الجزائر - A la une


إطلاق سراح السلامي والطرابلسي في قضية المخدرات



إطلاق سراح السلامي والطرابلسي في قضية المخدرات
أطلقت مصالح الأمن التونسي الثلاثاء بسوسة سراح اللاعبين أسامة السلامي وحاتم الطرابلسي بعد توقيفهما لستة أيام بتهمة تعاطي المخدرات.
ورفض حاكم التحقيق الإفراج عن اللاعب الدولي السابق زياد الجزيري على أساس أن تحاليل تعادي المخدرات جاءت إيجابية.
وطعن محامو الجزيري في القرار وقالوا أن نتائج التحليل "مزورة" وطالبوا بإعادتها.
أما التحاليل التي أجريت على السلامي والطرابلسي فجاءت سلبية.
قضية متشعبة
أصل القضية أن السائق الشخصي لأحد كبار تجار المخدّرات التونسيين (المعروف بكنية "مومو") تم إيقافه في مدينة سوسة فذكر عند التحقيق معه أسماء عديد الرياضيين التونسيين كحرفاء مستمرين يشترون المخدرات من مشغله ويبدو أن الشرطة عثرت على أدلة تدين زياد الجزيري إضافة للتحاليل الإيجابية لذلك تم التحفظ عليه في إنتظار استكمال التحقيقات.
يذكر أن الجزيري متزوج من إبنة أخ الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي.
ورغم إطلاق سراح السلامي والطرابلسي، كان صدى قضية المخدرات هذه إيجابيا لدى شق كبير من الرأي العام الذي ضاق ذرعا بتجاوزات الرياضيين وتعاليهم على القوانين والمواثيق والأخلاق الحميدة دون أن يكون لهم رادع في الماضي ويبدو أن الواقع الذي يحمي الرياضيين والفنانين والمشاهير قد بدأ يتغير في تونس.
ورافع عن اللاعبين المذكورين مجموعة من المحامين التونسيين المعروفين ومنهم من يتقلد مناصب رياضية مثل أنيس بن ميم الناطق الرسمي للملعب التونسي وكمال بن خليل عضو المكتب التنفيذي للنادي الأفريقي.




سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)