الجزائر

الرئيس بوتفليقة يشيد بالعلاقات الجزائرية الإماراتية

الرئيس بوتفليقة يشيد بالعلاقات الجزائرية الإماراتية
بعث رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، برقية تهنئة إلى رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان بمناسبة إحياء بلاده لعيدها الوطني، أشاد فيها بالإنجازات «المعتبرة» التي تحققت في مسار علاقات الأخوة والتعاون القائمة بين البلدين.وتوجه الرئيس بوتفليقة إلى الرئيس الإماراتي قائلا «إنه لمن دواعي السعادة والسرور، وبلدكم الشقيق يحتفل بعيده الوطني الخامس والأربعين المجيد، أن أتوجه إليكم ومن خلالكم إلى الشعب الإماراتي، باسم الجزائر شعبا وحكومة وأصالة عن نفسي، بأحر التهاني وأزكى الأماني، داعيا المولى جلت قدرته أن يعيد عليكم هذه المناسبة الغالية بدوام الصحة والعافية، وأن يمن على شعبكم الأبي المزيد من التقدم والإزدهار».واسترسل رئيس الجمهورية مخاطبا الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان «أغتنم هذه السانحة السعيدة لأعبر لكم عن ثقتي التامة في أنكم ستواصلون بكل حكمة واقتدار الإنجازات العديدة التي شهدتها ومازالت تشهدها دولة الإمارات العربية المتحدة في ظل قيادتكم الحكيمة والتي كان لها الأثر البالغ في متانة واستقرار اقتصاد الدولة وتوفير الحياة الكريمة لأبناء شعبكم الكريم». كما أضاف أيضا «ولا يفوتني أن أشيد بالإنجازات المعتبرة التي تحققت خلال السنوات الأخيرة في مسار علاقات الأخوة والتعاون بين بلدينا في شتى المجالات بما يعود بالخير الوفير على شعبينا الشقيقين وأؤكد لكم عزمنا الراسخ للعمل على مواصلة تعزيز أواصر الأخوة والتضامن بين الشعبين الجزائري والإماراتي وترقية التعاون في كافة المجالات خدمة لمصالحهما المشتركة».كما بعث الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بالمناسبة، برقية تهنئة لولي عهد أبو ظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أعرب له من خلالها عن ارتياحه للمستوى «المتميز» لعلاقات التعاون بين البلدين.وجاء في البرقية «يسعدني بمناسبة احتفال الشعب الإماراتي الشقيق بعيده الوطني الخامس والأربعين المجيد، أن أتقدم لسموكم، باسم الجزائر، حكومة وشعبا وأصالة عن نفسي، بأخلص التهاني وأطيب التمنيات، سائلا الله العلي القدير أن يمتعكم بموفور الصحة والهناء وللشعب الإماراتي الشقيق بالمزيد من التقدم والرخاء».وتابع رئيس الجمهورية «وأغتنم هذه المناسبة المجيدة، لأعرب لسموكم عن ارتياحنا للمستوى المتميز الذي بلغته علاقات الأخوة والتعاون بين بلدينا الشقيقين، ولأجدد لكم حرصنا الدائم على المضي قدما وتعزيزها في كافة المجالات، بما يخدم مصالح بلدينا وشعبينا الشقيقين ويستجيب لتطلعاتهما في الرقي والازدهار».وهنأ نظيره الرومانيوبعث رئيس الجمهورية، برقية تهنئة إلى نظيره الروماني، كلوس يوهانيس، وهذا بمناسبة العيد الوطني لبلاده، أكد له فيها عزمه واستعداده للعمل سويا على تدعيم علاقات الصداقة والتعاون التي تجمع البلدين. وجاء في برقية رئيس الجمهورية قوله: «يسرني أيما سرور ورومانيا تحتفل بعيدها الوطني، أن أتوجه إليكم باسم الجزائر شعبا وحكومة وأصالة عن نفسي، بتهانينا الحارة مشفوعة بتمنياتي لكم بموفور الصحة والرفاه وباطراد الرقي والازدهار للشعب الروماني». «هذا، وأغتنم هذه المناسبة السعيدة يضيف الرئيس بوتفليقة لأؤكد لكم عزمي واستعدادي للعمل معكم على تدعيم علاقات الصداقة والتعاون التي تجمع بلدينا من أجل الارتقاء بها إلى المستوى الذي يليق بطموحات شعبينا الصديقين».ورئيس إفريقيا الوسطىكما بعث الرئيس، عبد العزيز بوتفليقة، برقية تهنئة إلى نظيره من إفريقيا الوسطى، فوستان أرجونج تواديرا، وهذا بمناسبة العيد الوطني لبلاده، أكد له فيها استعداده للعمل معه على تدعيم علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين. وجاء في برقية الرئيس بوتفليقة قوله: «إن احتفال جمهورية إفريقيا الوسطى بعيدها الوطني سانحة طيبة أغتنمها لأتوجه إليكم، باسم الجزائر شعبا وحكومة وأصالة عن نفسي، بتهانينا الخالصة مقرونة بتمنياتي لكم بموفور الصحة والرفاه وبالرقي والازدهار لشعب إفريقيا الوسطى الشقيق». وأضاف رئيس الدولة قائلا: «هذا، وأنتهز هذه المناسبة المواتية لأؤكد لكم استعدادي للعمل معكم على تدعيم وتمتين علاقات الصداقة والتعاون التي تجمع بلدينا ومواصلة التشاور السياسي القائم بين الجزائر وجمهورية إفريقيا الوسطى وفقا لأهداف الاتحاد الافريقي».ونظيره اللاوسيوبعث رئيس الجمهورية، برقية تهنئة لرئيس جمهورية اللاوس الديمقراطية الشعبية فوراشيت بونهانغ، بمناسبة احتفال بلاده بعيدها الوطني. وجاء في البرقية «يسعدني، بمناسبة الاحتفال بالعيد الوطني لبلدكم أن أتقدم إليكم، باسم الجزائر شعبا وحكومة وأصالة عن نفسي بتهانينا الحارة وتمنياتي لكم بالصحة والسعادة وبالمزيد من التقدم والازدهار للشعب اللاوسي الصديق». وأضاف رئيس الجمهورية مخاطبا نظيره اللاوسي «ولا يفوتني، بهذه المناسبة، أن أؤكد لكم استعدادي للعمل معكم في سبيل تعزيز أواصر الصداقة والتعاون القائمة بين بلدينا».
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)