الجزائر

الانتخابات البرلمانية في الكويت المعارضة تؤكد على المقاطعة

الانتخابات البرلمانية في الكويت المعارضة تؤكد على المقاطعة
يتوجه الكويتيون اليوم، إلى صناديق الاقتراع في انتخابات برلمانية هي الثانية في ظرف عام واحد، وسط دعوات من المعارضة لمقاطعتها حيث جابت شوارع العاصمة الكويت مظاهرة تدعو لمقاطعة هذه الانتخابات احتجاجا على تغيير قواعد التصويت التي من المحتمل أن تخدم مصالح المرشحين الموالين للحكومة.
دعا سياسيون معارضون أعلنوا بالفعل إنهم لن يخوضوا الانتخابات ونشطاء إلى تنظيم مسيرة للاحتجاج على تغيير قواعد التصويت التي يقولون إنها ستحول دفة الانتخابات لصالح المرشحين الموالين للحكومة. وشهدت الكويت أربع انتخابات برلمانية منذ عام 2006 بعد حل مجلس الأمة (البرلمان) عدة مرات تحت وطأة صراع على القوة بين النواب المنتخبين والحكومة التي يشكلها رئيس وزراء من اختيار أمير البلاد. واستخدم أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح صلاحيات طارئة في أواخر أكتوبر لتقليص عدد النواب الذي يختارهم الناخب من أربعة نواب إلى نائب واحد فقط قائلا إن من شأن هذا التغيير إصلاح نظام معيب وحماية الأمن والاستقرار. وتقول المعارضة وهي مجموعة متباينة من الإسلاميين والليبراليين والسياسيين الشعبويين الذين فاز تكتلهم بأغلبية في الانتخابات الأخيرة التي جرت في فبراير شباط إن التغيير يقوض قدرتهم على تشكيل تحالفات. وفي الماضي كان المرشحون يطالبون أنصارهم بالتصويت لصالح حلفائهم. ويقولون إن مثل هذه التحالفات غير الرسمية مسألة ضرورية في بلد يحظر تشكيل الأحزاب السياسية. وتم حل البرلمان السابق في جوان بعد حكم قضائي. وكسبت المعارضة مساندة جماعات الشباب الذين ساعدوا في تنظيم عدة احتجاجات ضد تغيير قواعد التصويت. واجتذبت الاحتجاجات السابقة عشرات الآلاف.
وانطلقت مسيرة “كرامة وطن” نحو الساعة 12.00 بتوقيت غرينتش في عدة أماكن بالعاصمة لتكون نقطة الالتقاء عند أبراج الكويت وهي من المعالم الرئيسية على الساحل الشمالي الشرقي للعاصمة. ومنحت الحكومة تصريحا بتنظيم المسيرة في خطوة تهدف إلى تهدئة التوتر قبل الانتخابات.
وقال النائب البرلماني المعارض مسلم البراك وفقا لصحيفة الراي الكويتية أمس الخميس “لن نعترف بالحكومة وبرلمانها المقبل”. ويتمتع مجلس الأمة بصلاحيات تشريعية وله الحق في استجواب الوزراء.
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)