الجزائر - A la une


نوفمبر..... الذكرى و المعنى

الأيام التي تقف عندها الشعوب إحياء لذكرى ما و احتفاء بتاريخ ما يمكن الإشارة إليها على أنها ايام مضيئة و مشرقة في العام كله و ما نتوقف لديه و نتذكره نحن في الجزائر في هذه الأيام ليس كما يتذكره غيرنا فيوم أول نوفمبر يؤرخ لميلاد ثورة عظيمة أبهرت العالم بأسره بعفويتها و عنفوان مفجريها و التفاف الشعب الجزائري من حولها منذ اندلاعها الى ان اضحت رمزا تقتدي به الشعوب الأخرى و مثالا لإرادة الجماهير في قهر المستعمر المستدمر
لقد وجدت الثورة التحريرية الكبرى الدعم المادي و المعنوي من شعوب و حكومات العالم المحبة للسلام و المناهضة والرافضة للاستعمار بكل أشكاله وبعد الاستقلال كان من أول مبادئها الدفاع عن حق تقرير مصير الشعوب المظطهدة ودافعت بلادنا قي مختلف المحافل الدولية غن قضايا تصفية الاستعمار في افريقيا والعالم العربي و غيرهما لأن من أنكوى بنيران الظلم و الاستعباد يشعر اكثر من غيره بمعاناته شعوبه
نعيش ذكرى ثورة نوفمبر هذه الايام في ضوء ما تحقق من انجازات بعد الاستقلال في وتيرة متسارعة ومتواصلة لعملية البناء و التنمية
في ذكرى الثورة نتلمس وجوهنا و ملامحنا الجزائرية التي تحمل ولاء و عرفانا و امتنانا لله ان لم شمل هذا الوطن الكبير و أمدنا بقيادات رشيدة و مخلصة و بعقول مجيدة استطاعت رغم كل الظروف و الصعاب أن تواصل بناء هذا البلد الأمين ( بإذن الله )
هكذا هي الجزائر في عيد ثورتها ال 58 بقيادتها و شعبها مثال للتلاحم و التعاون و هكذا هو نوفمبر الذي ستظل ذكراه لحظة للتوقف أمام تاريخ تحمله الأيام المستنيرة بعزته و نجاحه و سيظل حضوره مفخرة للتامل و مرجعا للاجيال المتعاقبة.
تاريخ ثورة و ثوار تعلم منها و منهم مانديلا و شي غيفارا كارلوس و ابو جهاد القليل من الكثير.
نوفمبر الذكرى حل علينا هذه السنة أيام فقط بعد عيد الاضحى لتكون الفرحة مزدوجة و لتتواصل الافراح و المسرات فهنيئا لنا و لكم باعيادنا و دامت بلادنا شامخة بين الامم ...وان تو ثري فيفا لالجيري.




سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)