الجزائر - A la une


ماقاله حليلوزيتش في الندوة الصحفية.



ماقاله حليلوزيتش في الندوة الصحفية.
طالب البوسني وحيد خليلودزيتش المدير الفني الجديد للمنتخب الجزائري لكرة القدم جماهير الفريق بمساندته والصبر على الفريق الذي يمر بمرحلة صعبة للغاية.
ووقع خليلودزيتش اليوم السبت ، مع محمد روراوة رئيس الاتحاد الجزائري للعبة ، عقد توليه تدريب المنتخب لثلاث سنوات اعتبارا من أول تموز/يوليو الجاري.
وقال خليلودزيتش في مؤتمر صحفي عقد اليوم بالعاصمة الجزائر "الفريق يمر بمرحلة صعبة للغاية. سأبذل كل ما بوسعي لتحسين نتائج الفريق وطريقة اللعب خاصة على مستوى الهجوم. أعتقد أن الفريق بإمكانه تحقيق نتائج أفضل بمزيد مع العمل والصرامة".
وأضاف "أعرف حماس وحب الجزائريين لمنتخب بلادهم، ولكن عليهم الصبر ومساندتي.. أعشق الضغوط فهي لا تخيفني وسأستمر في مهمتي حتى النهاية إلا إذا فشلت في الأهداف التي اتفقت فيها مع اتحاد الكرة".
واتفق الطرفان مع خليلودزيتش على تأهيل المنتخب لنهائيات كأس أمم أفريقيا 2013 وكأس العالم 2014 .
وأضاف "بدأت العمل بدراسة بعض أشرطة مباريات الفريق في الفترة الماضية ومنها مباراتا المغرب، وسجلت بعض الملاحظات على خط الهجوم. سأحاول إعداد قائمة موسعة للاعبين الذين بإمكانهم تدعيم الفريق مستقبلا سواء في الداخل أو الخارج. الأفضل فنيا وبدنيا هو من سيستدعى للمباريات لأنني .لا أعترف بالأسماء ولن أسمح أبدا بالتدخل في قراراتي".
وقال خليلودزيتش "لم يكن قرار تدريب الجزائر سهلا في ظل العروض الكثيرة التي تلقيتها ولكنني اخترت تدريب الفريق وأتحمس للعمل في هذا البلد الذي أملك فيه الكثير من الأصدقاء".
وأشار إن روراوة منحه الضوء الأخضر وأنه سيستعين بمهاجم أو لاعب خط وسط دولي جزائري سابق ليكون معه في الجهاز الفني إضافة إلى المدافع السابق نور الدين قريشي.
وينتظم المنتخب الجزائري في معسكر بالعاصمة الفرنسية باريس مع بداية الأسبوع الثاني من آب/أغسطس المقبل بالإضافة لمعسكر بهولندا استعدادا لمواجهة تنزانيا مطلع أيلول/سبتمبر المقبل ضمن تصفيات كأس أفريقيا 2012 .
ولم يستغرب حاليلوزيتش (59 سنة ) للاهتمام الذي يحظى به المنتخب الوطني الجزائري الذي "يملك إمكانات كبيرة بالرغم من النتائج السلبية التي بات يحققها"، لكنه بالمقابل اندهش لعدد المكالمات الهاتفية التي وصلته من طرف الصحفيين الجزائريين بعيد الاعلان عن خبر تعاقده مع الاتحادية الجزائرية على راس الفريق الوطني و قال :" اندهشت لكلبات الحوالرات التي وصلتني عبر الهاتف ... لقد بلغ عدد المكالمات اليومية حوالي 150 ؟... الأمر الذي جعلني أحرص أكثر على تحقيق نتائج إيجابية مع الخضر لأنني أحب مثل هذه الظروف المحفزة و كثيرا ما أحببت العمل تحت الضغوط التي تجعلني أكثر إرادة وأكثر عزيمة ".
" أكره الخسارة .. وأنا مريضٌ بالفوز !"
ولعل ما استحسنه الحضور خلال الكلمة الافتتاحية التي ألقاها المدرب الجديد هو عدم انزعاجه من عروض الحوارات الصحفية التي تهاطلت عليه مؤخرا خصوصا حين علم أن عدد مناصري الفريق الوطني بلغ –على حد تغبيره- أكثر من 40 مليون باحتساب المغتربين !و هو الامر الذي "سيزيدوني عزيمة" يقول حاليلوزيتش.
ومتأسفا للنتائج السلبية التي حققها رفقاء كريم زياني خلال لقاءاتهم الأخيرة، أكد المتحدث أنه سيعمل على تفعيل الجانب الهجوزمي للفريق الذي لم يستطع تسجيل أي هدف عن طريق هجمة منظمة منذ ما يقارب ال5 مباريات وقال في هذا الصدد:" عاينت مباراة المغرب ذهابا و إيابا وأرى أن الفريق الجزائري لم يتمكن من صنع هدف واحد منذ عدة مباريات .. بالمقابل لا يمكنني الجزم بأن الدفاع هو نقطة قوة الخضر!، لقد تلقى 12 هدفا خلال المباريات الأخيرة ! ، وبالتالي فأنا مجبر على إعادة النظر في كثير من الحيثيات .. فأنا أكره الخسارة ... بل أنا مريضٌ بالفوز ! ، لقد خسرت مبارتين فقط مع منتخب كوت ديفوار مدة عامين !".
"
في
لو كان همّي الوحيد هو المال.. لما أتيت إلى الجزائر !"
و استطرد المدرب السابق لمنتخب ساحل العاج (2008-2010) قائلاً:" أنا واعٍ بالمسؤولية ومعترف بأن مهمتي ستكون صعبة، لكن المشروع الرياضي للخضر استهواني و لقد اقتنعت بما قدمه لي رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم من براهين لأتولى العارضة الفنية و لم يكن المال أكبر همي لأنني تحصلت على عروض أكثر إغراءٍ ماديا و أنا مرتاح اقتصاديا و بالتالي لم يكن العنصر المادي محددا لوجهتي" .
" سأستدعي 25 أو 26 لاعبا لتربُّصِ باريس شهر أوت "
و تقرر -يقول الناخب الجديد للفريق الوطني الجزائري- استدعاء 25 أو 26 لاعبا للتربص المزمع عقده من 7 الى 10 أوت الداخل بباريس تحسبا للقاء تنزانيا برسم الجولة الخامسة من تصفيات أمم إفريقيا 2012 إضافة الى نحو 3 حراس مرمى وذلك لتعويض اللقاء الودي الذي كان مقررا ضد تونس و الذي ألغي بطلبٍ حيث قال في هذا الصدد" ستكون فرصةً لي للقاء اللاعبين و الحديث إليهم محاولة تشخيص الوضع لتحديد ما كان ينقصهم خلال المرحلة السابقة... كما سيكون التربص مناسبة لمعاينمة أشرطة المباريات السابقة".
لدي الضوء الأخضر.. و لن أتسامح مع المتهاونين !"
و في سياق متصل، أكد حاليلوزيتش للصحافة أنه تلقى الضوء الأخضر من رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم محمد روراوة و إثر ذلك ، سيكون شديدا على المتهاونين في الاتحاق بالتربص لان الوقت عنده -يؤكد- ثمين و لا مجال للعب بالمنتخب و على أساس ذلك لن -يقول المتحدث- أهدي الانتماء للفريق الوطني ولو لإبني لأن المنتخب مقدس و يجب الفوز بالانتماء له"مضيفا أنه يحترم اللاعبين الذين يقدمون الافضل فوق المستطيل و لا يعترف باللاعب المشهالذي يتباهى بما صنعه للفريق في الماضي " لأن كرة القدم تلعب في الحاضر لا في الماضي ! .
و في هذا الصدد ، ذكر مدرب كوت ديفوار سابقا الحضور بقصة جرت له أيام كان على راس العارضة الفنية للمنتخب حيث ذكر أنه لم يقحم اللاعب المتألق يحيى توري كأساسي و هو ما أثار حفيظة الانصار بل و حتى رئيس الجمهورية " الذي طلبني هاتفيا من أجل معرفة السبب و أجبته أنني أتقن عملي و أستطيع أن أتحمل كل خياراتي بناء على قناعاتي التي كسبتها بالمل منذ سنين"
" سأحاول الفوز بما تبقى من اللقاءات المؤهلة ل" كان 2012"
و بالرغم من أن أمر تأهل رفقاء عنتر يحيى لنهائيات كأس الأمم الفريقية 2012 بغينيا الاستوائية و الغابون بات محسوما الا أن حاليلوزيتش يفضل اللعب من أجل الفوز بما تبقى من الجولات حيث قال في هذا الصدد:" تعلمون أن هدفي من التعاقد مع الاتحادية الجزائرية هو تأهيل الخضر لنهائيات إفريقيا 2013 و مونديال البرازيل 2014 لكن بداية أحبذ اللعب على الفوز ضد تنزانيا و افريقيا الوسطى لأضع اللاعبين على الخط منذ الان و هو الامر الذي سأناقشه معهم خلال التربص المقبل"
" لن أقصي أحدا من الفريق ... شريطة أن يكون جديرا فعلا بالمنتخب بغض النظر عن كونه محليا أو محترفا"
و في إجابته حول سؤال متعلق بإمكانية استدعاءه للاعبين الذين ينشطون ضمن البطولة المحلية قال حاليلوزيتش:" أكيد أنني سأحضر بعض مباريات الرابطة المحجترفة الجزائرية للتعرف على الامكانيات التي تتوفر عليها و هذا حتى لا أقصي أحدا يتوفر على إمكانية حقيقية من شأنها أن تفيد المنتخب كما سأسافر لأوروبا لمعينة بعض اللاعبين هناك رفقة مساعيديا اللذان سيعملان على ربطي باللاعبين المحترفين طيلة الموسم و بالتالي فكل لاعب جزائري معني بالفريق الوطني"
و في اخر حديثه وجه حاليلوزيتش نداءا لمناصري الفريق الوطني و كافة الجزائريين لمساعدته في مهمة رد الاعتبار لهذا الفريق الذي يملك امكانات كبيرة وة من شأنه أن يعاود النهوض شريطة تظافر جهود الجميع .




سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)