الجزائر - Pâtisserie



عدد القراءات : 8528

هذا القسم مخصص لـ الحلويات إذا كان لديكم معلومات أو تعليقات حول هذا الموضوع، لا تترددوا في إبدائها. هذ الفضاء مفتوح لحرية التعبير ، ولكن بهدف إيجابي شكرا لكم على المشاركة




سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
يرجى إدخال الرمز أدناه
*



تحديث الرمز

(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)
تعليق : 370157
بعث من طرف : آية هلال
المهنة : طالبة
المدينة : عنابة
البلد : الجزائر
التاريخ : 07/02/2018
نص التعليق : اريد تعلم حلويات و فنها و ابداعها



تعليق : 363576
بعث من طرف : ratibaamghar
المهنة : ADMINISTRATEUR
المدينة : Beni-amrane, Boumerdes
البلد : الجزائر
التاريخ : 27/11/2017
نص التعليق : أريد التعرف على جميع الحلويات التقليدية ل بومرداس



تعليق : 363575
بعث من طرف : ratibaamghar
المهنة : administrateur
المدينة : boumerdes
البلد : الجزائر
التاريخ : 27/11/2017
نص التعليق : الطبخ في منطقة دلس ‏ تقليد يمزج بين الأعشاب والتوابل احتدم الصراع بين أطراف المجموعة الدولية بخصوص كيفية التعامل مع ملف الأزمة السورية فبينما تصر روسيا ومعها الصين على مواصلة دعمهما لنظام الرئيس السوري بشار الأسد تسعى باقي الدول الغربية إلى ممارسة مزيد من الضغوط على دمشق لتضييق الخناق عليها بشكل أكثر حدة. فقد جددت روسيا أمس موقفها المبدئي من الازمة السورية بعدما حذر وزير خارجيتها من فرض مزيد من العقوبات أو القيام بأي تدخل عسكري ضد سوريا مهددا بأن بلاده ستلجأ إلى استخدام حق الفيتو ضد أي قرار يصب في هذا السياق. وقال سيرغي لافروف بلهجة صارمة ''لن ندعم أية عقوبات ضد دمشق وان كل الدول التي ترغب في تدخل عسكري في سوريا لن تحصل عل أي تفويض لذلك من قبل مجلس الأمن الدولي. وكانت الإشارة واضحة باتجاه قطر التي لم يخف أميرها الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني رغبته في إرسال قوات عربية إلى سوريا لوقف حمام الدم فيها وهو الأمر الذي رفضته دمشق بصفة قطعية وقالت ان الشعب السوري سيتصدى لأي تدخل تحت أي مسمى. وفي نفس السياق اتهمت صحيفة ''تشرين'' السورية دولة قطر بتمويل وتسليح المعارضة ضد نظام بشار الأسد. وكتبت أن ''دعوة أمير دولة قطر تندرج في إطار دور سلبي تلعبه الدوحة منذ بداية الأزمة في سوريا... عبر تمويلها للجماعات المسلحة''. وجاءت تصريحات رئيس الدبلوماسية الروسي بعد فشل مجلس الأمن الدولي ليلة الثلاثاء إلى الأربعاء في الخروج بقرار موحد بشأن معالجة الازمة السورية التي تجاوزت شهرها العاشر دون أفق لحلها قريبا. وشهد مجلس الأمن الدولي مناقشات حادة انتهت برفض الدول الغربية للمشروع الروسي الذي طالب بضرورة إدانة جميع الأطراف من سلطة ومعارضة على أعمال العنف المستمرة في سوريا ويذهب ضحيتها المزيد من القتلى مع حلول كل يوم جديد. وفي مؤشر واضح على فشل المسعى الروسي كانت كل من الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وصفت المقترح الروسي بغير المقبول حتى قبل انطلاق المناقشات حوله. ويبدو أن موسكو لا تريد تكرار التجربة الليبية بعدما خسرت نظاما كان من أهم حلفائها في منطقة شمال إفريقيا وهي الآن لا تريد خسارة حليف آخر في منطقة ذات أهمية استراتيجية بالغة لكل القوى الكبرى. ولأن منطق المصلحة يبقى الغالب في حسابات هذه الدول فإن العواصم الغربية وعلى نقيض موسكو تعمل جاهدة على فرض مزيد من الضغوط على نظام الرئيس بشار الأسد لحمله على الأقل للامتثال للمبادرة العربية لتسوية المعضلة السورية. وهو ما جعل الرئيس الأمريكي باراك أوباما يتوعد بتصعيد الضغط على السلطات السورية لإجبارها على التنحي جراء ما وصفه بـ''المستويات غير المقبولة للعنف''. وجاءت تصريحات الرئيس الأمريكي في مؤتمر صحفي عقده بعد اجتماعه مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في البيت الأبيض، حيث شكل الوضع في سوريا احد نقاطه الرئيسية. وقال الرئيس أوباما للصحفيين ''لسوء الحظ ما زلنا نرى مستويات غير مقبولة من العنف داخل ذلك البلد''. وأضاف أن الولايات المتحدة تنوي ''مواصلة التشاور الوثيق للغاية مع الأردن لخلق نوع من الضغط الدولي وبيئة تدفع النظام السوري الحالي إلى التنحي لكي تتم عملية أكثر ديمقراطية داخل سوريا''. وبنفس لهجة الوعيد خرج الاتحاد الأوروبي ليؤكد على فرض سلسلة جديدة من العقوبات على دمشق تستهدف 22 شخصية وثماني منظمات وتجميد أرصدة مالية ومنع منح تأشيرة السفر إلى أوروبا للشخصيات المستهدفة. ووسط هذا الحراك الدولي بخصوص الازمة السورية تواصل الجامعة العربية من جانبها مساعيها الرامية لاحتواء هذه الازمة المستعصية حيث ينتظر أن يعقد وزراء الخارجية العرب يوم الأحد القادم اجتماعا آخر بمقر الجامعة بالقاهرة لبحث تقرير بعثة المراقبين العرب إلى سوريا بعد قرابة شهر من تواجدها في هذا البلد وهي التي تواجه انتقادات من داخل وخارج سوريا تتهمها بكونها ''غير مجدية''. تحتفل سفارة اليابان بالذكرى الخمسين لقيام العلاقات الدبلوماسية، بين اليابان والجزائر وذلك من خلال برنامج ثقافي متنوع انطلق نهاية الأسبوع. المحور الأول لهذا البرنامج خصص للمسرح التقليدي الياباني ''نو'' من خلال العديد من العروض وكذا المحاضرات، علما أن العرض الأول احتضنته قاعة ''ابن زيدون'' نهاية الأسبوع، حيث برمجت مسرحية ''كاكيسوباتا''، في حين سيحتضن المسرح الجهوي بوهران، اليوم عند السادسة والنصف مساء، نفس المسرحية مع تقديم لمحة عن تاريخ مسرح ''نو''، أما في اليوم الموالي وبالضبط عند الثالثة زوالا؛ فستحتضن جامعة العلوم والتكنولوجيا بوهران استعراضات لتوضيح فن ''النو''. يعود هذا البرنامج ليحط رحاله بالعاصمة مرة ثانية من خلال معرض للصور الفوتوغرافية يقام بقصر رياس البحر من 28 جانفي إلى 18 فيفري ويعرض التاريخ والحياة في اليابان وهو بعنوان ''كونتر فوتوغرافي''، الفن السابع حاضر بدوره، حيث يعكس تجربة السينما اليابانية ويتم عرض الأفلام بالتنسيق مع المركز الجزائري للسينما''. البرنامج يتضمن عرض 6 أفلام منها ''رحلة إلى طوكيو''، ''الجنة وجهنم'' و''حياة امرأة راقية'' و''أساطير القمر بعد المطر'' وغيرها من العروض. للإشارة؛ تتم هذه العروض بمقرات السينماتيك ابتداء من سينماتيك العاصمة من 1 إلى 8 فيفري ثم ببجاية من 13 إلى 18 فيفري، ثم وهران من 22 إلى 27 فيفري، أما بلعباس فسيكون الموعد معها ابتداء من الفاتح مارس وإلى غاية السادس منه ثم الاختتام بسنماتيك تيارت من 10 إلى 15 مارس.بهذا سيتمكن الجمهور الجزائري من اكتشاف هذه الثقافة الآتية من أقصى الشرق، خاصة في مجال مسرح ''نو'' والمتضمن لـ 5 أصناف منها الساموراي، المرأة، الحياة وغيرها، إضافة إلى الشعر القادم من أدغال التاريخ، وسيقف الجمهور على مدى ارتباط اليابانيين بتاريخهم وتراثهم رغم صخب التقدم التكنولوجي عندهم-. أكد الكاتب الجزائري حميد قرين أنه لا يهتم بتلميع صورة المجتمع وليست مهمته أن يتناول القيم الأخلاقية في أعماله وهذا ردا منه على الضجة التي أحدثتها قصة قصيرة من مجموعته الجديدة ''حياة على رؤوس الأصابع'' تحكي قصة امرأة متزوجة أحبت رجلا آخر بعد تخلي زوجها عنها الذي تركها كـالمعلّقة ( أي لا هي متزوجة ولا هي مطلّقة). وأوضح قرين في المحاضرة التي ألقاها أول أمس بقاعة ''الأطلس'' بباب الواد (العاصمة) حول مجموعته القصصية ''حياة على رؤوس الأصابع''، أنه يجب التفرقة بين الكاتب كشخص وما يكتبه من أعمال أدبية، مضيفا أنه على الكاتب أن يتناول الحقائق التي تحدث في مجتمعه وأن لا يزيّنها مقدما لذلك مثالا بالكاتب الروسي دوستويفسكي الذي نصح امرأة أرادت أن تصبح كاتبة بأن تكتب ما تراه أمامها وما تشعر به وكذا كل ما يصل آذانها من أخبار. وأشار قرين إلى أنه لا يرى أنه من واجبه إقناع الآخرين بموضوع أو أسلوب كتابته، مشيرا إلى أن كل شخص له الحق في أن يعجب بعمل أو يرفضه وهو ما حدث له في صفحته على ''الفايسبوك'' حينما انتقدت قارئة بعض قصص مجموعته الأخيرة وانتظرت أن يدافع قرين عنها إلا أنه امتنع عن ذلك وكتب أنه لا يجب أن يقدم الكاتب حججا عن أعماله فما صدر عنه يصبح ملكا للجمهور قبِله أم رفضه. بالمقابل؛ أكد قرين أن الكاتب يكتب بذاتيته باعتبار أنه ليس للموضوعية مكان في الكتابة، مشيرا إلى أن الكاتب مثل الصحفي يبحث عن الاعتراف، أي أن به حاجة لأن تعجب أعماله الجمهور ولهذا يستمر في الكتابة رغم صعوبة عمله ونفس الشيء يقال عن الصحفي الذي يواصل مسيرته المهنية بإرادة وهو يعلم أنه لن يجني المال الوفير من هذه المهنة الصعبة. أما عن ظروف عمل قرين؛ فقال إنه يشعر بضيق كبير قبل أن يباشر الكتابة، إلا أن هذا الشعور المزعج سرعان ما يغادره حينما يبدأ في الكتابة، كما أنه يكترث كثيرا بسرد التفاصيل في أعماله علاوة على اهتمامه البالغ بجذب القارئ، خاصة في بداية العمل الأدبي، كما أشار إلى أنه لا يمكن له أن يكتب في أي وقت، بل يجب أن يشعر بحالة معينة من الالهام أو إلى أن يصل وقت الكتابة. في إطار آخر؛ توقف قرين عند الكاتب ألبار كامو والذي قال إنه يعشق كتاباته منذ الشباب والدليل أنه كتب قصة بعنوان ''نافورة كامو'' في عمله الأخير، كما شارك في ملتقى بمرسيليا حول هذه الشخصية، إلا أن كامو - يضيف المتحدث - لم يتحدث أبدا عن استقلال الجزائر رغم أنه كان من أشد المعارضين لظلم الاستعمار الفرنسي، بالمقابل؛ طالب قرين بجرد الكتاب الجزائريين والاهتمام بهم، كما أكد - أيضا - ''أن لا أحد من الكتاب الجزائريين في منأى عن الانتقاد حتى الكبار منهم''. أما عن كيفية انتقال قرين من كتابة الدراسات إلى عالم الرواية وهو الذي ظفر مؤلفه حول بلومي بالمرتبة الأولى في الكتب الأكثر مبيعا في الجزائر منذ الاستقلال، فأجاب إنه لم يكن يدرك يوما أنه سيقوم بهذه الخطوة إلى أن وجد نفسه يكتب رواية ''الصلاة الأخيرة'' في مدة لا تزيد عن ثلاثة أشهر، معتبرا أن كتابة الرواية أسهل من كتابة الدراسات لأنها تتطلب الكثير من البحث وعمليات رصد الحقائق، في حين أشار الكاتب إلى أنه على علم بأنه لن يكتب أبدا باللغة العربية لأنه لا يتقنها بدرجة كافية وبالتالي فهو يحترمها كثيرا ولا يجرؤ على ظلمها. وبشأن اقتباس أعماله في السينما؛ قال قرين إن ثلاثا من رواياته تنتظر التمويل لكي تتجسد سينمائيا، مضيفا أن أبرز مشكلة تعترض طريق الفن السابع الجزائري هي التمويل لأن صاحب المال لا يرى فائدة في أن يضع ماله في منتوج لا يجني ربحا يذكر. وتحدث قرين - أيضا - عن ترجمة أعماله؛ فقال إن المترجم بالدرجة الأولى هو كاتب فاشل، مضيفا أن ترجمة روايته ''الصلاة الأخيرة'' من طرف مترجمة لبنانية لم تعجبه، أما عن ترجمة نفس عمله من طرف الكاتب الجزائري سعيد بوطاجين فقد حملت هي الأخرى بعض النقائص مثل استعمال بوطاجين لمفردات غير مناسبة لترجمة بعض كلمات الرواية. للإشارة؛ ضمت المجموعة القصصية لحميد قرين التي صدرت عن ''دار سيديا'' للنشر، 13 قصة قصيرة هي ''فوفو، شمس المراهقة''، ''وتذكري أنني أنتظرك''، ''الإعفاء''، ''آخر تونغو في الجزائر''، ''نافورة كامو''، ''السباحة الممنوعة''، ''الأوغاد''، ''جيراني الأعزاء''، ''حياة على رؤوس الأصابع''، ''زوج سعيد''، ''أيام سعيدة في سيدي يايا''، ''نحيب رجل قوي'' و''شجرة مثل الشجرات الأخريات". وتروي ''حياة على رؤوس الأصابع'' قصة شاب في 16 من عمره يعيش في بداية سنوات السبعينات، يشعر أنه قصير القامة رغم أن طوله 73,1 سم؛ فأصبح يمشي على رؤوس أصابع قدمه حتى يظهر أكثر طولا وفي يوم من الأيام يصاب الشاب بالجنون جراء قلقه الشديد من قصر طوله - حسب اعتقاده - لتكون حكمة هذه القصة أننا نصدق ما نريد تصديقه ولو كان ذلك في قمة الخطأ وهو ما حدث لهذا المراهق الذي لم يكن قصيرا مقارنة بنسبة الطول للرجال الجزائريين في تلك الفترة إلا أنه اعتقد العكس؛ فكان مآله الجنون. يشكل الطبخ التقليدي عالما بحد ذاته، خاصة بالنسبة للمرأة الباحثة عن التجديد دون التخلي عن أصالة الماضي. كما يشكل هذا الطبخ مرجعا كبيرا بالنسبة للطبخ العصري الذي أدخل تعديلات كثيرة على أطباق هي في الأساس تقليدية، اختزلها البعض في خطوات قصيرة عوض تمضية ساعات في التحضير، إلا أن ذلك لا ينطبق على الجميع، فهناك من ما يزال يحافظ على تقاليد الذوق والإعداد، ومنهم الأخوات ''قاموم'' من مدينة دلس الساحلية، اللواتي جعلن من الطبخ التقليدي المرتكز على عديد الأعشاب هواية ومصدر رزق. كانت الاحتفالات برأس السنة الأمازيغية ''ينّاير'' فرصة طيبة لإحياء عادات وتقاليد أصبحت لا تظهر على الواجهة إلا في المناسبات، ومن ذلك أطباق تقليدية كثيرة ومتعددة عرضتها بعض المشاركات في احتفالات ''يناير'' مؤخرا بمدينة بومرداس، من هؤلاء الأخوات ''قاموم'' من مدينة دلس اللائي تحدثن لـ''المساء'' عن حرفتهن. تقول غنية قاموم أن هناك حلويات تقليدية معروفة فقط في حدود دلس، ومنها ما تسمى بـ''الحناين''؛ وهو نوع من الحلويات التي تحضر عن طريق الدقيق الرطب ويوضع بقلبها حبة بيض، تقول المتحدثة أنها تحضر خاصة في عيدي الفطر والأضحى المباركين، بحيث تحضر ''حْنونَة'' لكل فرد من أفراد العائلة. وحاليا، يمكن الاستعاضة عن وضع حبة البيض في قلب الحلوى. ومن حلويات دلس التقليدية، تذكر غنية ''مسمّن الزعتر''، والمسمن أو المعارك مثلما يطلق عليه في مناطق أخرى، يحضر بطريقته المعروفة وتضاف إليه عشبة الزعتر، فيظهر بعد النضج، لون ممزوج من الذهبي والأخضر. تعلق محدثتنا فتقول: ''إن الزعتر عشبة معروفة بمزاياها الكثيرة، ولقد أردنا إضافتها لبعض الحلويات التقليدية وحتى الأطباق، لمنافعها الصحية، فالكثير من الأفراد وخاصة الأطفال لا يحبذون شرب منقوع الزعتر، ولكنهم يرحبون بأكله محضرا في الأطباق أو في الحلويات''. وإلى جانب هذا تقترح الأخوات ''قاموم'' بمحلّهن للحلويات المنزلية تشكيلة واسعة من الأطباق المحضرة بقاعدة من الأعشاب البرية المعروفة جدا بمنطقة دلس وما جاورها، ومنها أكلة ''الحَلولة'' المحضرة من عشبتيّ القراص (وهو من النباتات الحولية التي تظهر في الأراضي الزراعية، كعشب غير مرغوب فيه ويصعب التخلص منه) ونبات ''الحٌمايْضَة''، وتعد هذه الأكلة أساسا بزيت الزيتون والفلفل الحار لمحبي الطعم اللاذع، كما هناك طبق ''التوفار'' الذي يعدّ أساسا من 12 عشبة ومنها؛ عشبة ''البسيسة'' وأيضا ''الطلالاي'' و''الزياتة''..''وكلها أعشاب تستعمل محليا في التداوي، تقول فريدة قاموم، وتضيف: ''اعتمدنا على توجيهات أمهاتنا وجداتنا في معرفة الأعشاب الصالحة للاستعمال في هذا الطبق أو ذاك أو حتى فائدتها الصحية''. وتضيف:''تقطف هذه الأعشاب من الجبال أو من البراري، بحيث نتفق على خرجة صباحية ونقصد البراري لقطف كمية معتبرة من الأعشاب تكفي على الأقل لعشرة أيام، ثم تبدأ عملية غسلها ونزع الشوائب عنها وتجفيف ما يجفف منها، ثم تبدأ عملية تحضير اللوازم المستعملة في هذا الطبق أو ذاك، لأننا نلاحظ إقبالا كبيرا على هذه الأطباق، خاصة وأن السكان المحليين يعرفونها عن طريق التوريث، ولكن القلة القليلة التي تحضرها بسبب المشاغل اليومية الكثيرة، خاصة وأن هذه الأطباق والحلويات تستغرق وقتا طويلا في الإعداد''. وقد توصلت الأخوات ''قاموم'' إلى الحفاظ على أصالة إعداد الأطباق التقليدية والحلويات المحلية كمصدر للاسترزاق، بحيث يعرضن بمحلهن مختلف تلك الأطباق وعديد الحلويات المحببة كثيرا، وهنّ يطمحن للتعريف بالطبخ الدلسي جواريا ووطنيا من خلال المشاركة في عديد التظاهرات الثقافية المنتظمة هنا وهناك، إذ تؤكد غنية في معرض حديثها إلينا أنه سبق لها وأن شاركت بمعرض ثقافي ببلدية القصبة بالجزائر الوسطى، وقد نال جناحها إقبالا كبيرا خاصة من النسوة اللواتي يعرفن مسبقا قائمة متعددة من الأطباق التقليدية التي توارثنها في الأسرة الجزائرية، ومنها على سبيل المثال أطباق الشواط وهي أكلة مصنوعة من العجين والبطاطا، وهناك أكلة الشرشم المعدة بالقمح والشعير والفول والحمص، وهناك أيضا طبق البركوكس بالسلق والفول والبصل وغيرها الكثير..



تعليق : 206383
بعث من طرف : bouanani fatima
المهنة : أستاذة
المدينة : تلمسان
البلد : الجزائر
التاريخ : 19/07/2014
نص التعليق : شكرا على هذا الموقع



تعليق : 178773
بعث من طرف : belkahla rachid
المهنة : صنع الحلويات
المدينة : cheraia
البلد : الجزائر
التاريخ : 20/02/2014
نص التعليق : M. BELKAHLA Rachid Adresse : Cheraia Daïra de Collo W. De Skikda (Algérie) belkahla_rachid@hotmail.fr E-mail : collo68@gmail.com Tél. :213.772.16.73.07 Objet : Demande d’aide J’ai l’honneur de venir respectueusement solliciter votre haute bienveillance vous demandez m’aider par matériel ou par argent et cela pour complété mon projet « pâtisserie » Dans l’attente d’une suite favorable , veuillez agréer Monsieur le mes meilleurs salutation Collo , le : 12/09/2013 L’intéressé Belkahla rachid ben moham



تعليق : 110390
بعث من طرف : عادل شايطة
المهنة : ايطار بالسونالغاز
المدينة : قسنطينة
البلد : الجزائر
التاريخ : 25/07/2013
نص التعليق : انا شخص ابلغ من العمر36محترم متزوج لدي ابنتان متحصل علىشهادة لاليسانس هندسة ميكانكية املك رصيد معرفي جيد و مثقف اريد المشاركة في تقدر تربح واتمنى قبولي .وهذا رقمي094145 0670



تعليق : 106858
بعث من طرف : amel boumediene
المهنة : femme de foyer
المدينة : tlemcen
البلد : الجزائر
التاريخ : 07/07/2013
نص التعليق : je veux des recettes de gateaux faciles



تعليق : 71905
بعث من طرف : siham gazzoumi
المهنة : morabiya
المدينة : casablanca
البلد : المغرب
التاريخ : 12/02/2013
نص التعليق : hada lbarnamaj zwin bzef



تعليق : 47399
بعث من طرف : حنان
المدينة : anaba
البلد : الجزائر
التاريخ : 27/11/2012
نص التعليق : شكرا لك حبيبتي



تعليق : 24579
بعث من طرف : مسعودي ايمن
المهنة : طالب
المدينة : جامعة
البلد : الجزائر
التاريخ : 31/12/2011
نص التعليق : اريد تقديم لي حلوي المخبز