارج قبضة التوحيد والجهاد”. وكانت الجماعة المسلحة التي انشقت عن تنظيم ”القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي”، قد أعلنت عن نفسها في شريط مصور خلال إعلان تنفيذ أول عملية خطف رهائن تقوم بها، لتعمد الى تفجير مقر الدرك بتمنراست وتختطف القنصل الجزائري وستة من معاونيه في غاوه بمالي، ثم تعمد إلى تفجير مقر الدرك بورقلة.
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)