الجزائر - A la une

مُسَافِرُون يناشدون المسؤولين التدخل بشأن مَحطّة المسافرين البَرّية “الخَرّوبَة” طالبوا بتخصيص غرف لإيواء القاطنين في الأماكن البعيدة



مُسَافِرُون يناشدون المسؤولين التدخل بشأن مَحطّة المسافرين البَرّية “الخَرّوبَة”                                    طالبوا بتخصيص غرف لإيواء القاطنين في الأماكن البعيدة
رفع مسافرون انشغالهم إلى الجهات الوصية خاصة منها وزارة النقل بخصوص محطة المسافرين البرية الخروبة، حيث قدموا اقتراحا يتعلق بتحويل الفضاءات غير المستغلة الموجودة بالطابق الأول على مستوى هذه المحطة، إلى غرف لإيواء المسافرين الذين يفوتهم وقت انطلاق الحافلات أو الوافدين إليها من أماكن بعيدة، ومن سكان الجنوب والغرب وبالخصوص أيام الأعياد والعطل، كون المحطة جاء موقعها في الطريق السريع وتبعد عن المناطق التي تتواجد بها الفنادق للمبيت ليلا.
حيث جاءت هذه الفضاءات على شكل غرف وبذلك فهي لا تحتاج إلا إلى إعادة تهيئة ودعمها ببعض المرافق (أسرّة وأغطية وطاولات النوم الصغيرة)، لتكون في خدمة المسافرين القادمين من بعيد ولا يملكون المال الكافي لقضاء ليلة واحدة في فنادق العاصمة، وكذا تنظيمها وتخصيص أجنحة خاصة للعائلات وأخرى للمسافرين الفرادى، هذه الفضاءات هي عبارة عن مربعات مقسمة في شكل غرف مبنية بالزجاج المكشوف تقع في الطابق الأول من المحطة.
محطة ب70 فضاء غير مستغلة
وتتربع على مساحة تقارب 12 متر مربع ( 04 متر طولا 3 متر عرضا ) مع إمكانية تخصيص مساحة خاصة تكون على ممر تمكن المسافرين من التنقل إليها. كما تعتبر العملية بغير الصعبة طالما هذه الفضاءات التي يبلغ عددها حوالي 70 مرتبطة بالسلالم التي تتوسط المحطة من الداخل بالطابق الأرضي، الذي زود بالعديد من المرافق ( مراحيض عمومية للنساء والرجال، هاتف عمومي، مكان لحفظ الأمتعة والحقائب وأكشاك متعددة الخدمات، مقهى وكافتيريا، كما تعززت المحطة بموزع آلي للأوراق النقدية، تسهل على المسافرين من الحصول على أموالهم وغير ذلك)، كما أن استغلال هذه الفضاءات كفندق يمكن من تحسين مداخيل المؤسسة المكلفة بتسييرها عن طريق تحديد مبلغ رمزي للمبيت لكل شخص أو عائلة.
أما ما تعلق بحفظ الحقائب فهذا مرهون بكيفية تنظيمها، أي ترقيم أمتعة المسافرين حسب رقم غرف النوم، وضمان كذلك تغطية أمنية شاملة لحمايتهم وأمتعتهم، مشيرين إلى أنه من غير المنطقي أن يهان الجزائري وهو يقف في محطات العاصمة ولا يجد أين يبيت، كما تعززت المحطة بموزع آلي للأوراق النقدية عند وصوله متأخرا، فمعظم الذين يصلون متأخرين يبيتون في الليل خارج المحطة معرضين أنفسهم للخطر، فضلا عن الروائح الكريهة والأوساخ وأكواب القهوة وبقايا السجائر وحتى أكياس المياه المعدنية المنتشرة هنا وهناك داخل المحطة، علما أن المحطة البرية الخروبة أصبحت في الآونة الأخيرة تعيش حالة كارثية جراء انتشار الأوساخ لقلة أعوان النظافة. وهو ما وقفنا عنده خلال زيارتنا إلى هذه المحطة، وكنا نسترق السمع إلى شكاوي المسافرين والاقتراح الذي عرضه أحد المسافرين، كنا نجلس بالقرب منه وهو كما يبدو من لهجة كلامه من منطقة الغرب (الباهية وهران) الذي طرح الاقتراح السالف ذكره، وهو يحدث رفيقا له كان يتصفح ما كتبته الجرائد ويعلق على الإنجازات التي حققتها الجزائر في عهدة رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، لاسيما وزيارتنا إلى محطة الخروبة تزامنت مع الخرجة الميدانية التي أشرف فيها رئيس الجمهورية على تدشين الميترو الذي يعتبر أكبر مشروع تسلمه وزارة عمار تو قبل ذهابه إلى البقاع المقدسة، وإدخاله حيز الاستغلال ويكون تحت تصرف سكان العاصمة وزوارها. وكان هذا المشروع إلى جانب المشاريع الأخرى التي أشرف عليها رئيس الجمهورية شاهدًا على أن الجزائر كانت وما توال على عهدها في مواصلة البناء والتشييد، رغم ما أصابها من محن طيلة العشرية السوداء، وهذا بفضل الرجال العقلاء الذين كرسوا جهودهم لتكون الجزائر أكثر أمنا واستقرارا، وعليه من غير الممكن أن تشهد كل هذا التطور ومحطاتها البرية تعيش الفوضى واللامبالاة.


سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
يرجى إدخال الرمز أدناه
*



تحديث الرمز

(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)
X

صفحتنا على الفايسبوك