الجزائر

الإدارة تفشل في إنهاء الانسداد الحاصل في مجلس البياضة بالوادي

الإدارة تفشل في إنهاء الانسداد الحاصل في مجلس البياضة بالوادي
فشل رئيس دائرة البياضة بالوادي في تمرير مقترح تقدمت به الإدارة لإنهاء الانسداد الحاصل في البلدية بعدما أصر المعارضون لرئيس البلدية على مطالب وصفها رئيس الدائرة والمير بالتعجيزية. ويتمثل المقترح الذي قدمه رئيس الدائرة ووافق عليه المير في منح نيابتين للرئيس منتدبتين ورئاسة لجنتين لحركة حمس ومنح نيابة منتدبة ورئاسة لجنة ومندوب لحزب جبهة التحرير الوطني ومنح الأرندي نيابة منتدبة ورئاسة لجنة ومنح حزب الفجر الذي لديه مقعدان فقط. وجاء مقترح الإدارة حسب رئيس الدائرة للأعضاء وفقا للتمثيل النسبي لجميع الكتل المشكلة للمجلس. وفي الوقت الذي كان رئيس الدائرة ينتظر قبول الكتل الثلاث المعارضة لرئيس البلدية بهذا المقترح رفضتها كتل الأفلان، الارندي والفجر الذين طالبوا بزيادة التمثيل، وهي المطالب التي قال عنها المير ورئيس الدائرة إنها تعجيزية.وعقب المناوشات الكلامية بين الأعضاء رفع رئيس الدائرة الجلسة ورفع عقبها تقريرا إلى الوالي الذي كان بارك مقترح رئيس الدائرة وصدم من رفض الكتل الثلاث له مما سيجعله يمر مضطرا لتطبيق القانون لإنهاء الصراع في المجالس وتمرير المشاريع التنموية العالقة..... ومديرية التجارة تطلق حملة لمحاربة السلع المغشوشةباشرت مصالح مديرية التجارة بالوادي حملة واسعة في الأسواق الشعبية بالولاية بغرض محاربة مختلف السلع المغشوشة التي يبيعها التجار للمستهلكين في الشهر الفضيل. وجاءت حملة مديرية التجارة بغرض كبح جشع بعض التجار خاصة الفوضويين ممن يستغلون شهر الرحمة لإغراق الأسواق بعشرات السلع التي أوشكت على نهاية صلاحيتها، وهذا بغرض حماية المواطن من التسممات الغذائية لاسيما في ظل التهافت الكبير للمشترين على مختلف السلع والبضائع، مما دفع أيضا مديرية التجارة لهذه الحملة الحرارة الملتهبة التي تمر بها المنطقة والتي تعرض السلع للتلف خاصة للذين يعرضونها تحت الحرارة المرتفعة التي تؤثر على صلاحيتها.وسخرت مديرية التجارة أعوانها لقمع الغش الذين يقومون بجولات ميدانية لمختلف الأسواق الشعبية اليومية والأسبوعية. ويحرر هؤلاء يوميا محاضر مخالفة للتجار المخالفين لقوانين البيع المعمول بها.


سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)