الجزائر

أسئلة في الدين -13-


أسئلة في الدين -13-
السؤال: والدي رحمه الله توفي منذ 1986، وكان مغتربا بفرنسا لمدة 20 سنة، وكان لا يصوم رمضان ولا يصلي، نحن أولاده السبعة نريد أن نصوم من أجله، هل يجوز ذلك، وهل يغفر الله ذنوبه؟الجواب: لا يصح الصوم عنه، ويكفيكم أن تدعو له وتتصدقوا عنه، وإذا حججتم عنه فهو أفضل له من صيامكم عنه.السؤال: أنا اليوم في مشكل كبير جدا، حيث ارتكبت فاحشة الزنا قبل الزواج، أود من الدكتور موسى اسماعيل أن ينصحني وينير لي سبيل الخروج من هذه الورطة والتكفير عن هذا الذنب؟ وهل الزنا كبيرة من الكبائر؟الجواب: الزنا من كبائر الإثم، بدليل قوله تعالى: "وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلا"، ولأن الله تعالى أمر بجلد الزاني فقال:"الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ"، وكل معصية جعل الشرع لها عقوبة دنيوية فهي كبيرة، والواجب على من ارتكب فاحشة الزنا أن يتوب إلى الله تعالى توبة نصوحة، بأن يندم على ما فعل، ويعقد العزم على أن لا يعود إليها ثانية، ويكثر من فعل الخير ليغفر الله له ما كان منه، وهذا مصداقا لقوله تعالى: "وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا وَمَنْ تَابَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللَّهِ مَتَابًا"، ويجب عليك أن تستر نفسك ولا تجهر بمعصيتك، دع الأمر بينك وبين الله تعالى، ولا تذكر ما فعلت لأحد من الناس، فإن الله تعالى لا يحب المجاهرين، ويحب من عباده التائبين الخائفين المستترين، ففي صحيح البخاري عن هريرة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "كُلُّ أُمَّتِي مُعَافًى إِلَّا المُجَاهِرِينَ، وَإِنَّ مِنَ المُجَاهَرَةِ أَنْ يَعْمَلَ الرَّجُلُ بِاللَّيْلِ عَمَلا، ثُمَّ يُصْبِحَ وَقَدْ سَتَرَهُ اللَّهُ عَلَيْهِ، فَيَقُولَ: يَا فُلاَنُ، عَمِلْتُ البَارِحَةَ كَذَا وَكَذَا، وَقَدْ بَاتَ يَسْتُرُهُ رَبُّهُ، وَيُصْبِحُ يَكْشِفُ سِتْرَ اللَّهِ عَنْهُ". السؤال: هل صحيح أن هناك دعاء إذا قلته تمضي ثلاث سنوات لا تستطيع الملائكة الانتهاء من كتابة حسناتك، وهذا الدعاء يروّج على مواقع التواصل؟الجواب: لو كان هذا الدعاء ثابتا صحيحا لوجدته مشهورا على ألسنة العلماء وفي كتبهم، فليس كل ما يقال أو يروى صحيح، فلا تشغل نفسك بمثل هذه الأدعية التي لم تثبت أسانيدها، وكثير منها مكذوب عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولك في الأدعية القرآنية والأدعية المأثورة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وعن أصحابه وعن أئمة الدين ما يغنيك ويكفيك. السؤال: هل الفدية غذاء أم عشاء أم هما معا؟الجواب: ليست الفدية غذاء ولا عشاء، بل هي مد من طعام، لما صح في فدية من فرط في القضاء عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال في رجل مرض في رمضان ثم صحّ ولم يصم حتى أدركه رمضان آخر: "يَصُومُ الذِي أَدْرَكَهُ، وَيُطْعِمُ عَنِ الأَوَّلِ لِكُلِّ يَوْمٍ مُدًّا مِنْ حِنْطَةٍ لِكُلِّ مِسْكِيْنٍ، فَإِذَا فَرَغَ فِي هَذَا صَامَ الذِي فَرَّطَ فِيهِ"، وصح عن ابن عباس رضي الله عنه فيمن مات وكان عليه دين من صيام أنه قال:"لاَ يُصَلِّي أَحَدٌ عَنْ أَحَدٍ، وَلاَ يَصُومُ أَحَدٌ عَنْ أَحَدٍ، وَلَكِنْ يُطْعِمُ عَنْهُ مَكَانَ كُلِّ يَومٍ مُدًّا مِنْ حِنْطَةٍ"، ولما صح عن ابن عمر رضي الله عنه في تفسير قوله تعالى "فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ" أنه قال:"فَعَلَيْهِ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ، لِكُلِّ مِسْكِينٍ مُدٌّ مِنْ حِنْطَةٍ"، وروى سعيد بن منصور في تفسيره بسند صحيح عن سليمان بن يَسَارٍ التابعي رضي الله عنه إنه قال:"أَدْرَكْتُ النَّاسَ وَهُمْ يُعْطُونَ فِي طَعَامِ الْمِسْكِينِ مُدًّا مُدًّا، وَيَرَوْنَ أَنَّ ذَلِكَ يُجْزِئُ عَنْهُمْ"، والذين أدركهم هم الصحابة رضي الله عنهم. السؤال: هل إقلاع الضرس ومداواة الأسنان خلال الصيام يفطر؟الجواب: قلع الضرس ومداواة حفر الأسنان إما أن يكون ليلا أو نهارا، فأما في الليل فيجوز فعل ذلك ولا مانع منه، لأن الليل زمن للإفطار وتناول المباحات، وأما في النهار ففيه التفصيل الآتي: أولا: إن خشي هلاكا بتأخير قلع الضرس أو مداواة حفر الأسنان إلى الليل أو إلى ما بعد رمضان وجب عليه فعل ذلك، لوجوب حفظ النفس، فإن لم يبتلع شيئا من الدواء أو الدم الذي سال منه أو ما انكسر من الأسنان صح صومه، وإن ابتلع قضى، ثانيا: إن لم يخش الهلاك ولكن خاف حدوث مرض أو زيادته أو تأخر شفائه أو وجد شدة ألم جاز له المداواة ودين الله يسر، فإن سلم من وصول شيء لحلقه صح صومه وإن ابتلع منه قضى، وإن اضطر لشرب الدواء شربه وقضى لعموم قوله تعالى: "فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كانَ مَرِيضاً أَوْ عَلى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ"، ثالثا: إن لم تدعو الحاجة إلى قلعه أو مداواته ولم يخش شيئا من تأخيره كره له ذلك، فإن فعل لم يبطل صومه إلا إذا ابتلع شيئا، فإن كان غلبة قضى فقط وإن تعمد لزمه القضاء والكفارة.


سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)