الجزائر - A la une

"الأستاذة الحامل التي تعرضت للاعتداء ببومرداس تناشد بن غبريط إيفاد لجنة تحقيق"


وجهت أستاذة اللغة الفرنسية بثانوية علام سالم ببلدية أولاد هداج مراسلة مناشدة تدخل وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط لإنصافها بعد حادث الاعتداء الذي حصل معها الأسبوع الماضي من طرف تلميذ داخل القسم، وهي الحادثة التي اهتز لها الوسط التربوي في ولاية بومرداس على وجه الخصوص وعلى المستوى الوطني بشكل عام.وطالبت الأستاذة من وزيرة التربية بالتدخل لإيفاد لجنة تحقيق في القضية التي كادت تؤذي بحياتها وبحياة الجنين الذي تحمله في أحشائها، وأكدت الأستاذة الضحية بأنها ما زالت تعيش آثار الصدمة النفسية التي تعرضت لها من مخلفات ذلك الحادث، حيث ”تدخل في حالة نفسية صعبة كلما تذكرت ما حصل معها، والذي لم يخطر على بالها من قبل”. وأكدت مصادر مقربة من الضحية أن ما زاد من ألمها أكثر هو سكوت إدارة الثانوية التي لم تحرك ساكنا إلى غاية الآن، حيث ”أن التلميذ يزاول دروسه بشكل عادي، وذلك بعد حصوله على الإذن من المدير”. في المقابل ”طرحت الأستاذة الضحية حول هذه النقطة الكثير من علامات الاستفهام، خاصة فيما يتعلق بموقفه من الحادثة، حيث وقف إلى جانبها ووعد بإنصافها ومعاقبة التلميذ، قبل أن يتغير موقفه بشكل مفاجئ، إلى درجة أنه شكك حتى في حصول هذا الاعتداء، على الرغم من أن الأستاذة قد حصلت على شهادة طبية تؤكد ذلك، فضلا عن نقلها من حرم الثانوية على جناح السرعة إلى أقرب مصلحة استعجالية وذلك عن طريق سيارة الإسعاف التابعة للحماية المدينة، وكل هذه الأمور مدونة ومثبتة ويمكن الرجوع إليها، وهو ما جعل الضحية تناشد وزيرة التربية نورية بن غبريط التدخل من أجل فتح تحقيق وإنصافها، واتخاذ الاجراءات العقابية اللازمة لردع مثل هذه التصرفات خاصة وأن الوزيرة تقوم حاليا بحملة من أجل القضاء على العنف المدرسي.


سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)