الجزائر - A la une

85 بالمائة من مياه الصرف ستتم معالجتها سنة 2015


85 بالمائة من مياه الصرف ستتم معالجتها سنة 2015
أكد مدير الموارد المائية لولاية الجزائر، السيد إسماعيل عميروش، أن 85 بالمائة من المياه المستعملة بالجزائر العاصمة، ستعالج مع نهاية 2015، وذلك بعد استلام العديد من مشاريع توسيع طاقات إنتاج محطات التطهير، وهو ما يسمح للجزائر ببلوغ نسبة صفر بالمائة في تفريغ مياه الصرف في البحر.وأوضح السيد عميروش، أنه من بين المشاريع المتوقع استلامها محطة التطهير ببراقي، التي تقرر رفع طاقتها من 900 ألف متر مكعب سنويا إلى 1,8 مليون لتر ابتداء من شهر جويلية المقبل، مع تجهيزها بعتاد عصري يسمح بتطهير المياه من الدرجة الثالثة، وذلك من خلال استعمال الأشعة تحت البنفسجية، وهو ما يسمح بتوفير مياه نقية لصالح القطاع الفلاحي مع تموين وادي الحراش مستقبلا عند الانتهاء من تطهير كل مياهه.من جهتها ستقوم شركة إنتاج وتطهير المياه بالعاصمة ”سيال”، بربط زبائنها عبر 22 بلدية بالشبكة الرئيسية لصرف المياه بداية من الصائفة المقبلة.كما تطرق السيد عميروش، إلى استلام مشروع توسيع محطة التطهير ببلدية بني مسوس، التي دشنت سنة 2007، وهو ما يسمح بمعالجة مياه الصرف لبلديات كل من عين بنيان،بني مسوس، الشراڤة، وجزء من بوزريعة.من جهة أخرى كشف السيد عميروش، عن إنجاز 60 كلم من القنوات الرئيسية لجمع مياه الصرف بكل من وادي الكرمة، بابا علي، بن طلحة، بالإضافة إلى تشغيل ست محطات لضخ المياه المجمّعة إلى محطات تطهير المياه لكل من براقي، بني مسوس وزرالدة.كما أشار مدير الري، إلى إطلاق مطلع الشهر الجاري أشغال قناة الجمع لوادي أوشايح، وشطر ”الحامة-الخروبة” لقناة الجمع برايس حميدو، وهو المشروع الذي أوكل لمجمع ”كوسيدار” بالشراكة من مؤسسة بلجيكية.

لقراءة المقال من المصدر أنقر هنا


سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
يرجى إدخال الرمز أدناه
*



تحديث الرمز

(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)
X

صفحتنا على الفايسبوك