الجزائر - A la une


تصفيات كأس العالم| ميسي يقود الأرجنتين للصدارة في الأراضي الكولومبية

تصفيات كأس العالم| ميسي يقود الأرجنتين للصدارة في الأراضي الكولومبية
في رابع جولات تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم 2014 بالبرازيل، حقق المنتخب الأرجنتيني
ثاني انتصاراته في التصفيات على حساب المنتخب الكولومبي الذي غاب عنه نجمه الأول راداميل فالكاو، في لقاء صعب للغاية انتهى بهدفين لهدف لصالح راقصي التانجو الذين وصلوا إلى صدارة جدول ترتيب التصفيات بالتساوي مع الأوروجواي.
تفوق المنتخب الكولومبي على ضيفه بكل المقاييس في الشوط الأول، فعلى الرغم من الاستحواذ الأرجنتيني على الكرة أكثر من أصحاب الأرض لم نشاهد تلك الفرص الخطيرة التي انتظرها الجميع من ليونيل ميسِّي و جونزالو هيجواين خلال الدقائق الخمسة و الأربعين الأولى، حيث كانت جميع محاولات التانجو الأرجنتيني من خارج منطقة الجزاء عبر تسديدات غير دقيقة لم تُصِب أو تقترب من مرمى الحارس الكولومبي دافيد أوسبينا.
في المقابل، اتسمت الهجمات الكولومبية بالسرعة و الخطورة سواء عبر هجمات منظمة أو مرتدة، و قد قص جيمس رودريجيز نجم خط وسط كولومبيا شريط الفرص الكولومبية في الدقيقة 17 بتسديدة قوية من خارج منقطة الجزاء تصدى لها حارس الأرجنتين سيرخيو روميرو.
بعدها بعشر دقائق انطلق جاكسون مارتينيز على الرواق الأيسر و تلاعب بلاعبي الأرجنتيني على تلك الجبهة، قبل أن يراوغ بابلو زاباليتا و يسدد كرة أرضية خطيرة من داخل منطقة الجزاء تصدى لها المدافع الأرجنتيني كليمينتي رودريجيز في اللحظات الأخيرة قبل دخولها إلى مرمى الألبيسيليستي.
تمكن المنتخب الكولومبي من تتويج سيطرته و أفضليته الهجومية بهدف في الدقيقة 45 من عمر اللقاء، و ذلك عبر ركلة حرة مباشرة نفذها دورلان بابون أرضية قوية اصطدمت ببابلو زاباليتا لتغير اتجاهها و تغالط حارس مرمى سامبدوريا، فاهتزت الشباك الأرجنتينية بهدف كولومبي مستحق مع نهاية الشوط الأول.
إلا أن الأوضاع تغيرت في الشوط الثاني مع نزول نجم مانشستر سيتي سيرخيو أجويرو مع بداية الدقائق الخمسة و الأربعين الثانية، فسريعًا حاول أجويرو التسديد من خارج منطقة الجزاء و تصدى لكرته أوسبينا، و كذلك فعل جيمس رودريجيز نجم بورتو و المنتخب الكولومبي إلا أن روميرو أيضًا استطاع إيقاف محاولته.
و بينما كانت الساعة تؤشر إلى مرور 60 دقيقة من عمر اللقاء، سجَّل ليونيل ميسِّي هدف التعادل لراقصي التانجو بعد أن راوغ المدافعين في منتصف ملعب كولومبيا و مرر كرة بينية إلى الجهة اليسرى حيث خوسيه إرنيستو سوزا الذي أرسل عرضية أرضية تصدى لها أوسبينا، إلا أن الكرة تهادت أمم نجم نجوم برشلونة الذي لم يتوانَ عن وضعها في الشباك الصفراء.
أصبح اللقاء أرجنتينيًا خالصًا منذ تسجيل ذلك الهدف، و عاد أجويرو ليحاول من جديد من خارج منطقة الجزاء بتسديدة أرضية في الدقيقة 66 تصدى لها أوسبينا، إلا أن ذلك لم يمنع البديل داريو ماوريتسيو مورينو من محاولة تسجيل هدف كولومبي مباغت عبر تسديدة قوية للغاية من الجهة اليُسرى خارج منطقة جزاء الأرجنتين، إلا أن روميرو كان في الموعد لإبعاد الخطر عن مرماه.
و رغم التفوق الأرجنتيني، سنحت الفرصة الأخطر في اللقاء لصالح المنتخب الكولومبي لاستعادة التفوق في الدقيقة 79، حينما حالف التوفيق جناح نابولي خوان كاميلو زونيجا في مروره من الجهة اليُمنى ليجحد نفسه في قلب منطقة الست ياردات، إلا أن روميرو كان أكثر توفيقًا من زونيجا حين وجد تسديدة الأخير في أحضانه من مسافة قريبة للغاية.
كلل ليونيل ميسِّي مجهوده مجددًا بتسببه في الهدف الثاني الذي منح الفوز للأرجنتين في الدقيقة 84 حين راوغ ماريو ييبيس قائد كولومبيا قبل أن يرسل كرة بينية لجونزالو هيجواين الذي سدد كرة من داخل منطقة الجزاء تصدى لها أوسبينا ببراعة، إلا أنه لم يتمكن من الوقوف في وجه متابعة كون أجويرو الذي وضع الكرة أرضية قوية في الشباك الكولومبية.
كاد صاحب الكرة الذهبية أن يحرز هدفه الشخصي الثاني و هدف الأرجنتين الثالث في المباراة في الدقيقة 91، و ذلك حين خطف الكرة على الجهة اليُسرى و انطلق سريعًا لينفرد بحارس مرمى كولومبيا أوسبينا الذي تألق في التصدي لتسديدة ليو المخادعة التي كادت تمر من فوقه، قبل أن يصل أكيفالدو موسكيرا في الوقت المناسب و يلحق بمتابعة ميسِّي قبل أن تصل إلى خط المرمى الكولومبي، لينتهي اللقاء بفوز الأرجنتين بهدفين لهدف و التحاقها بالأوروجواي - الذي لم يلعب هذه الجولة - في صدارة التصفيات الأمريكية الجنوبية بواقع سبع نقاط من أربعة مباريات، فيما تراجعت كولومبيا إلى المركز الرابع برصيد أربعة نقاط.




سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)