الجزائر - A la une


عشية اليوم المولودية والشبيبة يتطلعان لإنطلاقة موفقة.



عشية اليوم المولودية والشبيبة يتطلعان لإنطلاقة موفقة.
يتطلع ممثلا الجزائر في إفريقيا مولودية الجزائر وشبيبة القبائل إلى تحقيق انطلاقة جيدة في دور المجموعات من المسابقتين القاريتين حفاظاً على حظوظهما في المنافسة على إحدى التأشيرتين المؤهلتين للمربع الذهبي رغم صعوبة المهمة نتيجة للمشاكل التي عرفها الفريقين وضيق الوقت بعد تأخر نهاية الدوري المحلي وانشغالهما بضمان بقائهما لغاية الجولة الأخيرة التي جرت قبل أسبوع فقط.
ويدرك الفريقان جيداً أن أي انطلاقة خاطئة سترهن حظوظهما في البقاء في المنافسة في ظل صعوبة التعويض في مثل هذه المنافسات.
ففي دوري الأبطال يواجه مولودية الجزائر اليوم السبت على ملعبه برسم الجولة الأولى منافساً من العيار الثقيل ممثلاً في الترجي التونسي بطل تونس ووصيف بطل النسخة الأخيرة من المسابقة الإفريقية ويرشحه المتتبعون لاعتلاء عرش إفريقيا خلفا لمازيمبي.
وعانى المولودية من مشاكل عويصة قد تحول دون حصوله على نتيجة ايجابية فالفريق لا يزال بلا مدرب بعد استقالة نور الدين زكري و فشل المفاوضات مع البلجيكي جون تيسان مما أجبر الإدارة على تكليف المساعد عبد الحق مقلاتي للإشراف على العميد في مباراة الترجي وأكثر من ذلك فإن التعداد المؤهل لخوض المباريات الإفريقية تقلص كثير بعد مغادرة العديد من اللاعبين الكوادر ممن يمتلكون إجازات افريقية على غرار نسيم بوشامة ومحمد عمرون والحارس محمد زماموش وإصابة محمد دراق ورضا بابوش وتأخر الإدارة في تأهيل اللاعبين الجدد قبل أن يأتي الفرج بوساطة من الاتحاد الجزائري و يتم قيد أربعة لاعبين جدد في اللائحة الإفريقية خاصة الحارس سفيان عز الدين لكون الفريق لا يتوفر على أي حارس مؤهل لحد الساعة.
وفي ظل هذه الظروف العويصة يراهن المولودية على الروح القتالية وعلى مؤازرة محبيهم خاصة أن المباراة سيحتضنها ملعب الخامس يوليو الذي يتسع لعدد كبير أملاً في تحقيق انتصار يستعيد به العميد أنفاسه.
أما شبيبة القبائل فسيرحل إلى المغرب لمواجهة نادي المغرب الفاسي في فاس برسم الجولة الأولى من دور الثمانية لكاس الكنفدرالية و لا تختلف احوال الشبيبة كثيراً عن أحوال المولودية حيث يعاني هو الاخر من غياب سبعة من ألمع لاعبيه ثلاثة معاقبين بالإيقاف وهم علي ريال وعمارة دويشر ونبيل يعلاوي لحصولهم على الانذار الثاني فضلاً عن الرباعي برفان وبرشيش وسعيدي وخليلي المتواجد مع المنتخب الجزائري العسكري في البرازيل.
كما يغيب يحي شريف الذي احترف في نادي ايستر الفرنسي وبالتالي فإن الكناري سيخوض مباراة فاس بتشكيلة مغايرة تماماً لتلك التي خاض بها الأدوار الأولى ومن حسن حظ الفريق أن الإدارة سارعت مبكراً إلى تأهيل ستة عناصر تم انتدابها مما منح المدرب الجديد موسى صايب فرصة لإختيار التشكيل الذي سيدافع به عن حظوظ الشبيبة في المسابقة.
واستعداداً لمواجهة فاس أقام أبناء جرجرة معسكراً قصيراً في العاصمة قبل التنقل إلى المغرب ركز خلاله صايب على الجانبين النفسي و التكتيكي في محاولة منه لتجهيز أشباله.
وآخر مشكلة واجهت النادي هي إضراب عمال الجوية الجزائرية مما جعله مهدداً بالانسحاب من المنافسة قبل تدخل السلطات الحكومية التي أمنت للفريق رحلة ذهاب وإياب مباشرة نحو فاس تمكنه من خوض المباراة في أفضل الظروف.




سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)