الجزائر

أولياء التلاميذ يساندون الأساتذة المتعاقدون ويراسلون بوتفليقة لإدماجهم

أولياء التلاميذ يساندون الأساتذة المتعاقدون ويراسلون بوتفليقة لإدماجهم
راسلت المنظمة الوطنية لأولياء التلاميذ رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة والوزير الأول عبد المالك سلال من أجل إنقاذ الفصل الثالث وتمكين التلاميذ من استكمال البرنامج الدراسي والخضوع للامتحانات نهاية السنة، عبر إنهاء معضلة الأساتذة المتعاقدين وإدماجهم في مناصبهم الشاغرة.وقالت المنظمة الوطنية لأولياء التلاميذ في الرسالة التي رفعتها إلى رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة والوزير الأول عبد المالك سلال للتدخل من أجل إصدار قرار رئاسي لإدماج الأساتذة المتعاقدين نهائيا في مناصبهم وإنهاء مسلسل الاحتجاجات التي تهين هذه الفئة من جهة وضمان تمدرس التلاميذ التي أجّلت دروسهم منذ قرابة أسبوع ”أنه بعد وصول عدة تقارير ممثلينا في معظم الولايات والدوائر والبلديات تفيد بأن الأساتذة المتعاقدين أو بالأحرى المستخلفين بأنهم لم يلتحقوا بمناصب عملهم ونحن في اليوم الثاني من الدخول المدرسي في الفصل الثالث فإننا نناشد السلطات العليا للتدخل”.وعبرت المنظمة الوطنية لأولياء التلاميذ في ذات الرسالة عن مساندتها لاحتجاجات الأساتذة المتعاقدين التي تم تصعيدها إلى إضراب عن الطعام بعد مسيرة الكرامة التي دامت 9 أيام كاملة وقطع من خلالها أكثر من 200 كلم، مؤكدة على تأييدها لمختلف انشغالاتهم التي أكدت أنها شرعية. ونقلت ذات الرسالة أن المنظمة الوطنية لأولياء التلاميذ طالبت من رئيس الجمهورية والوزير الأول بالتدخل العاجل من أجل حل هذه الإشكالية التي تعرقل المسار الدراسي ”لأبنائنا كما أن موقفنا بخصوص الأساتذة المتعاقدين إدماجهم مباشرة بعد تكوينهم بيداغوجيا”. وحثت رسالة منظمة أولياء التلاميذ في صعيد آخر من رئيس الجمهورية والوزير الأول ”أن لا يتركوا حق الأستاذ الذي يعلم أبنائنا يهان بهذه الطريقة التي نراها في شاشات التلفزيون ومواقع التواصل الاجتماعي”، مشيرة ”نحن كمنظمة وطنية لأولياء التلاميذ انتظرنا عشرة أيام كي تجد وزيرة التربية الوطنية حل لهذه الفئة من المجتمع ولكن للأسف لحد الآن القضية معلقة”. وفي الأخير تناشد مرة أخرى منظمة أولياء التلاميذ السلطات العليا من أجل مباشرة في هذا الموضوع وإيجاد حل لهذه المعضلة، خاصة وأننا الفصل الثالث من السنة الدراسية الحالية، مضيفة في رسالتها ”كما أننا نحن المنظمة الوطنية لأولياء التلاميذ نساند وبشدة الأساتذة المتعاقدين في طلبهم وفي حقهم المشروع”.


سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)