الجزائر

إصدارات جديدة للمجلس الأعلى للغة العربية ثلاثة أجزاء حول الهندسة الكهربائية

صدر مؤخرا عن منشورات المجلس الأعلى للغة العربية كتاب حول الهندسة الكهربائية للأستاذ أوهابية في طبعة ثانية أنيقة ومنقحة ، الجزء الأول بحث في موضوع «الكهرباء الساكنة والكهرباء المتحركة»، والجزء الثاني تناول موضوع «الدّرات الكهربائية»، بينما تناول الجزء الثالث موضوع «الكهرومغناطيسية» الأجزاء الثلاثة العلمية إثراء للمعرفة والبحوث العلمية، وتعد فتحا علميا باللغة العربية في أصعب وأعقد العلوم، ألا وهي الكهرباء.
وقد حبر المؤلف كتابه بمقدمة استعرض فيها الكتب التي صدرت من أجل إثراء المكتبة العربية في ميدان الكهرباء، سواء التي اتخذت اللغة العربية لسانا لها، أو التي نقلت إلى العربية عن طريق المترجمين، وقد جاء في مقدمة الكتاب في طبعته الأولى قوله: «تعتبر هذه السلسلة المتواضعة جوابا لكل من تكلم عن اللغة العربية ورماها بالعجز والتقصير عن إقامة أبحاث علمية، فأقول لهم إن لسان العرب أوسع الألسنة مذهبا وأكثرهم ألفاظا، كما تعتبر هذه السلسلة تتمة لجهد السادة الزملاء الذين سبقونا بالتأليف والترجمة لإثراء المكتبة العربية».
الأجزاء الثلاثة كل جزء منها يحتوي على عدة فصول ويبحث موضوعا معينا، فالجزء الأول تناول فيه المؤلف التعريف بمعالم الرياضيات من المنحنى البياني، الدوال، المعادلة التربيعية والخط المستقيم، واعتبرهم مدخلا للموضوع المدروس الذي وزعه على عدة فصول منها؛ الكمية الفيزيائية، الشحنة الكهربائية، المجال الكهربائي، الكهروعازل، التطبيقات المكثفة، أنواع المكثفات، الطاقة الكهربائية، التيار الكهربائي، فرق الكمون،
الجهد، المقاومة، تطبيقات المقاومة، قانون أوم، الاستطاعة، المولد، تركيب المولد، المستقبل، هذه الفصول الثمانية عشر التي احتواها الجزء الأول، تناولت بالدراسة العلمية موضوع الكهرباء الساكنة والمتحركة التي تتوزع على 280 صفحة من الحجم العادي.
الجزء الثاني «الدّارة الكهربائية»، فقد رآه المؤلف أنه لبنة إضافية تدّعم وتتمّم إثراء المكتبة الجزائرية والعربية والمؤسسات الثقافية الفقيرة إلى الكتب العلمية باللغة العربية.
الجزء الثاني وزعه المؤلف على تسعة عشر فصلا، بعد مدخل للتعريف بالدارة الكهربائية وأنواعها ومسار التيار الكهربائي ومحتويات الدارة الكهربائية.
كما تناول المؤلف في الفصل الثاني، خصائص الدارة الكهربائية، استغلال الدارة الكهربائية، ضوابطها، دراسة النظريات، الإشارة الدورية، التيار المتناوب، القيم الجيبية، تمثيل فريزنال، الأعداد المركبة ومعرفها، معاوقة الدّارات الكهربائية، رباعي القطب المحايد، الرنين، التنغيم، ثنائي القطب، الاستطاعة المتناوبة، النظام ثلاثي الطور،التيار المتناوب ثلاثي الطور، وتوزع الجزء الثاني على 367 صفحة.
الجزء الثالث الموسوم بالكهرومغناطيسية، يحتوي على ثلاثة عشر فصلا بحثت في المغناطيسية ومفعولها، ومفعول التيار وقانون لابلاس، كما تناول في هذا الكتاب في فصله الخامس، المغنطية الحديدية والدارة المغناطيسية والتخليفية المغناطيسية والكهرومغناطيسية، والحث الذاتي والدارة الحثية والمحول وتطبيقاته وأنواعه، ويتوزع الجزء الثالث على 219 صفحة، بما فيها الملاحق.
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)
انا سناء من الجزائر
sanaa amel - طالبة - معسكر - الجزائر

02/04/2013 - 86901

Commentaires