الجزائر

إرث الشاذلي

كثر الحديث هذه الأيام عن مذكرات الرئيس الراحل الشاذلي بن جديد، وبين كلام هذا وذاك لا نعرف من نصدق وأمام هذا بقي حماري حائرا وقال... كل شيء في بلادنا يخضع للجدل وأكثر المواضيع التي تتعرض لذلك الذاكرة.
قلت... ربما لأننا لا نعرف بعد قيمة الذاكرة ولا حتى أعطيناها حقها في ذلك؟
قال... ترى لماذا هذا الصراع على إرث الشاذلي، هل هناك أيادٍ تحرك هؤلاء؟
قلت... ستكون الكارثة لو كان الأمر كذلك، هذه تعتبر خيانة للرجل وخيانة للتاريخ وخيانة للشعب.
قال ناهقا... أما خيانة الشعب فلا تكترث لها، لأن الشعب تعوّد على ذلك، أما خيانة الرجل، فأيضا يعتبر الأمر عادي جدا لكن أن نخون التاريخ فهذا ما لا يقبله عقل.
قلت... لكنك كثيرا ما قلت إن هناك أمور كثيرة غامضة في التاريخ ويجب أن يماط اللثام عليها.
نهق من جديد وهو يقول... بين الخيانة والغموض باب واسع يا عزيزي.
قلت... ترى من له المصلحة في أن يعبث بتاريخ الشاذلي؟
قال... من يملك المصلحة بالعبث بتاريخ الجزائر هو نفسه الذي ربما يحرك الأيادي التي تفعل ما تفعل.
قلت... ومع ذلك يريدون إخفاء الحقائق التي يرونها غير مناسبة لهم.
قال ساخرا... على ما يبدو، كل شيء لا يعجبهم وكل شيء يضرهم ويهدد مصالحهم.
قلت... ترى هذا ما جعل اللغو والقيل والقال يكثر حول المذكرات؟
قال... ربما هذا وربما لأننا لم نعرف بعد ثقافة كتابة المذكرات ولا ثقافة الحفاظ على التاريخ ولا حتى قراءته ولا صنعه.
قلت... يجب أن نعيد حساباتنا من جديد؟
قال ناهقا... وربما على صناعه أيضا إعادة حساباتهم حتى لا يحدث الصراع الذي نراه على إرث الشاذلي.
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)