الجزائر - A la une

التهاب سعرهما وراء السبب

التهاب سعرهما وراء السبب
شهدت أسعار المنتجات الفلاحية ذات الاستهلاك الواسع وعلى رأسها البقوليات على غرار الفاصولياء والعدس ارتفاعا رهيبا في الأسعار بداية من شهر أكتوبر المنصرم عبر كافة الأسواق الوطنية.حيث سجلت أسعار العدس ارتفاعا بنسبة 50 % لتحقق رقما خياليا تجاوز سعره 160 دج في الأسواق في حين تم تحديد سعر الفاصولياء ب250 دج ، وهو ما لم يتقبله المواطن البسيط بعد أن وجد نفسه مضطرا لشرائها لان الموائد الجزائرية لا تخلو من أطباق اللوبيا والعدس في موسم الشتاء البارد.وقد ارجع الأمين العام للاتحاد العام للتجار و الحرفيين الجزائريين الحاج الطاهر بولنوار أن ارتفاع سعر العدس إلى أكثر من 50 بالمئة يعود سببه الرئيسي إلى الاحتكار والمضاربة، وان عدم التخطيط المسبق من قبل وزارة الفلاحة والتنمية الريفية لمواجهة ارتفاع أسعار البقول، مضيفا انه كان من المفروض أن يقوم الديوان الوطني للحبوب بدراسة مسبقة للأسواق الوطنية، لرصد اختلالات العرض والطلب إلى جانب ارتفاع ثمن هذه المواد الواسعة الاستهلاك ليتخذ الإجراءات اللازمة من خلال إغراق السوق من مخزونه الخاص وهو ما يؤدي إلى استقرار أسعارها ليكون متوافقا والقدرة الشرائية للمواطن.ومن جهة طالب بولنوار من وزارة التجارة التدخل الفوري لتطهير التجارة الخارجية (الاستيراد) من المضاربة والاحتكار الذين أصبحا أهم عوامل اضطراب الأسعار. وتجدر الإشارة أنه لم تسلَم الخضر الطازجة هي الأخرى من الأسعار الملتهبة، إذ سجلت سعر الطماطم الطازجة ب 70 دج مقابل 70 دج للكوسى و70 دج للجزر و 80 دج للبطاطا، ومن جهة أخرى عرفت أسعار البصل ب60 دج.


سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)