الجزائر

الإرهاب يتنافس.. لماذا شرورة السعودية؟

الإرهاب يتنافس.. لماذا شرورة السعودية؟
أسئلة كثيرة تطرحها العملية الإرهابية التي استهدفت فيها ”القاعدة” السعودية عبر منفذ الوديعة الحدودي مع اليمن، وبعدها استهداف ”القاعدة” لمبنى المباحث في محافظة شرورة السعودية، فلماذا الآن؟ وكيف حدث ما حدث في الجنوب بينما كان الجميع يتوجس من استهداف ”داعش” للحدود الشمالية السعودية مع العراق؟المعلومات الأولية تظهر لنا أمورا كثيرة، وخطرة، أهمها أن الإرهاب اليوم، والإرهابيين، باتوا في عملية تنافس دعائية، فالحديث الذي تردد مثلا في ”تويتر”، قبل العملية الإرهابية، وتم التأليب فيه على مباحث شرورة والقول: إنها تهدد نساء من سموهم زورا ”المجاهدين” كانت مزاعم غير صحيحة، حيث لا وجود لهن في مبنى المباحث، وهو ما يدفع إلى الاستغراب حول تساهل ”تويتر” مع مثل هذه التهديدات، ومصدرها، وحتى بعد وقوع العملية الإرهابية! وبالنسبة لأهداف العملية الإرهابية فإن القراءة الأبرز هي أن تنظيم القاعدة يحاول الآن مجاراة دعاية ”داعش” في العراق، والقول بأنه هو من قام باختراق الحدود السعودية في حال قامت ”داعش” بعمل مثل هذا، لا قدر الله، وهذا هدف دعائي واضح، خصوصا مع عملية التنافس الجارية بين ”القاعدة” و”داعش” في كل مكان.كما أن تنظيم القاعدة، ومن خلال استهدافه لمنفذ الوديعة، فقد سعى إلى استحضار بعض من تجارب ما يحدث في العراق حيث إن الملاحظ هو أن التفجير الذي وقع في منفذ الوديعة بالسيارة المفخخة كان في الجانب اليمني، وليس في المنفذ السعودي، وهذا لإلغاء التواجد اليمني على الطرف الآخر من الحدود السعودية، وعلى غرار ما تردد مؤخرا بأن بعضا من القوات العراقية قد انسحبت من الحدود السعودية، ف”القاعدة” تريد ترهيب رجال الحدود اليمنيين، أو حتى إزالتهم ليتحقق لها هدف إشغال الأمن السعودي أكثر، وبالتالي تحقيق منافذ لهم من هناك!ومن المعلومات الأمنية الأولية أن هدف العملية الإرهابية أساسا، وخصوصا استهداف مبنى المباحث في محافظة شرورة، والذي لم يكن فيه سجناء نساء كما ادعت ”القاعدة” على ”تويتر”، فإن هدف الإرهابيين الحقيقيين كان رفع راية تنظيم القاعدة على مبنى المباحث في شرورة وتصوير الحدث ونشره على الإنترنت في عملية دعائية إرهابية إلا أن كفاءة الأمن السعودي كانت لهم بالمرصاد حيث وجدت راية ”القاعدة” الإرهابية مخبأة في درج السيارة التي كان يستقلها الإرهابيون الذين حيدت الدقائق الأولى من المواجهة معهم من قبل رجال الأمن السعودي ثلثي خطرهم، مع استشهاد أربعة من رجال الأمن السعودي.وعليه فإننا اليوم أمام عملية تنافس إرهابي في المنطقة سواء من قبل ”القاعدة” أو ”داعش”، يقابلها تصاعد أيضا في الإرهاب الشيعي في العراق وسوريا، مما يعني أننا أمام مرحلة جديدة من مراحل الحرب على الإرهاب في المنطقة ككل.


سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)