الجزائر - A la une

في الذكرى ال 56 من انعقاده/ الولاية السادسة التاريخية وليدة مؤتمر الصومام


في الذكرى ال 56 من انعقاده/ الولاية السادسة التاريخية وليدة مؤتمر الصومام
يعد مؤتمر الصومام الذي انعقد في 20 اوت 1956 بالمنطقة الثالثة أوّل لقاء تاريخي لقادة الثورة و مفجريها و إن كان قد تأخر عن موعد انعقاده سنة 1955 و لم تتحقق أمنيتهم في تلك السنة نظراً للعديد من الصعوبات و الأحداث التي عرفتها الثورة منذ الانطلاقة حتى انعقاد المؤتمر، و بالرغم من أن المؤتمر لم تحضره المنطقة الأولى أو أوراس النمامشة التي كانت منطقتنا تحت لوائها و لم يحضره بعض القادة الأساسيين في الثورة سواء لفوزهم بالشهادة في ساحة الوغى مثل: عبد المالك رمضان، ديدوش مراد، مصطفى بن بولعيد، باجي مختار، أو الذين سجنوا مثل: رابح بيطاط و البعثة التي كانت في الخارج: أحمد بن بلة، محمد خيضر ، محمد بوضياف، أيت احمد ، غير أنّه يعدّ الحدث الأهم في تاريخ جبهة التحرير الوطني الذي جمع قادة الداخل ، و فيه استطاع جيش التحرير الوطني أن يخرج مستفيدا من دروس عشرين شهرا مضت من الحرب محددا الأهداف السياسية للثورة، والمبادئ الأساسية التي سارت عليها حرب التحرير، و هو من تبنى قرارات هامة أعطت دفعة قوية للثورة الجزائرية إلى أن استطاعت تحقيق الغاية التي قامت لأجلها و المتمثلة في الاستقلال الوطني. و من أهم ما تمّ فيه قرار تأسيس الولاية السادسة هذه الأخيرة التي رسمت حدودها لجنة التنسيق و التنفيذ سنتين بعد ذلك.
الثورة في الولاية السادسة قبل مؤتمر الصومام
بدأت الاتصالات الأولى في مد العمل الثوري في أقصى الجنوب منذ الأيام الأولى لتفجير الثورة و كانت من المهمات الكبرى التي أنيطت بمسؤولي المناطق الجنوبية آنذاك و الولاية السادسة فيما بعد، هذه الاتصالات كانت بمثابة عملية جس نبض لمعرفة مدى استعداد المواطنين و إعداد الأرضية المناسبة و المناخ الملائم التي تمكن الثورة من إيجاد أرضية صلبة قبل الخوض في الكفاح المسلح و بالتالي تمّ تكليف القائد "زيان عاشور" في الناحية الغربية و المجاهد "عبد الرحمان بلهادي" بالتعاون مع "لعماري" في جبل القعدة و "بوشريط" بتكوين جيش بعقدة القمامتة. و في بداية 1956 و على اثر اللقاء الذي جمع "زيان عاشور" و القائد "مصطفى بن بولعي"د تمّ وضع مخطط عام للإتصال بجميع مناطق الجنوب حيث باشر الشهيد زيان عاشور بالإتصال بالجهات المجاورة له منها وادي ميزاب و الشعابنة و عين صالح و في الوسط بسكرة و الزيبان ووادي ريغ الى ورقلة أما شرقي المنطقة التي كان يشرف عليها القائد "الطالب العربي" على امتداد الثورة من وادي سوف و الصحراء الغربية عامة حتى جانِت معتمدا في ذلك على نشاط السكان التجاري و البحث على المرعى لماشيتهم و القرابة الدموية التي تربط سكان المنطقة .
و لم تنقطع الإتصالات في يوم من الأيام مع هذا الجزء من التراب الوطني و ذلك بفضل جهود أبناء الجزائر المخلصين بالرغم من صعوبة المنطقة الطبيعية و الحصار الشديد الذي ضرب عليها من طرف قوات الاستعمار لعزلها عن المناطق الاخرى في الوطن و خاصة فيما يتعلق بوضعية الصحراء و مصير الثورات الموجودة هناك.
غير أن المعارك التي جرت في هذا الجزء و الاشتباكات و الكمائن و العمليات الفدائية التي وقعت و شهدائها الذين رويت بدمائهم رمال الصحراء وهم يشقونها شاهد على أنّ النواحي الصحراوية كباقي مناطق الوطن الاخرى لم تعرف الهدوء ولا السكينة.
المؤتمر الوطني للثورة الجزائرية و ما ترتب عنه
ناقش المؤتمرون طوال عشرة أيام تجارب و إنجازات قرابة إثنين و عشرين شهرا من عمر الثورة في مختلف المجالات العسكرية و التعبوية و الانتصارات السياسية في الداخل و الخارج و قد إتخذ عدد من القرارات الهامة التي ظلت قائمة حتى إسترجاع السيادة الوطنية.
- أعيد تنظيم جيش التحرير الوطني و أعطيت له شخصيته المعنوية.
- وضع هياكل للجبهة و جيش التحرير الوطني.
- إنشاء المجلس الوطني للثورة و لجنة التنسيق و التنفيذ .
- وضع ثلاثة مبادئ هامة هي: القيادة الجماعية، أولوية القيادة السياسية على العسكرية، أولوية الداخل على الخارج.
- إعادة توزيع الخريطة السياسية و الحربية للجزائر: حيث حددت حدود الولايات و نشاطاتها الإقليمية.
و هكذا تضمنت وثيقة الصومام تأكيد المبادئ التي تضمنها بيان أول نوفمبر و توظيف الممارسات الثورية كما طبقت في الساحة العملية بضبط و تنظيم العمل الثوري بجميع أشكاله ليراقي إلى متطلبات المرحلة القادمة، مواجهة ممارسة العدو و مؤامرته و مناوراته لإتخاذ الرد المناسب و الناجع.
هذا و قد جاء مؤتمر الصومام في الوقت المناسب الذي اشتدّت فيه الثورة و كثر مناضلوها و محبيها في الداخل و الخارج و وصلت مرحلة لا يمكن لها التراجع أو التوقف و بالتالي جاء ليثبت و يصحح وضعها الذي أفرزه النضال و الصمود، و أصبح للثورة قواعد خلفية مثل نقابات الطلبة، العمال...
و أصبح للمجالس الشعبية البلدية بعد مؤتمر الصومام دورا آخرا إضافي عن العملية التعبوية و النضالية و الدعم اللوجستيكي للمجاهدين ( جيش التحرير) و التصدي للإستعمار و مواجهة مخططاته و تجلى ذلك في التنسيق بين المجالس البلدية و الهياكل التنظيمية الشعبية الأخرى المتواجدة على تراب الولاية و السرعة في مرور التيار بينها و بين الهياكل الأفقية لجيش التحرير الوطني حملة السلاح ( قسمة، ناحية، منطقة، ولاية).
نشأة الولاية السادسة وتطورها
مرت الولاية السادسة من أول نوفمبر 1954 حتى أفريل 1958 التاريخ النهائي لإستقرار الولاية بحدودها الجغرافية و هيكلتها النظامية بعدة مراحل وهي التي تضم المناطق الجنوبية لعمالة الوسط الجزائري و القسم الجنوبي من عمالة قسنطينة حسب التنظيم الإداري الذي وضعه الإستعمار الفرنسي. فهي تشمل ولاية الجلفة، الأغواط ، غرداية تمنراست، إليزي، ورقلة، الوادي، بسكرة، و القسم الجنوبي من ولاية المسيلة ( سيدي عيسى، بوسعادة، عين الملح) و لقد سمح لها هذا الموقع أن تكون أكبر الولايات مساحة و أغنى منطقة بثوراتها الطبيعية و الزراعية و موقعا خصبا للثروة الحيوانية، و شهدت ميلاد الثورة حيث كانت مدينة بسكرة من المدن التي أعلنت عن ميلادها و مدينة الوادي ساهمت بقسط وافر في توفير الأسلحة و الذخيرة الحربية لجيش التحرير الوطني- كانت هاتين الولايتان ضمن المنطقة الاولى التي يشرف عليها الشهيد مصطفى بن بولعيد و عرفت بالناحية الثالثة- ..
و مع اتساع رقعة الثورة و اشتداد لهيبها و استعداد المواطنين لإحتضانها أصبح للثورة ثلاث نقاط ارتكاز مهمة هي وادي سوف شرقا و بسكرة و الزيبان وسطا، و غربا بوسعادة و الجلفة و هذا ما يفسر أنّ الولاية كانت حاضرة قبل مؤتمر الصومام 1956 الذي أقرها و أخذت شكلها النهائي مطلع سنة 1958 كنقطة اتصال مباشر مع العديد من الولايات: الأولى، الثالثة، الرابعة و الخامسة فحدودها ارتسمت على النحو التالي:
خريطة الجزائر والولايات التاريخية أثناء الثورة التحريرية
الولاية الأولى: عن طريق أحمر خدو، وادي غسيرة، و جنوب غرب منعة، و القسم الجنوبي من دائرة بريكة أمدوكال، عرش الضحاوي.
الولاية الثالثة: قسم هام من ولاية المسيلة ( سيدي عيسى، بوسعادة ، عين الملح).
الولاية الرابعة: قسما من ولاية المدية: جنوب عين بسام، البرواقية، بئر أغبالو، قصر البخاري.
الولاية الخامسة: القسم الجنوبي من ولاية تيارت: دائرة قصر الشلالة.
هذه هي الولاية السادسة التي أقرها مؤتمر الصومام 1956 و رسمت حدودها لجنة التنسيق و التنفيذ في تونس 1958 و التي خاضت معارك شرسة و شاقة و على ثلاث جبهات.
- جبهة الطبيعة القاسية.
- الحرب بدون هوادة ضد الحركة الخيانية للمصاليين التي تزعهمها "بن لونيس".
- الجيش الفرنسي بترساناته الضخمة و عدته الكاملة جوا و برا.
و بتنامي الأطماع الفرنسية في الصحراء و صدور مرسوم 53/903 و محاولة الساسة الفرنسيين بتر جنوب الجزائر عن شماله عرفت خلالها المنطقة مجموعة من القوانين و التنظيمات الإدارية لتدعيم الثورة هناك الى أن أصبحت في نهاية سنة 1961 تعرف بالمنطقة الخامسة يرأسها الضابط "على الشريف" و تضم كل أقصى الجنوب الجزائري.


سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
يرجى إدخال الرمز أدناه
*



تحديث الرمز

(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)
X

صفحتنا على الفايسبوك