الجزائر

أبرزت أهمية التربية والتكوين لفائدة هذه الفئة بن جاب الله تدعو إلى تحسين مشاركة المرأة في الحياة السياسية

أبرزت أهمية التربية والتكوين لفائدة هذه الفئة بن جاب الله تدعو إلى تحسين مشاركة المرأة في الحياة السياسية
أبرزت الوزيرة المنتدبة المكلفة بالتعليم العالي والبحث العلمي، السيدة سعاد بن جاب الله، أهمية تحديد سياسات تربوية وتحسين مشاركة النساء في الحياة السياسية.
وفي مداخلتها أمام المشاركين في الندوة الدولية حول "المرأة في الدبلوماسية" التي نظمتها وزارة الشؤون الخارجية الإيطالية بروما أمس، أكدت السيدة بن جاب الله أهمية ضمان التعليم المجاني والإجباري والعمل على تقارب مؤسسات التكوين لصالح العنصر النسوي. وأضافت قائلة "أنا ألح على هاتين النقطتين الهامتين لأن هذه الإرادة السياسية هي التي سمحت للجزائر ببلوغ نسبة تمدرس تفوق 97 % بالنسبة للفتيات وتأكيد مشاركة العنصر النسوي في بعض قطاعات النشاطات مثل الصحة، التعليم، والقضاء وتفوق العنصر النسوي على مستوى الجامعات. وأكدت الوزيرة أن هذه الإرادة السياسية هي التي سمحت ببلوغ نسبة 31 % من تواجد النساء في البرلمان الجزائري في الانتخابات التشريعية الأخيرة.
كما أعربت عن ارتياحها لانتخاب السيدة زوما على رأس المفوضية الإفريقية. مشيرة إلى أن ذلك بمثابة إشارة قوية إلى النساء الإفريقيات.
وتساءلت الوزيرة عن الطريقة التي يمكن بها كسر الحاجز الذي يعيق مسيرة النساء. موضحة أنها لاحظت أن الرتب الخاصة بالتعليم والبحث متعلقة بمعايير موضوعية، كما أن تقلد مناصب مسؤولية أمر أكثر تعقيدا بالنسبة للنساء.
وبخصوص دور الحركة الجمعوية والأحزاب والنقابات في تداول الإرادات السياسية والحفاظ على المكاسب، أضافت الوزيرة أن الإرادة السياسية حتى وإن كانت ضرورية، فهي غير كافية، ويجب أن تتداولها الأحزاب والجمعيات والنقابات.
كما أعربت الوزيرة عن قناعتها وأملها في أن تتمكن النساء من تبوأ مناصب القرار لتحسين ظروف عمل النساء والرجال على حد سواء.
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)