تلمسان - A la une


''الإصابات حرمتني من الاحتراف واللعب للمنتخب الوطني'' قائد وداد تلمسان أنور بوجقجي ل ''الخبر''



''الإصابات حرمتني من الاحتراف واللعب للمنتخب الوطني'' قائد وداد تلمسان أنور بوجقجي ل ''الخبر''
يسترجع قائد وداد تلمسان، أنور بوجقجي، في حديث شيق مع ''الخبر''، مشواره الطويل في ميادين كرة القدم، والفرق التي لعب لها في المواسم الماضية. وقبل ذلك تحدّث عن القيل والقال الذي أعقب إمضاء شقيقه في الوداد، حيث أوضح أن أشباه المسيّرين في الوداد ''أرادوا استغلال هذه القضية للنيل من سمعتي، لكن أقول لهؤلاء إن مكانتي، التي يعرفها الخاص والعام، أسمى منكم، ورفضت أن أردّ عليهم، ولن أدخل معهم في جدال عقيم''.
أكّد بوجقجي أن لعنة الإصابات التي كانت تلاحقه، في المواسم الماضية، جعلته يضيع مشوارا حافلا مع المنتخب الوطني، ولا يتمكّن من الاحتراف في أوروبا، كما كان يتمنّى من قبل.
''لم أكن أتوقّع مغادرة الوداد وقضيت أوقاتا جميلة مع الكناري وأبناء العقيبة''
وعاد بوجقجي ليتحدّث عن مسيرته الكروية، وقال ''كانت بدايتي في وداد تلمسان، الذي لم أكن أتوقّع مغادرته، وقد تلقّيت أول عرض رسمي من رئيس اتحاد العاصمة السابق عليق، لكن العقد الطويل الذي كان يربطني بالوداد حرمني من اللعب لهذا النادي الكبير. وبعدها جاءني عرض من فريق اندرلخت البلجيكي، الذي كنت على وشك الانضمام له، لكن أطرافا في تلمسان، أرفض ذكر أسمائهم، أفشلت الصفقة، ولم يكتب لي أن أحترف، رغم أنني مازلت متحسّرا لضياع هذا العرض. وتبعتها تجربة ناجحة مع الفرق التي لعبت لها، وهي شباب بلوزداد الذي قضيت معه ثلاثة مواسم ناجحة انتهت بانتقالي إلى شبيبة القبائل، بعدما لم أتوصّل مع مسيّري بلوزداد إلى اتفاق. وفي شبيبة القبائل حقّقت ألقابا عديدة، قبل أن أصاب وأغيب عن تحضيرات الفريق، قبل انطلاق البطولة، ما جعل المدرب يقعدني على كرسي الاحتياط، وهو ما رفضته، وطلبت من الرئيس حناشي تسريحي في الميركاتو. وتلقّيت العديد من العروض، لكن عرض الوداد عن طريق رئيسه في ذلك الوقت، عبد الكريم يحلى، جعلني أعود لخدمة النادي الذي عرفت فيه التألق والشهرة، ولكن بعد نهاية مرحلة الإياب، وحينما كنت منشغلا بانتظار مولود اتصل بي أحد مسيري الوداد عن طريق الهاتف يخبرني بأنني مطالب بالبحث عن فريقي آخر، ولم أولِ الأمر أهمية، لأنني كنت منشغلا بابني الصغير، ومن جهة كانت العروض تتهاطل عليّ من كل مكان، ولم أنتظر كثيرا، حتى توصّلت إلى اتفاق مع رئيس مولودية وهران جباري، وأمضيت في فريق الحمري، رغم أن البعض لم يرقه ذلك، ولكن هذه هي كرة القدم، وأنا الذي أسيّر مشواري الرياضي كما أريد، ولكن لعنة الإصابات طاردتني من جديد وحرمتني من مواصلة اللعب في هذا الفريق، الذي كنت أودّ مواصلة مشواري معه. وفي مرحلة الميركاتو رجعت إلى وداد تلمسان الذي كان في وضعية حرجة''.
''نقص الأموال وهجرة اللاعبين سبب تراجع نتائج الوداد''
وعن المرحلة العصيبة التي عرفها الوداد في السنوات الماضية، قال بوجقجي إنّ غياب الاستقرار في الجهاز الإداري، وعدم وجود الأموال، ''جعل الوداد يتخبّط في مشاكل لم يستطع التخلّص منها، إلى جانب هجرة ألمع العناصر إلى فرق أخرى عكس ما كان من قبل، حيث كان يلعب الفريق على الأدوار الأولى، لأنه كان يتكوّن من أبنائه والفريق الحالي فقد الكثير من هيبته لغياب التكوين في الفئات الصغرى''. وبالنسبة لهذا الموسم، أكّد أنه كان يتوقّع هذه الانطلاقة العرجاء، لأنه فقد، قبل بداية البطولة، حوالي تسعة لاعبين، بسبب الإصابات، إلى جانب لاعبين صغار تنقصهم التجربة وغير متعوّدين على اللعب في مثل هذا المستوى أمام فرق معروفة، ما جعلهم يصابون بالخوف، لكنه قال إن الفريق سيتغيّر مستواه إلى الأحسن، بعد تحقيق أول انتصار خلال الجولة الماضية أمام فريق مولودية العلمة. وعن أسباب عودته المتأخّرة إلى التدريبات قبل انطلاق الموسم الكروي الجاري، وما صاحب ذلك من إشاعات حول تخلي الإدارة عن خدماته، ردّ بوجقجي قائلا: ''هناك لاعبون أمضوا في آخر يوم من التوقيعات، ولم يتحدّث عنهم أي أحد''، ورفض الخوض في هذا الموضوع.




سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)