الجزائر - A la une


فرقاني: علاقتي بمنتخب المحليين ستتضح في يناير

فرقاني: علاقتي بمنتخب المحليين ستتضح في يناير
رفض علي فرقاني، رئيس ودادية اللاعبين الجزائريين القدماء، التعليق عن شائعات تتحدث عن تراجع الإتحاد الجزائري لكرة القدم عن تعيينه وزميله بالمنتخب الذهبي الأخضر بلومي مدربين لمنتخب اللاعبين المحليين خلفاً لعبد الحق بن شيخة.
وأوضح قائد منتخب 1982 أنه سيتم توضيح الأمور حول هذا الموضوع في شهر يناير المقبل رافضاً تقديم مزيد من التوضيحات.
كانت شائعات سرت قبل أيام مؤداها تراجع رئيس الإتحاد الجزائري للكرة محمد روراوة عن قراره السابق بتعيين الثنائي علي فرقاني والأخضر بلومي بالجهاز الفني لمنتخب اللاعبين المحليين المنصب الذي ظل شاغراً منذ انتهاء مهمة عبد الحق بن شيخة على رأسه في أعقاب بطولة أفريقيا للامم للاعبين المحليين التي أقيمت شهر فبراير الماضي بالسودان.
ويأتي قرار روراوة عقبة فشل عزالدين آيت جودي بتأهيل المنتخب الأولمبي (أقل من 23 سنة) إلى أولمبياد لندن وخروجه من الدورة التصفوية الأخيرة التي أقيمت بالمغرب خالي الوفاض ومن الدور الأول.
رفض روراوة
وترك الإقصاء "جرحاً" عميقاً في نفسية روراوة الذي سعى بكل ما أوتي لمحاجة خصومه، وفي مقدمتهم وزير الشباب والرياضة، بتحقيق التأهل يضيف إلى إنجازه السابق بالتأهل لمونديال جنوب أفريقيا.
ونقلت مصادر عن روراوة رفضه التعاقد مستقبلاً مع الإطارات المحلية اقتناعاً منه، فيما يبدو، بعدم جدوى العمل معهم لعدم قدرتهم على قيادة المنتخبات الوطنية بالإستحقاقات الكبرى.
وسبق لفرقاني أن أشرف مرتين على المنتخب، إحداهما مدرباً رئيساً في أمم أفريقيا 1996، من دون تحقيق نتائج تذكر، فيما ظهر بلومي مساعداً لفترة وجيزة من دون أن يترجم موهبته الفذة كلاعب وصانع ألعاب من الطراز العالمي بميدان التدريب حتى إنه فشل في تدريب حتى فريقه الأول غالي معسكر في الأقسام الدنيا.




سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)