الجزائر

إسطبلات لإنتاج الحليب مهملة وأخرى استولى عليها غرباء بعين الدفلى

إسطبلات لإنتاج الحليب مهملة وأخرى استولى عليها غرباء بعين الدفلى
تحوّلت إسطبلات تربية الأبقار بعدة بلديات في ولاية عين الدفلى إلى ممتلكات خاصة شيّدت على أرضيتها سكنات وأخرى أضحت عرضة للإهمال فنبتت على مساحاتها الحشائش والأدغال، لتساهم بشكل كبير في تراجع الأهداف المرجوة بخصوص إنتاج الحليب على مدار العقود الأخيرة، في حين يعد الرقم المحقق من قبل المربين ضئيلا على المستوى الولائي تبعا لتوفرها على نحو 447 ألف بقرة منها 23 ألف منها منتجة للحليب.وإذا كانت الدولة قد منحت وسائل الإنتاج وساعدت الفلاحين والمربين على تمكينهم من الدعم المادي والمالي، فمن غير المقبول العبث بالأملاك العمومية على اختلاف أشكالها، الأمر الذي يتطلب تدخل الجهات المعنية لاسترجاع مكانة عين الدفلى في مجال الشعبة المذكورة.وفي هذا السياق، طالب أحد المنتخبين بضرورة استرجاع الإسطبلات المخصصة لتربية الأبقار وإنتاج ثروة الحليب التي لا تزال بعيدة عن بلوغ مرحلة الرضا، محذرا من مغبة إبقاء الوضع على ما هو عليه اليوم لتكون النتائج وخيمة مستقبلا وحينها لن ينفع الندم.من جهته وجه، والي عين الدفلى، تعليمات بضرورة معاينة تلك المواقع ومراقة انتمائها حاليا وماهي الجهات التي تملكها إن كانت كذلك، مضيفا أن نتائج التحقيقات ستمكن من الذهاب إلى خطوة أخرى تتمثل في نزع حق الانتفاع من المخالفين ومنح تلك المرافق العامة للمستثمرين لتمكينهم من الدخول في مرحلة الإنتاج مطمئنا بضرورة إيجاد الحلول المناسبة للقاطنين في تلك الإسطبلات التي تم الاستحواذ عليها إن غيرت وجهة استعمالاتها.وعبر ذات المسؤول، عن امتعاضه من ممارسات كهذه، والتي تضر بالاقتصاد الوطني وتؤثر على النمو بشكل عام رافضا تواطأ بعض الفلاحين مع بعض الغرباء عن القطاع.ومن المتوقع استرجاع عديد الإسطبلات التي ظلت ولا تزال مهملة أو مشغولة، في ظل عزم السلطات الولائية على ذلك، لاستغلالها وفق القوانين وتثمين وجودها من خلال إعادتها إلى حالتها الإنتاجية التي وجدت من أجلها.


سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)