الجزائر

أبوجرة: ''مسؤول مصري كبير هنأنا في المطار قبل أن ينقلب على عقبيه''

أبوجرة: ''مسؤول مصري كبير هنأنا في المطار قبل أن ينقلب على عقبيه''
قال أبو جرة سلطاني رئيس حركة مجتمع السلم إن الضجة التي أحدثها المصريون سواء على المستوى الرسمي أو الشعبي بسبب مباراة الخرطوم وإقصاء منتخبهم القومي من التأهل إلى المونديال كانت بسبب ضياع فرصة ثمينة ونادرة للنظام الحاكم في مصر من أجل تمرير مشروع توريث الحكم لنجل الرئيس المصري جمال مبارك، وعلق أبو جرة قائلا ''المصريون كانوا ينوون استغلال تأهل فريقهم للمونديال من أجل تمرير هذا المشروع الذي يبدو أنه سقط في المريخ ولن يعود...''.
وأضاف أبو جرة في تصريح ل ''الحوار'' أن كل ما قيل من جانب المصريين هو افتراء وكذب من أجل تبرير شيء ما يخصهم، موضحا أن النظام المصري يعاني حاليا من شبه إفلاس وكان يحتاج إلى جرعة أكسجين عن طريق استغلال تأهل المنتخب القومي إلى كأس العالم في التنفيس عن الطبقات العريضة للشعب، وفي تلميع صورة النظام أمامه، لكنه أصيب بخيبة أمل شديدة بعد أن افتك لاعبونا ورقة المونديال عن جدارة واستحقاق، الأمر الذي أحدث ارتباكا شديدا في أجندة النظام المصري''. وأضاف أبو جرة بخصوص الإدعاءات المصرية التي تحمل الكثير من التناقض أنهم يتحدثون عن سكاكين وسواطير داخل الملعب من قبل المناصرين الجزائريين، فأين ضحايا هاته السكاكين إن وجدوا فعلا ولماذا لا يظهرونهم عبر شاشات التلفزيون، ليضيف أبو جرة لكننا بالمقابل شاهدنا أضحوكة أخرى وزير خارجية مصر أحمد أبو الغيظ يستقبل السفير السوداني في القاهرة ويشكره باسم الدولة المصرية على حفاوة الاستقبال التي حظي بها الجمهور المصري ويهنئه عن نجاح السلطات الأمنية السودانية في التحكم في الوضع بشكل كلي، فأين التواطؤ الذي يتحدثون عنه ويتهمون السودانيين بالتورط معنا في ما يسمونه ''اضطهادا للمصريين''. وفي نفس السياق أضاف رئيس حمس قائلا ''المصريون أنفسهم يعترفون في إحدى قنواتهم الفضائية أن لديهم مشكلات اقتصادية واجتماعية وأنهم كانوا يحتاجون هذه المباراة من أجل إحداث نوع من التنفيس الاجتماعي''، ويبقى هذا دليلا حسب أبو جرة على أن المباراة كانت تعني معادلة سياسية مهمة للنظام المصري، الذي أكد أنه كان يراهن عليها من أجل تهيئة الشارع المصري واستغلال حالة الهدوء التي كانت سيصنعه التأهل إلى المونديال من أجل تمرير مشروع توريث الحكم إلى جمال مبارك نجل الرئيس حسني. كما كشف أبو جرة عن حادثة وقعت له بمطار الخرطوم الدولي حيث تصادف وجوده في قاعة كبار الزوار مع مسؤول مصري كبير رفض ذكر اسمه، حيث قام هذا الأخير بتهنئة الجزائريين بتأهلهم إلى المونديال، واعترف أنه سيناصر الجزائر في المونديال، إلى درجة أنه قام بتبادل القميص مع أحد المسؤولين الجزائريين الذي أعطاه قميص الخضر. لكن كل شيء تغير بمجرد تدخل جهات في النظام المصري، ما يؤكد أن كل ما قيل هو مجرد حملة للتغطية عن مشاكل تخص النظام المصري، وهو رأي ذهب إليه حتى الكثير من المحللين المصريين أنفسهم الذي قال بعضهم إن الجزائر أنقذت المصريين من استغلال سياسي بشع لموضوع التأهل للمونديال واختصار أحلام الشعب المصري البائس في جلد منفوخ.
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)