الجزائر

أمة التنديد

أمة التنديد
ماذا كان يمكن للعرب ان يفعلوا أكثر من التنديد، وان اضافوا شيئا فوق التنديد هو ان بستنكوا، وان اضافوا شيئا آخر هو الشجب، اجل هذا هو ما يمكن ان يفعله بعض العرب والحكومات العربية لفلسطين،بينما أكثر ما يمكن ان يفعله عرب آخرين هو الصمت على مضض او الصمت على لا مبالاة، وآخرين يدفعون رشاوي لغزة كأن يعلن مثلا ملك المغرب 500 مليون دولار كمساعدات لغزة، كما قدمت دولا خليجية مساعدات مالية لغزة، تصوروا رجل في فم التمساح وبدلا من ان يتم التدخل ومساعدته بالقوة، يقوم اخوانه بتقديم مبالغ مالية للرجل وهو بين فكي التمساح، هذا ما يفعله العرب لعرب وهذا هو حال الأمة التي سخرت منها الأمم، والأغرب من هذا كله يوجد عرب يتجهون لوشنطن ليطلبوا من باراك اوباما لا بورك فيه التدخل العاجل لانقاذ الشعب الفسطيني من الإبادة، فيسمع الرئيس الأمريكي ويطيع ولكن بشكل عكسي لأن رئيس الإدارة الأمريكية راح يشجب ما يتعرض له اطفال الصهاينة ويتعاطف مع امهات الجنود الصهاينة، ولم يأت على ذكر ولا حرف على ما تعانيه امهات الفلسطنيين واطفالهن، وكأنه يرد لمن اشستنجدوا به من العرب قائلا اروني ماذا تفعلون وانا اعلن دعمي للصهاينة، العرب والأعراب مجتمعين يدركون ان اوباما قلبه وسيفه مع اليهود، ولكن لأنهم دابوا على الذل يستنجدون بالجلاد ، وحالهم مثل حال المرضى الذين يتلذذون بتعذيب جلادهم لهم، هذا هو حال امة التنديد لم يعد باستطاعتها حتى التنديد وهاهي هي تدفع رشاوي لغزة لتداري على عارها


سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)