الجزائر

أمريكا

أمريكا
اعتبرت الولايات المتحدة، الجمعة، أن التغييرات التي تجريها تركيا في قواتها المسلحة تضر بالتعاون الثنائي بين الدولتين، مشيرة إلى أن تسريح الجنرالات والضباط يعرقل التعاون في الحرب على تنظيم داعش الإرهابي، في حين عبر الرئيس التركي عن رفضه لهذه التصريحات.وقال مدير المخابرات الوطنية الأميركية جيمس كلابر، إن حملات التطهير داخل الجيش التركي لها أثر على التعاون الثنائي مضيفا: "الكثير من محاورينا أقيلوا أو اعتقلوا."، وفق وكالة "رويترز".وأضاف كلابر: "لا شك أن هذا سيسبب انتكاسة ويصعب التعاون مع الأتراك."وكان الجيش التركي أعلن في وقت متأخر الخميس وفجر الجمعة عن سلسلة تغييرات في قياداته، إذ جرى إحالة 50 جنرالا إلى التقاعد وترقية 99 ضابطا إلى رتبة جنرال.وتأتي هذه الخطوة بعد أيام من حديث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن الحاجة إلى "إعادة هيكلة الجيش".ولم تصل التغييرات إلى رئيس هيئة الأركان خلوصي أكار وقادة القوات البحرية والجوية في مناصبهم، الذي وافق المجلس العسكري الأعلى في البلاد على بقائهم في مناصبهم.أردوغان يرفضوفي المقابل، رفض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الانتقادات الغربية لحملة الاعتقالات والإقالات التي شنتها السلطات في أعقاب المحاولة الانقلابية الفاشلة في منتصف يوليو الجاري. وأضاف أردوغان أنه على الدول الإشادة بتركيا لإحباطها الانقلاب عوضا عن الوقوف في صف "المتآمرين".وتضاف الخطوات الجديدة في الجيش التركي إلى أخرى مماثلة تشمل، تسريح نحو 1700 من أفراد القوات المسلحة بسبب أدوارهم المزعومة في المحاولة الانقلابية، التي قتل فيها 246 شخصا، كما أقيل نحو 40 في المئة من مجمل الجنرالات والأميرالات منذ المحاولة الانقلابية.
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)