الجزائر

إلغاء الاحتفالات بخنشلة والوالي يغادر

شهدت الاحتفالات المخلدة للذكرى المزدوجة لتأميم المحروقات وتأسيس الاتحاد العام للعمال الجزائريين بولاية خنشلة موجة من الاحتجاجات والفوضى ما تسبب في إلغاء الاحتفالات الولائية ومغادرة الوالي للقاعة قبل انطلاق الحفل نظير الفوضى العارمة التي قام بها عدد كبير من مناضلي الإتحاد الذين يطالبون برحيل رئيس اللجنة الانتقالية لتسيير الاتحاد الولائي للعمال الجزائريين في ولاية خنشلة وتنصيب مكتب جديد لتحضير المؤتمر الولائي . حيث تفاجأ الوالي والضيوف عند مباشرته للحفل بعشرات النقابيين يرفعون لافتات تطالب برحيل رئيس اللجنة الانتقالية المنصبة منذ سنتين لتحضير المؤتمر ورغم تدخل الوالي مع المحتجين لتهدئتهم و السماح بمواصلة الاحتفالات الولائية المخلدة للذكرى المزدوجة لتأميم المحروقات وتأسيس الاتحاد العام للعمال الجزائريين ، إلا أن المحتجين رفضوا أن يتحدث رئيس اللجنة الانتقالية ونتيجة لإصرار المحتجين على موقفهم ورفع مطالب مغادرة المعني ورحيله من الاتحاد ، وخوفا من تأزم الأوضاع وانفلات الأمور وحدوث اشتباكات ، قرر الوالي إلغاء الاحتفالات ومغادرة القاعة قبل انطلاق الحفل مع السلطات المدنية والعسكرية التي رافقته لحضور الحفل . وقد شدد النقابيون المحتجون على ضرورة تدخل السلطات لإنهاء الفترة الانتقالية لتسيير الاتحاد العام و تكليف لجنة جديدة لتحضير المؤتمر الولائي وانتخاب مكتب جديد لتسيير النقابة ، متهمين المكتب المسير الحالي بتجاوز صلاحيته وإصدار قرارات بتجميد مكاتب محلية بسبب عدم الولاء للمكتب المؤقت الذي أنشأ فقط لتحضير المؤتمر ، وقد هدد هؤلاء بتصعيد احتجاجاتهم في الأيام المقبلة إن لم تتدخل المركزية النقابية وسيدي السعيد لتجميد المكتب المؤقت و تغيير رئيس اللجنة الانتقالية في القريب العاجل .
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)